مسلحون يطلقون سراح رهـــــينتين في الفـــــلبين

مانيلا – (د ب أ): أطلق مسلحون إسلاميون، أمس سراح قبطان سفينة شحن كوري جنوبي، وزميله الفلبيني بالطاقم اللذين تم احتجازهما رهائن لنحو ثلاثة أشهر في جنوب الفلبين.
وقال الميجور فيلمون تان، وهو متحدث إقليمي باسم الجيش: إنه جرى تسليم الرهينتين الكوري بارك تشولهونج والفلبيني جلين ألينداجاو، للحاكم الإقليمي في جزيرة جولو – ألف كيلومتر جنوب مانيلا.
واختطف أعضاء يعتقد أنهم من جماعة أبو سياف الإرهابية بارك وألينداجاو في 21 أكتوبر، عندما قاموا باعتراض سفينتهما «إم في دونجبانج جيانت» قبالة إقليم تاوي-تاوي.
وبعيدا عن الاختطاف طلبا للفدية، يلقى على المسلحين باللائمة في بعض الهجمات الإرهابية الأكثر فتكا في الفلبين.
وقال المستشار الرئاسي بشأن عملية السلام جيسوس دورزا، الذي أحضر الرهينتين من جولو إلى مدينة دافاو بجنوب الفلبين: «على حسب معلوماتي، لم يتم دفع فدية».
وأضاف: «تعرفون سياسة الحكومة: نحن لا ندفع فدية». وما زالت جماعة أبو سياف تحتجز 25 رهينة بما في ذلك ألماني-70 عاما- تم أسره من اليخت الخاص به في نوفمبر الماضي قبالة جنوب الفلبين.
ووجه الرئيس رودريجو دوتيرتي الجيش إلى سحق الجماعة المسلحة، وحذّر من أنها يمكن أن تكون مصدرا للتجنيد من أجل تنظيم داعش المتطرف.