facebook twitter instagram youtube whatsapp


عمان اليوم

الصبيخاء بولاية العوابي .. طبيعة متفردة ومقصد مفضل للزائرين

05 أغسطس 2022
ينقصها بناء المرافق الخدمية ووضع لوحات إرشادية وتوفير استراحات

السياحة في سلطنة عمان تعدّ من الروافد التنموية الهامة حيث تتمّيز بعض المواقع بجذب سياحي لافت خاصة في مواسم هطول الأمطار وجريان الأوديّة وما يعقبها من جريان للعيون وللغيّول التي تسيل كالسلسبيل على حصباء الوادي وقرية الصبيخاء بالعوابي بمحافظة جنوب الباطنة تعد من اكبر قرى الولاية وأول بلدانها من جهة الشرق حيث تقع بالقرب من ولايتي نخل ووادي المعاول وتبعد عن العوابي مركز الولاية ب 20 كيلومتر، يتم الوصول إليها عبر الطريق العام (نخل - العوابي ) ويربطها بالشارع العام طريق معبد حتى وسط القرية وهي من القرى السياحية الجميلة التي تحيط بها الجبال من جميع الجهات .

وتحتاج منطقة الصبيخاء الى بعض المقومات حتى تكتمل قدرتها وامكانياتها السياحية في رفد عجلة التنمية باعتبارها موقع ومحطة للعددي من الزائرين الذين يرغبون بالاستجمام وقضاء اوقات ممتعة رفقة عائلاتهم في هذا الموقع المعروف بغزارة مياهه وينابيعه .

كما يشكل الموقع متنفس اضافي للأهالي والعديد من ابناء المنطقة والمناطث القريبة المجاورة وقد استمعنا لملاحظات عدد من الاهالي حول الاحتياجات المطلوبة للقرية وتعرفنا على هذه الملاحظات عن قرب لنخرج بهذه الحصيلة بما تمثلة من عامل معرفي يجدر الاطلاع عليه من قبل المعنيين .

يقول محمود بن سالم ألرواحي تمتاز قريتنا الصبيخاء بعوامل جاذبة للاستثمار ومنها غزارة المياه في موسم هطول الأمطار فهي تعتبر متنفّسا يساعد للاستجمام الذي يُنسي السائح صخب المدنية وإكتضاضها، وبدورنا نساهم في توعية السواح بالمواقع الخطرة كوجود البرك العميقة والتي تشكل خطر على السائحين وفئة الأطفال خاصة كما أن الأهالي يقدمون المساعدة الضرورية للسائح في كل وقت و الأهالي في القرية أصحاب نخوة وبذل وكرم وهم لطفاء مع السائحين وغالباً ما تجد منازلهم عامرة بالضيوف السائحين الذين قد ضلوا طريقهم.أما عن الجانب الخدمي فان الاهالي يبذلون مع جهات الاختصاص الجهود لتوفير العديد من المرافق الضرورية منها إقامة دورات مياه بالقرب من الأماكن السياحية وخاصة في حاجر البرمية القريب من الأماكن التي يستظل بها السائحون حيثُ تم بناء عدد 4 دورات مياه للسائحين بمنطقة الجزيرة للرجال وللنساء وهي مؤهلة لفئة كبار السن ، ويطمح الأهالي مساعدتهم من قبل الجهات المختصة في توفير الاستراحات الخاصة بالأسر مع دورات المياه المتنقلة بالقرب منها وتخصيص أماكن لتجميع النفايات وفتح المجال أمام السكان الراغبين في فتح كشكات مؤقتة لبيع أغراض التنزه والمواد التي يحتاجها السائح في المواسم السياحية .

ويقول بدر بن ناصر الحراصي أن النشاط السياحي بقرية الصبيخاء نشط ويشاهد السواح فلج الصبيخاء الذي يتميز ببرودته في فصل الصيف ودفئه في الشتاء وكذلك عين السخنه في وادي الأبيض الواقع بالقرب من القرية ويطالب بدر الحراصي بإقامة بعض الخدمات لتطوير السياحة بالقرية كتوفير مقاهي متحركة وإنشاء دورات مياه للرجال وللنساء وإقامة مظلات واستراحات بواقع مظله أو مظلتين على بعد كل 200 متر على طول الوادي، وحول مدى تجاوب السواح في المحافظه على نظافة البيئة خاصة في مواقع مجرى الغيول بالوادي وعند سواقي الافلاج والعيون يقول : تقريباً بنسبة ٧٠% من السواح يدركون أهمية ترك المكان نظيفا قبل مغادرتهم ولديهم الوعي التام بذلك وملتزمون بالنظافة والمحافظة على البيئة، وحول مدى تأثر السكان من السواح بسبب عدم وجود المرافق العامه لخدمتهم يءكد الحراصي أن هناك تساؤلات من بعض السواح لسكان القرية عن عدم توفر دورات المياه في مكان سياحي جميل مثل قرية الصبيخاء وأضاف إن أيادي الخير كثيرة لبناء دورات المياه ولكن الإجراءات اللازمة لنيل التصاريح من الجهات المختصة هي من تحول وتكون عقبه دون الإقدام على هذا العمل ومتى ما كانت الأمور سهله وفيها نوع من السلاسة فسيتم العمل عليها .

