facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
عمان الثقافي

قصة قصيرة.. روح متعجلة

23 نوفمبر 2022

تفقدتُّ البيت من الخارج لأكثر من ليلة، كان مهولا، الإضاءة تصعد من الأسفل لتُعطي تقاطعاتها شكل نجمة، الحديقة تمتد لأكثر من مائتيّ متر، البيت بواجهاته الزجاجية يُعطي انطباعا باتساعه. تنتابني الرغبة في أن ألتقي بالفنانة التي لم تخرج من بيتها هذا إلا للضرورات المُلحة منذ أكثر من عامين، لكنها على الدوام لا تجيب على الهاتف. زوجها يقول إنّها: «مُنهكة، نائمة، ترسم، مريضة» في كلّ مرّة ثمّة أعذارٌ جديدة وجاهزة.

هذا الصباح دخلتُ البيت لأول مرّة، شاهدتُّ الجدران والأبواب البيض والخزانات الأنيقة المُعلقة ودرابزين الدرج الزجاجي، كلّ شيء مطلي بالأبيض، اللوحات المتجاورة في خط متذبذب تشعُ بألوان مُبهجة. كعوبُ أغلفة الكتب تشرئب من زجاج خزانات المكتبة المُلمعة، تفوح الأرضيّة برائحة الديتول المُعطر بالليمون. وصلتُّ في التاسعة صباحا، كما طلبتْ مني، عندما أجابت على الهاتف بنفسها لأول مرّة ورحبتْ بقدومي.

طوال الأشهر الماضية التي لم تكن ترد على الهاتف بنفسها، جال في خاطري ما كتبته الصحف عن الزوج الذي يُخفى زوجته لأسباب مجهولة، «الفنانة التي يتحدث عنها النقاد.. كيف يجرؤ؟!»

رأيتها تنزلُ الدرج، لم تكن جاهزة كما تصورت، كانت في بيجامتها الحليبيّة التي تحيط بأكمامها ورود صغيرة، وبنطال البيجامة القصير المطاطي يزم أسفل ركبتيها، ويكشف عن ساقين ناعمتين. أصابع قدميها تخرجُ من النعل الريشي المفتوح، أظافرها مطلية بلون فستقي، شعرها البني بخصلاتٍ مُشقرةٍ ملفوف أعلى كتفيها على هيئة كعكة، كلّ شيء يكشف قدر عنايتها بنفسها. رحبتْ بي بإيماءة من رأسها، لا يبدو أنّها راغبة في المصافحة. أزاحتْ الستارة الكبيرة بضغطة زر من جهاز صغير بيدها اليمنى، رأيتُ الستارة ترتفع لمترين لتكشف عن زجاج شفاف، سمح لكمية هائلة من الضوء أن تخترق الصالة. لم أتمكن من إخفاء انبهاري، الزجاج الشفاف يطل على الحديقة، ولو رفعتُّ عينيّ قليلا لرأيتُ زرقة البحر من بعيد متصلة بزرقة السماء. كمية الضوء انعكستْ على لوحات الصالون ومنحتها حياة جديدة. أشارت الفنانة إلى كرسيين مرتفعين قليلا، وبينهما طاولة، بدا لي أنّ اختيارها لتلك الجلسة المرتفعة مقصود، لنتمكن من رؤية البحر والحديقة معا.

أصبحنا متقابلتين فجأة، وجهها الخالي من المساحيق يكشفُ صفاء آسرا لبشرتها القمحيّة، لكن ما إن التقت عينانا، حتى شعرتُّ أنّ عينيّها مفرغتان من أيّ معنى. طردتُ الفكرة من رأسي عندما دخلت العاملة دون أن تبتسم:

- قهوة.. شاي؟

- قهوة

عدتُّ مجددا لأتأمل المرأة التي تجلس نحيفة داخل بيجامتها الواسعة والمُوردة، تحركُ يدها اليمنى في خصلات شعرها المُشقرة بطريقة مُلفتة، لقد فكّت للتو كعكة شعرها أمامي، وسمحت له بالانسياب على نصف ظهرها تقريبا:

- قلتِ أنكِ تكتبين تقارير لصحف أجنبية عن الفنانين؟ هكذا بادرتني القول.

