facebook twitter instagram youtube whatsapp


عمان اليوم

ملتقى عن الإرشاد النفسي بجامعة نزوى

07 مارس 2019

بركة الموز - علي الذهلي -

نظمت كلية الآداب والدراسات الإنسانية بجامعة نزوى ممثلة في قسم التربية والدراسات الإنسانية فعاليات ملتقى الإرشاد النفسي الأول والذي حمل عنوان «نحو ثقافة نفسية للجميع»، والذي هدف إلى نشر ثقافة الإرشاد النفسي في المجتمع والإطلاع على أهم تجارب الإرشاد النفسي في المجتمع العماني ، وتبادل الخبرات والتجارب العلمية والعملية بين المختصين في مجال الإرشاد النفسي ، مستهدفا طلبة الإرشاد النفسي والأخصائيين والأخصائيات والنفسيات في المؤسسات الحكومية والخاصة والمهتمين والمهتمات بالإرشاد النفسي .

وشارك في الملتقى عدد من المختصين في مجال الإرشاد النفسي ، حيث تحدث الدكتور عبدالفتاح الخواجة ، أستاذ الإرشاد النفسي المساعد في التربية والدراسات الإنسانية بجامعة نزوى والذي قدم ورقة عمل حملت عنوان « اتجاهات طلبة ماجستير الإرشاد والتوجيه من جامعة نزوى نحو مهنة الإرشاد » كما قدم الدكتور جلال بن يوسف المخيني رئيس قسم الإرشاد النفسي بوزارة التربية والتعليم ورقة عمل حول « الخدمات النفسية والمجتمع » ، بينما قدمت الدكتورة مها عبدالمجيد العاني مديرة مركز الإرشاد الطلابي بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل حملت عنوان « كيف أكون مرشدا ؟» ، في حين قدم الأستاذ موسى بن سليمان الشعيلي مسؤول الإرشاد الطلابي بالجامعة العربية المفتوحة ورقة عمل حملت عنوان « قصة حياتي مع الإرشاد دروس وتجارب » ، بينما قدم الدكتور خالد علي العمري استشاري بمركز الإرشاد الطلابي بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل حملت عنوان « نحو ثقافة مجتمعية داعمة للصحة النفسية »

وقد تفاعل المشاركون من خلال طرح التساؤلات التي أثرت الملتقى بالكثير من المواضيع ذات الصلة بالإرشاد النفسي ، وفي الختام تم تكريم المحاضرين والمشاركين والمنظمين للملتقى حضر الملتقى الأستاذ الدكتور محمد سلامة رئيس قسم التربية والدراسات الإنسانية بجامعة نزوى وسط مشاركة فاعلة من الحضور .

أعمدة
No Image
نوافذ :إنما السبيل
shialoom@gmail.comبين جهل المعصية؛ والعلم بها، ثمة فاصل دقيق، فهناك من يعرف أن هذا الفعل معصية، ولكنه يذهب إليه بكامل إرادته، ومنهم من لا يعلم بأن هذا الفعل معصية، ولذلك هو يقدم إليه، وفي كلا الأمرين هناك مساحة من الأمان متاحة لكليهما، شعرا بذلك أو لم يشعرا، وطرق الوصول إلى...