55 حكما للسلة من 14 دولة يختتمون مشاركتهم في المعسكر الدولي الخامس

كتب- خليفة الرواحي –
اختتمت مساء أمس تحت رعاية الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية أعمال المعسكر الدولي الخامس لحكام كرة السلة الذي نظمه الاتحاد العماني لكرة السلة ممثلا في لجنة الحكام بالتعاون مع الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة خلال الفترة من 10 إلى 14 ديسمبر 2016، حفل الختام أقيم بحضور أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام لاتحاد السلة ويونس بن خميس الزدجالي عضو مجلس إدارة الاتحاد والسيد كارل رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي والسيد هيروس رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي والمحاضر اليوناني كوستاس ريجاس رئيس حكام الدوري الأوروبي سابقاً والإيطالي البيرتو شيري، وسيقام حفل الختام بقاعة المحاضرات بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
بدء حفل الختام بكلمة السيد كارل رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي أشاد فيها بجهود الاتحاد العماني لكرة السلة في تنظيم المعسكر الدولي وقال: نشكر الاتحاد على استضافة وتنظيم المعسكر الدولي للحكام في نسخته الخامسة الذي استمر عطاؤه فأصبح مركزا للدراسات وتدريب الحكام في آسيا، وهذا ما يسعى إليه الاتحاد العماني لكرة السلة الذي بذل جهودا كبيرة في الإعداد والتنظيم لهذا المعسكر الأول من نوعه في الشرق الأوسط وآسيا، مؤكدا أن المعسكر حقق الكثير من الأهداف وأسهم في نقل الخبرات والاطلاع على مستجدات قانون اللعبة من خلال جملة من الأساليب التدريبية الحديثة التي تؤكد على مجموعة المهارات البدنية والذهنية والنفسية والفنية التي ينبغي أن تتوفر في الحكم.
وفي ختام كلمته توجه للجنة الأولمبية العمانية والاتحاد العماني لكرة السلة بالشكر والتقدير على تنفيذ المعسكر والاستمرار في إقامته، متمينا لجميع الحكام التقدم والعطاء في قادم مشاركاتهم.

مستجدات

وألقى أحمد فلاتة من المملكة العربية السعودية كلمة المشاركين في المعسكر رحب في مستهلها براعي الحفل وقال: نيابة عن إخواني الحكام المشاركين من مختلف دول العالم نعبر عن صادق شكرنا وعظيم امتناننا لكل من أسهم في الإعداد والتنفيذ لهذا المعسكر من الاتحاد العماني لكرة السلة ولجنة الحكام واللجنة الأولمبية العمانية مما كان له الأثر في اكتساب المزيد من الخبرات والمهارات والمعارف في مجال التحكيم والتعرف على المستجدات التي طرأت على قانون اللعبة وذلك بفضل جهود المحاضرين الدوليين الذين كان لهم الفضل في توضيح العديد من الجوانب التي ستكون لنا زادا قويا في إدارتنا للمباريات القادمة، مؤكدا أن مشاركة حكام من 14 دولة أسهم في تبادل الخبرات والتجارب، مضيفا أن الجلسات والمحاضرات حملت معها الكثير من الموضوعات المهمة التي تناولت الحكم القائد والعمل الجماعي بين الحكام، وفنيات التحكيم وإدارة المباريات، واستعراض بعض الحالات التحكيمية بالفيديو وجلسات للتعريف بمستجدات قانون اللعبة والعلاقة المتبادلة بين الحكم والمدرب ومهام الحكام أثناء المباريات إلى جانب بعض التطبيقات العملية لحالات التحكيم المختلفة، مؤكدا أنها تجربة ستسهم في تعزيز منظومة العمل في كرة السلة.
بعدها قام الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية برفقة أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام للاتحاد بتكريم المحاضرين الدوليين وتسليم الشهادات للمشاركين في الدورة وعددهم 55 حكما ومراقبا دوليا من جميع دول الخليج ولبنان والجزائر وسوريا وفلسطين واليمن وإيران وكينيا وسنغافورة إلى جانب حكام السلطنة.