وضعتْ العاملة فنجان القهوة أمامي، تلمستُّ حرارته بأطراف أصابعي:

- نعم. تقارير. الفنان، حياته، بيته، أعماله. أحول الأمر إلى قصص ممتعة.

- نعم

ولم تضف أيّ كلمة أخرى. أخذتُّ أتأمل اللوحات التي تصطف بأناقة، وميزتُّ أنّ الرمادي والأصفر يطغيان على بقية الألوان في معظم اللوحات. وبينما ارتشفُ القهوة، نزل رجل وسيم يقاربها في العمر. ورغم الشعر الأبيض الذي غزا جانبيّ رأسه وفوديه، فإنّه كان بجسد وحركة لائقة في ثيابه الرياضية تلك. ابتسم لي وهو يراني وجها لوجه، بينما كانت الفنانة توليه ظهرها. ضغط على كتفيها من خلفها وهو يقول لنا معا:

- صباح الخير.

ربتتْ الفنانة على يديه دون التفاتة، قبل أن يسحبهما ويمضي خارجا.

- هل تفضلين أن نبدأ؟ هل لديكِ أسئلة جاهزة؟

وقبل أن أفتح فمي، نزلتْ ثلاث فتيات جميلات يبدو أنّ اثنتين منهما تقتربان من سن المراهقة، بينما خمنتُّ أنّ الأخيرة لم تتعدَ السابعة بعد. الشعر بخصلات ملونة أيضا، والقمصان معقودة أسفل السُرة، البنطلونات مطوية فوق القدمين، السلاسل متدلية على الصدر، السماعات في الآذان، الروج الفاتح، العطور الفرنسية، حقائب الظهر اللامعة، الحيوية التي ركضت في أحذيتهن الرياضية، ثم العناق الذي طوق الأمّ الفنانة والقُبلات. ما يزال وجهها في اتجاهي، وهي تغرف القبلات من خلفها والأحضان أيضا. غادرت البنات الثلاث بصحبة والدهنّ المُنتظِر، لكن الفنانة لم تستدر لهم، لم تلوح بيدها، اكتفتْ بتلك الضغطات الصغيرة والناعمة فوق أياديهم التي أحاطت بها.

أشرتُ لأثر الروج المتبقي على وجنتيها، دعكته بلطف براحة يديها، فتوهج وجهها أكثر. شعرتُّ بخفقان متسارع في قلبي، بينما كانت الفنانة هادئة، لولا أصابع يدها التي تمر خَلَلَ شعرها بحركات مُتعجلة.

- لنعد للأسئلة، البيت هادئ الآن، الجميع في الخارج.

- حسنا.. كما قلتُّ من قبل.. الفن والحياة.

- عفوا.. منذ متى وأنتِ تعملين في كتابة التقارير؟

- لم أجد وظيفة بعد، ولأنني أجيد الإنجليزية أراسل المجلات المهتمة، وأقبض مكافآت مُتفرقة. لا عمل مُحددا لي.

- أها. جيد. تهتمين بشأن الفن إذا؟

- لا. أعني ليس الفن وحسب، الطاهيات أيضا، مصممات الديكور، العازفات، الكاتبات.. تعرفين ما تطلبه المجلات النسائية.

أومأتْ برأسها دون أن تُظهر أيّ إعجاب، بدتْ لي كمن يريد أن ينجز الأمر بسرعة كبيرة.

- حسنا، يبدو أنّ لديكِ عائلة رائعة.

أردتُ أن أبدأ حواري من هنا

- نعم عائلة رائعة.

- بيت جميل وذوق آسر، زجاج ينكشف على البحر وعلى الحديقة. إنّ ذلك يمنحكِ الوقت لصنع الجمال.

أكثر ما يغيض هو أن تتحدث بحماس مُفرط فيما الآخر المواجه لك، ينظر إليك بوجه بارد كقطعة ثلج ومُجرد تماما من الانفعالات، والأكثر رعبا هما تلك العينان المفرغتان من أيّ معنى.

