facebook twitter instagram youtube whatsapp
منوعات

سيف الرواحي يوثق بالكلمة والصورة مذكراته في "وادي سوات الباكستاني"

15 سبتمبر 2021

"عمان" : أصدر المصور سيف بن ناصر الرواحي كتابًا جديدًا في أدب الرحلات حمل عنوان "وادي سوات الباكستاني.. في مذكرات مصور عماني" حيث يقع الكتاب في ١٦٠ صفحة من القطع المتوسط تضمن ستة فصول تناول فيها المصور مواضيع عدة حملت عناوين "يوم السفر" و"الطريق إلى سوات" و"الترحيب الباكستاني" و"غروب الشمس" و"كوتا بيراني كالي" و"استقبال الحجاج" و"براءة الأطفال" و"شلوار كاميز" و"مزارع الخوخ" و"مينجورا" و"معلم جباه" و"بحرين" و"مدين" و"القصر الأبيض" و"وداعا باكستان" وثق فيها "الرواحي" الموضوعات بأكثر من 100 صورة فوتوغرافية مرافقة لكل موضوع تختزل بعضها حكايات الناس وبيئة المنطقة وجمالياتها التي تتميز بها إضافة أى صورة في مواقع مختلفة وبيئات متنوعة في وادي سوات الباكستاني.

وقال المصور سيف ين ناصر الرواحي في تقديم كتابه: أتيت إلى مدينة لم أسمع بها من قبل، مدينة تختزل في طياتها الكثير من الكنوز المدفونة، راغبة ممن يقوم بزيارتها أن ينفض غبارها، ويزيح عنها الستار الذي كان يحجبها، بعدما باتت هذه الكنوز مدفونة.. ها هنا جئنا لنسبر أغوارها ونكتشف ما فيها من الجماليات التي ـ لا شك ـ أنها تسر الناظرين.

تجدر الإشارة إلى أن المصور سيف بن ناصر الرواحي وثق للأمكنة في عدة إصدارات سابقة منها كتاب "العزوة في فنجاء موروث تقليدي عماني" في عام 2013، وكتاب "روعة الأمكنة في سلطنة عمان " في جزأين 2014 و 2021 ، وكتاب "محافظة الوسطى في سلطنة عمان ـ الحياة والطبيعة" في عام 2017، وكتاب "رحلتي إلى حضرموت ليست كأي رحلة" في عام 2018م.

أعمدة
No Image
بشفافية: نثق بمنجزاتنا
كمية كبيرة من السلبية تحيط بنا، مصحوبة بحالة من التذمر والنقد والامتعاض تغلف جدار أي حدث أو حديث أو تصريح أو مشروع، غياب للثقة في عدد من الجوانب، وتنامي الروح السلبية أكثر من الإيجابية، خاصة إذا ما زار أي أحد فضاء العالم الإلكتروني، هناك تدور رحى معركة من الانهزامية وسط...