الحكم أداة فاعلة

وعقب حفل تسليم الشهادات أكد خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية على أهمية المعسكر وقال: لا شك أن للمعسكر أهمية كبيرة في تعزيز معارف وخبرات ومهارات الحكام حيث يعد التحكيم أساس اللعبة والحكام أداة فاعلة لجلب الاستقرار والتطور والاستمرار في عطاء أي لعبة، كما وفر المعسكر بيئة مهمة لتطوير مهارات الشباب وفرصة لتبادل واكتساب الخبرات من الحكام الدوليين، نظرا لتواجد نخبة من الحكام المدربين الدوليين وعلى رأسهم رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي للعبة.
وأضاف بأن المعسكر في دورته الخامسة أخذ طابع التطور فمن معسكر محلي ثم إلى معسكر لحكام منطقة الخليج وتطور ليصبح معسكرا دوليا حضت نسخته الخامسة بمشاركة 14 دولة، موضحا أن استمرار الاتحاد العماني للسلة في تنفيذه بشكل سنوي يعد إنجازا جيدا يحسب للاتحاد الذي استطاع أن يجعل المعسكر من المعسكرات الدولية المهمة، وهنا نوجه الشكر للاتحاد العماني لكرة السلة على تنظيم هذا المعسكر الذي تم تنظيمه بمستوى عال جدا، متمنين لجميع المشاركين التوفيق والنجاح في عملهم.

حوارات هادفة

وأشاد أحمد بن درويش البلوشي رئيس لجنة الحكام المشرف على المعسكر بتفاعل المشاركين مع أعمال المعسكر وقال: لقد أسهمت نقاشات وحوارات الحكام المشاركين وتفاعلهم في إثراء أوراق العمل والجلسات وفي توضيح الكثير من الجوانب القانونية في تحكيم اللعبة مما سينعكس إيجابا على أدائهم في إدارة المباريات، كما أن مشاركة الخبرات المختلفة من 14 دولة والمشرفين على التحكيم في الاتحادين الدولي والآسيوي يمثل عاملا مهما لتوضيح كافة الجوانب والمستجدات المتعلقة بقانون لعبة كرة السلة وتنفيذها بشكل واضح وسليم.

شكرا للسلطنة

وقال هيثم قوجة من سوريا المعسكر كان رائعا من كل النواحي وخاصة التنظيم وقد أعجبني كثيرا تكاتف جميع الحكام العمانيين وتفانيهم بالعمل لنجاح المعسكر وكانت الاستفادة من المعسكر كبيرة وخاصة بما يخص ميكانيكية التحرك للحكام وكان المحاضرون على درجة عالية من الاهتمام وإعطائهم اكبر قدر من المعلومات التي تفيد الحكام داخل الملعب وخارجه، مضيفا انه سيحرص على حضور أكبر قدر من المعسكرات في سلطنة عمان إن سمحت الظروف له ذلك، مقدما شكره للسلطنة ممثلة في الاتحاد العماني للسلة وجميع حكام السلطنة على حسن الاستقبال وكم الضيافة وروعة التنظيم.
وقال طه الحاشدي من اليمن المعسكر الخامس لحكام كرة السلة المقام على أرض سلطنة عمان يعتبر من أقوى المعسكرات في آسيا والشرق الأوسط ولقد حضرت معسكر عام 2014 وأيضا عام 2016 وكانت الاستفادة واكتساب الخبرات في مجال التحكيم ممتازة جدا بل رفعت الكثير من مستوى الحكام العرب وغير العرب ، وهنا نشكر الإخوة في الاتحاد العماني ولجنة الحكام على التنظيم الرائع وحسن الضيافة والترحيب والكرم، متمنيا حضور المعسكر السادس في النسخة القادمة حيث صارت السلطنة تمثل رمزا من رموز كرة السلة العربية والعالمية.

برنامج نوعي

وقال جمعة بن محمد الهنائي بداية أشكر الاتحاد العماني لكرة السلة ممثلا في لجنة الحكام على استمراريته في تنظيمه المعسكر الدولي  للحكام حيث يكتسب المعسكر الدولي الخامس أهميته من أهمية البرنامج النوعي المعد واختيار الطاقم القائم على التدريبات النظرية والعملية وفي الحقيقة استفدنا من البرنامج وخاصة فيما يتعلق تحركات الحكام داخل الملعب وكيفية إدارة المباريات بالشكل الأمثل وطريقة التعامل مع ظروف ومتغيرات المباريات والتطرق إلى آخر المستجدات فيما يتعلق بقانون اللعبة، وقد جاءت الاستفادة أيضا من خلال الاحتكاك بالحكام الدوليين المحليين والقادمين من خارج السلطنة من خلال مشاهدة التطبيقات العملية لكيفية إدارة المباريات وتقديم التغذية الراجعة لهم من قبل طاقم المحاضرين.