بدأتُ طرح الأسئلة التي تدور حول البدايات الأولى للفنّ، ودور العائلة والجامعة، كلّ ما يمكن أن يجعل مشروعها قائما ونشطا. كانت تجيب باقتضاب، دون تفاصيل، دون أن تنظر إليّ، تدير وجهها للزجاج طوال الوقت، كمن يرقب شخصا سيأتي بعد حين، ولكنه لا يأتي.

إجابات عامّة يمكن أن يقولها أيّ شخص عن أيّ شيء، هذا ما حصلتُ عليه. أبذل جهدي، أنوّع في أسئلتي لأقبض شيئا فارقا منها، لكنّها تغلق الأسئلة دائما بروح باردة، بفتور قاس.

طرأ على ذهني سؤال مُشاكس، كنتُ قد دسسته عن عمد وسط الأسئلة:

- لنتحدث عن اللوحات المخفية؟

شحب وجهها، وبحركة سريعة أعادت لفَّ كعكة شعرها مجددا فوق كتفيها. بدأتُ أشعر بخفقان قلبها من خلف قميص بيجامتها الحليبيّة.

- من أين تأتون بهذه الأكاذيب؟

تسارع خفقان قلبي أنا أيضا، لا أدري كيف واتتني الجرأة:

- كان لديكِ مشروع لوحات الريش، كنتِ ترسمين لوحات مُجردة، الريش والأجنحة، استعدتِ كل لوحاتكِ من المعارض وأعدمتها، هكذا كتب النقاد منذ سنوات.

- لا أحد يعرف إن كنت أعدمتها أم لا.

- لكنكِ استعدتها، رغم أنّها عُرضت في صالات عرض عالمية، وبعضها تمّ شراؤه.

بدا أنّها ستقول شيئا جامحا وهي تحرك رأسها يمنة ويسرة، لكن ثغرها سرعان ما افتر عن ضحكة ساخرة:

- هل يمكننا التوقف هنا؟

- يمكننا أن نلغي هذا السؤال لو أردتِ، أرجوكِ أنا احتاج هذا اللقاء، إنّه لقمة عيشي

صمتُ قليلا وسمعتها تنادي العاملة بصوت غاضب، طلبتْ منها أن ترفع فنجانيّ القهوة. لا أعرف إن كان ذلك يعني ضرورة أن أغادر البيت في التو. بدأتُ أدخل أوراقي والقلم وجهاز التسجيل إلى حقيبتي ببطء شديد علّها تغير رأيها. وقفتُ وكدتُ أتعثر ناسية مدى ارتفاع الكرسي الفاره الذي كنتُ أجلس عليه. وقبل أن ألقي التحية مودعة، قالت:

- هل شاهدتها؟

- من هي؟

- اللوحات؟ الأجنحة؟ الريشات المتموجة؟

- نعم. منذ سنوات، كنتُ أتردد على الجاليري أنا وخطيبي. أحببتُّ اللوحة التي أسميتها «روح مُتعجلة». كان سعرها مرتفعا بعض الشيء. لقد تمنيتُ شراءها وتعليقها في شقتنا عندما نتزوج. الريشة الصاعدة، كنتُّ أريدها حقا. أتذكر جيدا البياض الشديد الذي تتوسطه الريشات أو الأجنحة المبتورة في الجاليري، ولكنني كنتُ أحبُّ تلك اللوحة على وجه التحديد.

صمتتْ قليلا. كانت تظنني كأيّ صحفيّة، تأتي بأسئلة جاهزة ولا تعرف شيئا عن تجربتها الفنية.

- كانت أعمالا بسيطة وسطحية وخائبة.

- لكنهم كانوا يحتفون بها، ينظرون لها بإعجاب، يقدرونها.

- هل يمكننا التوقف؟ لا أريدكِ أن تنشري الحوار.

مدّت يدها لتنتزع المسجلة من يدي. تراجعتُ بخطواتي للوراء قابضة على حقيبتي وأشيائي.