ومن المطالب التي يرغب بدر إيصالها للجهات الحكومية تكملة صيانة فلج الصبيخاء للمسافة المتبقية وهي قرابة 350 متر لأنه يعتبر الشريان الأساسي للسياحة وفي حالة صيانته وسيكون جريانه شبه مستمر وبنفس المنسوب السابق وعلى مدار العام ، وذلك لتعدد العيون الموجودة فيه والتي هي حاليّا مندثرة بالطمي والحصى ومن المواقع التي يراها بدر انها تلفت انتباه السواح لقرية الصبيخاء فانها تتمثل أشجار النخيل والمزروعات وجبالها الشاهقة والكهوف .

بقايا أثرية !

من جانبه أشاررشيد بن سالم الرواحي أن قرية الصبيخاء تزخر بأماكن أثرية قديمة منها بقايا أربعة حصون كانت مقرا لسكن ألأهالي وتوجد بعض القبور القديمة واتجاهها على غير القبلة مما يرجح أنها موجوده من عهد قديم كما توجد ثلاثة أبراج منها ذات شواهد ظاهرة. ويضيف لا شك أن عوامل التعرية وتقلبات الزمن مستمرة في تأثيرها على بقايا الآثار في كل الأماكن بالقرية، وهناك جهود فردية تحافظ على بعضها، وتم استحداث العديد من الآثار بعد اندثارها منها مسجد الخضراء في حاجر البرمية تم بنائه بالمواد الثابتة بعد تهدم صروح الطين التي كان يقوم عليها بالإضافة الى وجود عدد من المنازل الأثرية بالقرية، منها مايزال قائماً حتى اليوم ويسكنه بعض الأهالي ، وحول السياحة في القرية ورأيه في التطوير لتكون ذات طابع مميز وفي نفس الوقت تحافظ على خصوصية السكان يقول الرواحي : تلعب الطبيعة والأعراف القائمة في المجتمعات المحافظة على تقاليدها دوراً هاماً في جعل خصوصية القرى مغلقة وليست متاحة للجميع، ولكن يمكن تنشيط الجانب السياحي بفتح المزارات الراجلة بين البساتين في القرية وإضافة بعض الجوانب التجميلية التي تتواءم مع الطبيعة. وأضاف قامت الحكومة بإنشاء طرق معبدة في القرية وداخلها ويمكن للمدارس بالولاية تسيير رحلات طلابية للقرية بغرض التعرف على النمط الذي تقوم عليه الحياة الريفية وأبراز سمات الأهالي وكيفية الاستفادة من المقومات الطبيعية بالقرية بالإضافة لإقامة مناشط ترفيهية

ويقول هاشم بن سلطان السيابي: تتميز القرية بعراقتها وقِدمها تاريخياً، وتحتوي على أربعة حصون ذات معالم بارزة وبعض الدلائل العمرانية القديمة، أما من ناحية إقبال السياح على الحصون والقلاع فهو ضعيف إلا من قبل المهتمين بالتاريخ كما أن بعض الأهالي سابقاً كانوا يشاهدوا في مطلع الثمانينات وجود السواح الأجانب مع الحصون القديمة وتعتبر الأماكن السكنية في القرية بعيدة نسبياً عن أماكن تواجد السائحين العمانيين، غير أن السائحين الأجانب يستهويهم استكشاف الأماكن السكانية وتجذبهم طيبة السكان في القرية وغالباً ما تجدهم يشاركون الأهالي في تناول الأطعمة والوجبات الشعبية وينشرحون للأماكن القديمة التي تمتاز بعبق الماضي وتستنفر الذاكرة للحضور بصور رائعة عن طريقة العيش في الريف العُماني.

ويوضح سليمان بن سالم بن سويد الرواحي أنه من المهم إبراز القرية لأبناء وطننا العزيزوللسواح وإظهار جمال ومحاسن طبيعة بلدتنا الطبيعية وعن النشاط السياحي يصفه بأنه جميل والسياح يرتادون الأماكن السياحية كالأودية والأفلاج والمزارع والأبراج القديمة وعن التسهيلات التي يمكن أن تقدم للسواح من قبل الجهات المعنية يرى انه من الواجب على الجهات المختصه تقديم الكثير من الخدمات للسواح مثل إنشاء دورات للمياه ووضع لوحات إرشادية للاماكن السياحية وتوفير العاب للأطفال وإقامة استراحات ومتنزهات .

ويتحدث سليمان علي سيف الحراصي قائلا: القرية تكثر فيها السياحة خاصة عند وجود المياه حيث يأتي إليها السواح من المقيمين ولله الحمد الأمور طيبه لكن السواح يجدون صعوبة كبيرة لعدم توفر المرافق الضرورية لهذا وحتى نطور السياحة ونشجع عليها نطالب حكومتنا بإيجاد الحل السريع وإقامة المرافق كدورات المياه والاستراحات وأماكن ترفيهية للأطفال بحيث يسعد الزوار ويجدون المكان الملائم والمريح وفي نفس الوقت لا يكون هناك أي مصدر للإزعاج او الضرر بالأهالي كما نطالب توفير أماكن للشوي وان توفر البلدية حاويات على طول الوادي من الصبيخاء وحتى قريب الأبيض على طول ذلك الشريط.

أعمدة
No Image
اقتصاد العربة
hamdahus@yahoo.com قررت أن آخذ جهاز الحاسوب المحمول وكتابا مستغلة موعد عمل كنت قد حددته في أحد مقاهي مدينة مسقط الجميلة، اخترت لي مقهى جميلا هادئا يديره شباب عمانيون، يمنحني التعامل مع الشباب العماني طاقة وبهجة، وأشعر بأريحية أكثر لتلك الطاقة التي تبعث في المكان، أحب أن أتلقى التحية العمانية...