facebook twitter instagram youtube whatsapp


عمان اليوم

رئيس جامعة نزوى يؤكد أن نجاح عمليَّة التعلّم يقوم على «الرغبة والقدرة»

06 فبراير 2018

التقى بالطلبة المقبولين لربيع 2018 -

نزوى - مكتب « عمان» -

التقى الدُّكتور أحمد بن خلفان الرَّواحي رئيس جامعة نزوى بالطلاب الجدد الملتحقين بالدراسة في الجامعة لربيع 2018م، ضمن برنامج الأسبوع التَّعريفي للطلاب المقبولين في الجامعة، ورحّب بهم وهنَّأهم على اجتيازهم مرحلة الدُّبلوم العام وقَبولهم في الجامعة.

وتحدّث الرواحي عن رسالة الجامعة ورؤيتها وأهدافها ووظائفها الأساسيَّة، وتطرّق إلى نجاح عمليَّة التعلّم وقال: «إنَّ نجاح عمليَّة التعلّم يقوم على ركنين مهمَّين وهما الرَّغبة والقدرة، وهذان الرُّكنان لا بدَّ من أن تصحبهما إرادةٌ وجهدٌ، ودرايةٍ وكفاية، حاثًّا الطُّلاب على الجد والاجتهاد والمثابرة، وإلى استغلال الوقت وصرفه في الاستذكار والمراجعة للدُّروس والبحث، وإنَّ للطَّالب الجامعي ما يقارب من خمسٍ وخمسين ساعةً في الأسبوع غير ساعات الدِّراسة والرَّاحة يمكن للطَّالب المثابر أن يستغلَّها في التَّعلُّم والاجتهاد».

وأكد الرواحي أن جامعة نزوى هي مؤسَّسةٌ علميَّةٌ أهليَّةٌ ذات نفعٍ عام، وتسعى الجامعة برؤيتها ورسالتها إلى نشر المعرفة والعلم، من خلال نشر الفكر الإيجابيّ فهي تحثُّ كلَّ مَن يستقي منها علومه وينهل من معين معارفها الدَّفَّاقة على أن يكون جزءًا من الحلِّ لا جزءًا من المشكلة، جزءًا فاعلًا بنَّاءً لتنمية المجتمع وهذا الوطن المعطاء. وذكَّر رئيس جامعة نزوى أنَّ وظائف الجامعة الأساسيَّة هي نشر المعرفة، وإنتاج المعرفة من خلال البحث العلمي، وخدمة المجتمع، مشددا على موضوع الهُويَّة والقيم، موضحًا أنَّ القيم العمانية ثروةٌ إنسانيَّةٌ متأصِّلةٌ ومتجدِّدةٌ ما دام الإنسان العُمانيُّ يتحلَّى بها ويصونها بالحفاظ عليها.

أعمدة
No Image
أبحر على ظهر إحدى السفن
أبحر على ظهر إحدى السفن كما نقل عن الكاتب الفرنسي فرانسوا رابلي، رجلان أحدهما يدعى "بانورج" والآخر تاجر أغنام جشع لا يعرف قلبه الرحمة يدعى "دندونو"، جاء بقطيع من الخرفان يريد بيعها، تشاجر الرجلان يوما فخطط "بانورج" للانتقام من التاجر الجشع، فقرر شراء أفضل خروف لديه بسعر عال جدا، وسط...