في اقترابها مني، لاحظتُ التجاعيد الصغيرة تحيط بعينيها وأعلى جبينها، إلا أن بشرتها نضرة وتخلو من التصبغات والبقع، حركة جسدها خفيفة، نعلها الريشي لا يُصدر صوتا، وجهها نحيل وضامر، عيناها ترمشان بوتيرة أسرع من ذي قبل، رموشها الكثيفة تُشكل ظلالا وتخفي عينيها، عينيها المفرغتين من أيّ معنى.

قبضتْ على رأسها بين راحتيّ يديها:

- أرجوكِ، أخرجي من بيتي.

خرجتُ والغضب يثور في أعماقي، ولا أدري من أين خرجت كلماتي النزقة:

- تلك اللوحة اللعينة، كانت سبب فراقنا أنا وخطيبي، كانت توغل في إيذائنا كلما نظرنا إليها.

خرجتُ وأنا أغلي، وبالرغم من مرور عدة أيام فإنّني لم أهدأ، كانت كراهيتي لها تتفاقم، تلك المرأة التي تحظى بكل شيء، «كيف لها أن تتذمر؟!»، يمكنها كما كانت تتحدث عن الحرية والريش فيما سبق، أن تتحدث عن زوجها الذي يأكل إحساسها بالأمان الآن!

بعد أسبوعين، فاجأتني الفنانة بالاتصال، طلبتْ مني أن نكمل ما بدأناه، ولم أجد نفسي قادرة على صد الرغبة في لقائها مجددا أو الجلوس في ذلك المكان الوثير. هذه المرّة صففتْ شعرها ولبست فستانا كُحليا مشجرا من الشيفون، أبرز طولها وهزالها الشديد تحت كسراته وثنياته الناعمة. فتحتْ الستائر، فدخل الضوء مجددا. لم أكن متفاجئة. بدتْ أكثر ارتياحا لي من المرة الأولى. العاملة لم تستشرني، وضعتْ أمامي فطائر مُحلاة وفنجان قهوة، أشارت الفنانة كي أتذوقها.

لم أكن قادرة على إعادة السؤال القديم، كان لا بد من مناورتها بسؤال جديد. أخرجتُ أوراقي وقلمي وجهاز التسجيل، بينما أزدرد بقايا الفطيرة. قبضتْ يديّ وتلفتتْ يمينا وشمالا، وهي ترمش مجددا بتسارع مخيف، أصابتني قبضتها بقشعريرة هائلة، كانت تقربني إليها لأنظر في عينيها الفارغتين، سواد لا قرار له، ظلمة مُفزعة:

- لا يرغبون بفكرة الريش.

- من هم؟ من قال ذلك؟ المعرض كان ناجحا؟ النقاد كتبوا عنكِ و..

- إنهم لا يفهمون إلا المعاني الجاهزة والسطحية.

- دعينا نسجل.

أغلقتْ جهاز التسجيل بسبابتها. التفتُ لأصابعها الرقيقة وأظافرها الطويلة المطلية بلون يتماشى مع وريقات فستان الشيفون.

- أريد أن أقول أشياء خارج دائرة النشر.

تلعثمتُ، شعرتُ بالحسرة. إنّها تلعب بي مجددا، تلعب بوقتي، كدتُّ أقبض مادة لم يسبقني إليها أحد، وها هي تضيعها عليّ مجددا.

نزلتْ من على الكرسي، ودارتْ على عقبيها دورة كاملة في الصالة. «تلك كانت أجنحتي أنا»، قالت ذلك بمبالغة، وأشارت إلى صدرها بكلتا يديها مكررة كلمة «أنا». مرّت العاملة وأمامها عربة وبها طفلان توأم.

صحتُ -في حركة لا إرادية- لأغير الموضوع:

- ما أحلاهما!

كانت الفنانة تُعطي ظهرها للطفلين وللعاملة المتجهمة، بينما كانت عيناي تلتقي بعيني الطفلين تماما. تأكدتِ العاملة من ربط حزام الصغيرين جيدا في العربة، ثم غادرتِ البيت من أجل النزهة في الحديقة.

