البرلمان الكوري يقيل الرئيسة.. وبارك تعتذر

تطبيق القرار ينتظر موافقة المحكمة الدستورية –

سول – (أ ف ب): أقال النواب الكوريون الجنوبيون أمس الرئيسة بارك غيون-هي بسبب فضيحة فساد كبيرة دفعت بملايين الأشخاص للنزول الى الشوارع وعطلت عمل الحكومة.
وسارعت بارك الى تقديم اعتذارها بسبب «الفوضى» السياسية داعية الحكومة الى التزام اليقظة في مجالي الاقتصاد والأمن القومي.
وقالت في خطاب بثه التلفزيون بعيد موافقة الجمعية الوطنية على إقالتها «أقدم اعتذاري لكل الكوريين الجنوبيين عن كل هذه الفوضى التي سببتها بإهمالي بينما تواجه بلادنا صعوبات كبيرة من الاقتصاد الى الدفاع الوطني».
وتنتقل صلاحيات الرئيسة الى رئيس الوزراء. لكنها تحتفظ بلقبها الى أن توافق المحكمة الدستورية على الإقالة أو ترفضها.
وهذه العملية التي يمكن أن تستمر ستة اشهر يتخللها غموض وشلل سياسي، فيما تواجه كوريا الجنوبية تباطؤا في النمو الاقتصادي والتهديدات المستمرة من جارها الكوري الشمالي.
وتبنت الجمعية الوطنية المذكرة بـ 234 صوتا مقابل 56، أي أكثرية ثلثي الأصوات الضرورية من أصل 300 نائب.