facebook twitter instagram youtube whatsapp


د. سعيد بيت مبارك أثناء المحاضرة
د. سعيد بيت مبارك أثناء المحاضرة
ثقافة

"العربية بين الوجودين الحضاري والحيوي" محاضرة بظفار

20 ديسمبر 2021

نظمت المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار اليوم بمجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة محاضرة بعنوان "العربية بين الوجودين الحضاري والحيوي" ضمن الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية لهذا العام تحت شعار "اللغة العربية والتواصل الحضاري"، والذي يصادف الـ١٨ من شهر ديسمبر من كل عام.

وقدم المحاضرة، التي أقيمت اليوم الاثنين، الدكتور سعيد بن بخيت بيت مبارك أستاذ مساعد في اللسانيات ورئيس قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة ظفار، وتضمنت ثلاثة محاور رئيسية متمثلة في "اللغات بين الوجود الحضاري والحيوي"، و"غياب اللغة العربية عن الوجود الحيوي: المواطن والأسباب"، و "سبل تعزيز الوجود الحيوي للغة العربية".

أقيمت الفعالية بحضور الشيخ يعقوب بن سيف الشهيمي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار، وموسى بن عبدالله القصابي

مدير عام المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار، وعدد من المسؤولين من مختلف الجهات.

سلط المحاضر خلال المحاضر على بعدين مهمين يمثلان وجود اللغة قديما وحديثا، البعد الحضاري والبعد الحيوي، حيث يصنع وجودها التاريخي بعدها الحضاري بالنظر إلى المنجزات الشاهدة على تفاعل اللغة حضاريا، وقد عبرت منجزاتها زمان الشعوب ومكان الأمم، شاهدا على إنجاز تفاعلي حضاري. كما يصنع وجودها المعاصر بعدها الحيوي الذي يعكس بقاء اللغة ويقيس طاقتها على مواكبة التطورات العالمية المؤثرة على بنية اللغة سعةً وضيقًا.

كما سلط المحاضر الضوء على قضية غياب اللغة العربية جزئيًا في الجانب الحيوي مبينا ذلك في شقين، المظاهر والأسباب، وظهر خلال المحور الثالث بعض السبل التي من شأنها تعزيز الوجود الحيوي للغة العربية.

وتضمنت الفعالية معرضًا مصاحبًا اشتمل على عدد من اللوحات التشكيلية للغة الضاد قدمتها خولة سالم باعمر من المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار.

أعمدة
No Image
نوافذ :غمضة عين
shialoom@gmail.comيبدو أن اللحظة الزمنية أكثر اتساعا مما نعتقد، وأكثر سرعة مما نتوقع، وأكثر إنجازا مما نطمح، وأكثر رؤية مما نتخيل، وتجتمع كل هذه الصور التي نختلف على تقييمها أو نتفق لتختزلها "غمضة العين" التي لا ندير لها بالا بالقدر الذي يجب أن يكون، ولذلك فهناك حالة من التفريط في تقييم...