- هل أنتِ حرّة؟

- لا أفهم؟

- أنت حرّة كما يبدو، لديكِ حياتكِ الكاملة الآن. انظري ماذا صنعتُ أنا بنفسي، لقد جلبتُ توأما إلى الحياة، وأنا أقتربُ من الخمسين.

- نعم، إنّهما رائعان! أنا سأدخل الأربعين ولم أتزوج بعد.

- تمتعي الآن بالحياة.

- لا أفهمكِ

- أنظري، أنا لا ألمسهما، لا أقبلهما، لا أنظفهما، لا أستوعب بعد وجودهما هنا، لا أستوعب. قال الطبيب: إنّه اكتئاب ما بعد الولادة، ولكنه ليس اكتئابا، أنا أعرف نفسي جيدا، سيكملان قريبا عامهما الثاني، وأنا لا أضع عينيّ في أعينهم، إنّهما كابوسي المُدمر.

هزّت رأسها بصورة مضطردة، وشعرتُّ بتوتر شديد، وهي ترمش بشكل متلاحق مجددا. لم يعد وجهها صافيا كما كان عندما التقينا أول الصباح، وكالعادة تخونني كلمات المؤازرة الجيدة في مواقف من هذا النوع:

- لديكِ عائلة، ألا يبدو ذلك خلابا؟!

- إنهم يمتصون كلّ شيء، يأخذون كلّ شيء، يأكلون الوقت، يسرقون الأحاسيس، إنّهم لا يتركون أيّ شيء دون أن يدمرونه، أنتِ لن تدركي هذا حتى يأتوا.

كنتُ مصدومة وغير مصدقة. إنّها تكذب! أيّ نوع من النساء هي؟ ماذا تفعل هي بالضبط؟ لقد شاهدتُ العاملة تراقب الطفلين، تطهو الطعام، تتحرك بخفة لتجعل الأشياء في أماكنها دوما، العاملة تفعل كلّ شيء بوجه متجهم، وهذه الفنانة تجلس هنا لتتذمر!

وجدتُ أن لا طائل من بقائنا هنا معا بعد الآن، نحن لا نسجل حوارا، أنا أستنزفُ وقتي معها.

نهضتُ:

- عليّ أن أفكر بحوارات مع أناس أكثر جدية.

- كنتِ قد قلتِ في حوارنا السابق أنكِ وخطيبك انفصلتما بسبب اللوحة.. «روح متعجلة».

تنفستُ الصعداء، ووجدتُ نفسي أستدير مجددا لأنظر في عينيها، وأنا أعقد يديّ أمام صدري:

- الأمر ليس من شأنك.

وجدتُ نفسي أتحرك قاطعة الصالة الكبيرة، على أمل أن أخرج من بيتها ولا أعود، لكنها خطفتْ مقبض الباب من يدي، وأغلقته من جديد. «هلا صعدنا إلى المرسم؟». كانت عيناها مليئة بالرجاء والاضطراب في آن، ولا أدري لماذا لم أتمكن من رفض الأمر.

كان هنالك مصعد في ركن من الصالة لم أنتبه له. صعدنا ووصلنا إلى مرسمها الخاص، الذي تطل نوافذه المفتوحة على الحديقة، والبحر هنا أكثر وضوحا.

- الألوان خانقة.. ينبغي تجديد الهواء بصورة دائمة. .

- ما الذي ترغبين به الآن؟ أنتِ تضيعين وقتي.

- أنظري

كان هنالك ما يربو على ستة أعمال غير مكتملة، خطوط أولية وحسب.

- لم أعد أشعر بهمة لإكمال شيء، تُخامرني الفكرة وآتي بحماس إلى المرسم، ولكنها تموت بسرعة.

- لماذا؟

- هكذا.. أنا مضطربة الآن، زوجي لا يرغب أن يصدق الأمر، بناتي يتجنبنني، لا أحد يمكنه أن يتصور أنّ وجود خطوط أولية لـ ستِ لوحات جالبٌ لكل هذا الضيق، ولكن صدقيني أرجوكِ، تمر ليالٍ طويلة وأنا أنتحب وأبكي، لأنني منذ سنتين لم أكمل شيئا، كلّ مشاريعي وأفكاري ناقصة، أبدأ ولا أنتهي لشيء.

