لبنان: أمير قطر يعد بمتابعة ملف العسكريين المخطوفين

بيروت -عمان- حسين عبدالله –

أكد رئيس لبنان العماد ميشال عون لأمير قطر تميم بن حمد مواصلة الجهود لمعرفة مصير المخطوفين من عسكريين وعلماء دين وصحفيين، ووعد الأمير تمبم الرئيس عون بمتابعة الموضوع وتم البحث بين الرئيس عون والأمير تميم بشكل مفصل في قضية العسكريين المخطوفين لدى تنظيم «داعش»، بالإضافة إلى المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي والمصور الصحفي سمير كساب، حيث وعد أمير دولة قطر باستكمال الجهود للإفراج عنهم. كما وعد الأمير بتلبية الدعوة التي وجهت له من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لزيارة لبنان.
إلى ذلك ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على الموقوف مصطفى نور الدين صهيوني المنتمي الى مجموعة شادي المولوي في جرم الانتماء الى تنظيم مسلح والتخطيط للقيام بتفجيرات في مختلف المناطق اللبنانية ليلة رأس السنة واغتيال ضباط حاليين ومتقاعدين، وهو من ضمن المجموعة التي ادعى عليها صقر في وقت سابق وتضم 15 بينهم 11 موقوفا.
وأحال القاضي صقر الصهيوني مع الملف تبعا للادعاء الاساسي. وفيما يتعلق بقانون الانتخابات النيابية اكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري في لقاء الأربعاء النيابي أن المجلس مقبل على ورشة عمل ناشطة ومكثفة للتشريع والرقابة. مشيرا إلى انه عازم على عقد جلسات محاسبة مكثفة للوزارات عدا عن الجلسات التشريعية للتعويض عن مرحلة التعطيل السابقة.
وعن قانون الانتخاب، اعتبر أن الوقت بات يداهمنا ويضغط علينا، وكما عبرت في السابق فإن المطلوب إنجاز وإقرار قانون جديد في اسرع وقت وهذا ما ينتظره اللبنانيون وما وعدت به القوى السياسية، واعرب عن خشيته من مواقف بعض الذين سيوفهم على قانون الستين وقلوبهم معه.
في سياق آخر تابع القاضي المنفرد الجزائي في بيروت غسان الخوري، محاكمة المدعى عليه الموقوف هنيبعل القذافي في جرم تحقير القضاء، وقد احضر امامه، كما حضر وكيله المحامي محمد مظلوم.
وكانت الجلسة مخصصة للمرافعة إلا أن ممثل الدولة المحامي مصطفى قبلان حضر الجلسة واستمهل لتقديم مرسوم تكليفه من قبل الدولة الادعاء على هنيبعل القذافي.
فأرجأ القاضي الخوري الجلسة إلى 17 الحالي.