- ولكن لديكِ متسع من الوقت والخيال والمؤازرة.

- أنا لا أعتني بأحد الآن، هذا ما قررته، أحضرتُ العاملة لهذا الأمر، ولكن أحدا لم يعد يهتم بي أيضا.

- لكن زوجك..

- زوجي.. في الحقيقة لا يفعلُ شيئا أكثر من تجنبي الآن، لم أعد مفيدة لأحد.

كانت تُسند رأسها الذي يتجه إلى الأرض بإبهامها وسبابتها، ونشجيها المتواصل يشعرني بقلّة حيلتي إزاء ما تكابده. جلستُ على كرسي مقابل لها تماما، شاهدتُ نسمة الهواء الساخنة وهي تعبر خصلات شعرها، شاهدتُ الفستان المشجر يُغطي الصندل البني في قدميها، الغيمات الصغيرة والمتفرقة في السماء لم تساعدني على قول شيء مُحدد، لم أتمكن أيضا من الشعور بالرأفة أو التعاطف، إنّها بهذا الانكسار لأن ست لوحات لم تكتمل! أي سبب للتعاسة هذا؟!

- هل لي أن أطرح سؤالا جادا؟

رفعت رأسها ووضعتْ عينيها في عينيّ:

- بما أنكِ بكل هذا الإحباط والانهيار، لماذا قبلتِ أن نتقابل؟ لماذا كنتِ مرحبة بوجودي؟

- مرّت أشهر لم يتصل بي صحفي واحد، ولم يُعرض عليّ إجراء حوار أو المشاركة في معرض، صحيح كان زوجي يجيب على الاتصالات كلها، ويعتذر للجميع برغبة مني، ولكن عندما لم يعد أحدهم يتصل أو يسأل، تضاعف إحساسي بأنّي أذهب للنسيان، ثم اتصلتِ أنتِ، قلتُ ماذا لو استطعت أن أستعيد شيئا؟ ماذا لو تمكنا عبر الكلمات من استعادة إيقاعي؟

- إذن أنتِ تقومين باستغلالي وإهانتي على هذا النحو.

لا أدري ما الذي أوصلنا لهذا الحديث المتشنج الآن. شعرتُ بأنّ المكان مُحاط بوهج من الغرابة، وأنّني أرغب في أن أنسل وأهرب بعيدا جدا عن وجهها المُوشك على البكاء.

- أنا لا أهينكِ، أنا أقول بأنكِ مفيدة، لقد أعدتُ الاتصال بك لأنكِ حرضتِ شيئا بداخلي، أشياء مُطفأة. عليكِ أن تساعديني، علينا أن نتحدث.

- لقد جئتُ من أجل أن نتحاور، وها أنا أتورط معكِ في عواطفكِ غير المبررة، أتورط مع المرأة التي دمرت عواطفي! ألا يبدو ذلك مضحكا؟

مسحتْ الفنانة دموعها، واستعادت شيئا من رباطة جأشها:

- ها أنتِ للمرة الثانية تشيرين إلى أنني فعلتُ شيئا مشينا.

شعرتُ بإرهاق شديد بينما تيارات الهواء الساخنة في هذا الصيف اللاهب لا تكف عن اللعب في الخارج:

- لم أكن أظن أن المسائل ستتعقد على هذا النحو، أراكِ من الخارج امرأة متحررة، كلّ صورك تُظهر جمالك وأناقتك، زوجك الذي يحيط بك، بناتكِ الجميلات.. ثم هذا البيت، وفوق هذا كنتِ فنانتي المفضلة، تلك الآراء الصلبة التي كنتِ تقولينها بجرأة ثم ّ تمضين دون اكتراث لسيل الانتقادات التي تنالكِ، أنتِ لا تعرفين ماذا تعنين لي، لأنّني كأيّ أحد من الذين يتابعونكِ، أنا لستُ أكثر من فرد من جمهورك، لطالما جلستُ في مقهى الجاليري أنا وخطيبي، أصرُ على أن أجلس إلى الطاولة المقابلة للوحتك «روح متعجلة» تلك الريشة السابحة في البياض، تلك الألوان الصاخبة والمتداخلة والخلابة، لطالما كنتُ أقول لنفسي: عندما يُصبح لديّ مال سوف أشتريها، سأعلقها قبالة سريري. لكن خطيبي كان يراها لوحة عادية، ولذا اختلفنا أنا وهو. يقول إنّه لا يوجد أبعد من ريشة، ولكني كنتُ أرى طبقات أبعد في تموجاتها وتدرجاتها اللونية. قلتُ له: الريشة تصعد إلى السماء، ولكنه أصرّ على أنّها تهبط. في ذلك المساء تشبث كلّ واحد منا بوجهة نظره، أنا أراها تصعد، وهو يراها تهبط، ومنذ تلك الليلة لم نتحدث. قلتُ له: لا يمكن بأيّ حال أن أعيش مع رجل لا يُقدر الفن. ظننتُ أنّه كأي خلاف سيجعلنا نعود، بعضنا لبعض بعد أيام من الزعل. لكن الزعل طال بيننا، وافترقنا. كان يراني تافهة ومتعجلة في إصدار أحكامي.

الغريب أنّ اللوحة اختفت أيضا، سألتُ: «من اشتراها؟» لكن ثمة من تكتّم على الأمر، ولا أدري لماذا بدأتُ بمراقبة بيتكِ عدّة ليالٍ، ومن ثمّ أردتُ أن نتحاور. أنا أيضا قصتي معكِ ناقصة، إذ إنكِ بعد حادثة اختفاء لوحاتك، لم تقولي شيئا مهما، إجاباتك مُكررة ومقتضبة وبائسة، ثمّ لا شيء إلا التبدد والاختفاء.

نظرتْ لي الفنانة بتعجب وأنا أضيف:

- هل يمكنكِ أن تجيبي الآن، هل كانت الريشة تسقط أم ترتفع؟

- كنتُّ أكثر حيرة منكما وأنا أرسمها، لقد تطلب مني رسمها سنوات عديدة. في لحظات ضعفي وهشاشتي وقرفي كنتُّ أشعر بها تهوي في البياض، أدفع الريشات الصغيرات لتنظر للأسفل، أن تغرق معي في ظلمتي، وفي لحظات نشوتي وهياجي كنتُ أجعلها تصعد، أغيّر اتجاه الفرشاة فأرى الريشات تنظر إلى أعلى، تتوهج. ولذلك تظهر تلك الضربات المتعاكسة دون قصدية.

صمتنا لفترة طويلة، لم يعلق أحدنا. ثم وجدتني أقف فجأة:

- أفضّلُ العودة إلى البيت.

- هل يمكنكِ البقاء؟ هل يمكننا التحدث؟ أنا لا أتحدث لأحد، لا صديقات، لا أحد. زوجي يعود متأخرا ومتعبا.. لم أستطع يوما أن أكون أمّا جيدة ولا حتى فنانة. أنا..

- لقد جئتُ لعمل محدد، أنتِ تطلبين مني وقتي وحياتي، أنا لستُ مثلكِ جالسة في قصر ومتململة، لديّ ما أنجزه دوما.

- كم أشتاق هذه الروح! لم تعد موجودة داخلي، منذ رأيتكِ وأنا أتمنى أن تُحدثي في داخلي بعضا من العدوى.

بدتْ ضعيفة، وحزينة، وممزقة من الداخل، وتستحق الشفقة.

نزلتُّ بسرعة فوق الدرج، نزلتْ خلفي بذات السرعة، شعرتُ أن هذه المرأة معتوهة، وأنّها لن تتركني أبدا. خففتُ من سرعتي على الدرج، كان الزوج يدخل آنذاك من باب الحديقة، شاهدته من الزجاج ينحني على التوأم يُقبلهما، والبنات الثلاث خلفه يتعلقنّ بذراعيه، كأنّما هم جميعا في لوحة مُتحركة، لوحة لا تريد الفنانة أن تنظر إليها أبدا. عدتُ لأنظر إلى عيني الفنانة الفارغتين من أيّ معنى. أيُّ غشاوة تجعلها لا ترى اللوحة الحية التي تتمشى فيها حرارة الألوان في الخارج؟

أمسكتْ يدي مجددا وهي ترجوني، كانت العاملة قد دخلت للتو من النزهة بعربة فارغة، شاهدَتني أحاول سحب يدي من تشبث الفنانة، ولكنها لم تحر جوابا، تجاهلتني. لم يكن للعائلة السعيدة -التي تتناوب اللعب مع الصغيرين بنفخ الهواء في ماء الصابون، لتصبح فقاعات متطايرة وتدفع الطفلين لركض لا نهائي- لم يكن لهذه العائلة أن تراني من وراء الزجاج العاكس أو أن ترى دموع الفنانة وارتعاشها المتواصل، كانت الأعين تحدقُ في الفقاعات المتصاعدة، تحديدا في حياة الفقاعات القصيرة، التي لم يحدث أن نجت مرّة من حادثة الفرقعة.

- هيا سأريك أين خبأتُ «روح متعجلة».

- أنتِ من اشتراها؟

- نعم

سحبتني من يدي دون حول مني ولا قوة.

مشينا في ممر طويل، ثم ولجنا غرفة نوم لشخص واحد، يبدو أنّها هجرت زوجها أو هو الذي هجرها، لستُ على يقين من هجر الآخر. .

- أنا أنام هنا.

- هنا؟

بدا أن سؤالي استنكاريٌ أكثر من اللازم.

ثم انتبهتُ للوحة، الريشة الصاعدة المعلقة فوق السرير، كانت ريشة عجيبة، ألوانها متداخلة بين الزرقة والصفرة والرصاصي والحليبي الفاتح، وكأنّما كانت ألوان طائر يطير دون وجهة محددة.

توهج وجهها فجأة:

- سوف أعطيكِ هذه اللوحة، أنّها لكِ، خذيها!

بقيتُ متعجبة ومذهولة، وأنا أراها تصعد فوق سريرها وتتناولها بين يديها.

- إنّها لا تعني لي شيئا ولكنها تعني لكِ.

لا أدري كيف تسير الأمور بهذا الإيقاع الآن، جئتُ من أجل حوار صحفي، جئتُ وفي داخلي نوايا انتقاميّة بسبب لوحة أحدثتْ شرخا في حياتي، وها هي اللوحة تصبح لي.

- فقط لديّ شرط، شرط واحد، أن تمري هنا، أن نتحدث وحسب.

ناولتني اللوحة بين يديّ، الألوان عن قرب تضج بحيويتها. عاد لوجهها ابتهاجها، لم تعد ترمش بالسرعة السابقة.

خرجنا من الغرفة مشينا في الممر اللولبي، هذه المرة لم تمسك بيديّ، تركتني أخرج. خرجتُ وأنا أتأبط اللوحة، أومأ لي الزوج بابتسامة صغيرة، والبنات المبتهجات أشعرنني ببعض من الامتنان، لأنّي كنتُ بصحبة أمهن. الصغيران ركضا دون توقف خلف فقاعات الصابون الطائرة. في السيارة نظرتُ للوحة من جديد، بدا لي أنّ الريشة تسقط في قعر من الظلمات ولا ترتفع أبدا.

هدى حمد صحفية وروائية عمانية

أعمدة
No Image
بشفافية : نحو تعميق الشراكة في التنمية
المسارات الجادة والحثيثة التي تنتهجها الحكومة لتحقيق التنمية على كافة الأصعدة واضحة، وتعكس الحرص على إنجاز المشاريع التنموية في المدة المحددة لذلك، لأن الواقع المتسارع يفرض نفسه والأولويات الضرورية تضع نفسها في سلم البرامج والخطط المراد إنجازها، خاصة فيما يتعلق بتنمية المحافظات وتحقيق الرخاء للمواطن.منذ مدة قررت وزارة النقل والاتصالات...