facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
ثقافة

"الصحفيين العمانية" تكشف تفاصيل استضافة مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين "الكونجرس" الـ 31

24 أبريل 2022
يرعى الانطلاقة السيد أسعد بن طارق ويستمر من 31 مايو إلى 3 يونيو 2022

كشف أعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية تفاصيل استضافة سلطنة عمان مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين "الكونجرس" الـ 31، واجتماعاته خلال الفترة من 31 من مايو 2022 وإلى 3 من يونيو 2022، الذي سيرعى انطلاقته صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد.

جاء ذلك على المؤتمر الصحفي التي عقدته الجمعية بفندق جراند ميلينيوم مسقط بحضور معالي وزير الإعلام الدكتور عبدالله الحراصي، وسفير المملكة العربية السعودية لدى سلطنة عُمان سعادة عبدالله بن سعود العنزي، وعدد من أصحاب السعادة وجمع غفير من الإعلاميين.

وتحدث في المؤتمر كل من الدكتور محمد العريمي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية، ونائبه سالم الجهوري، وأمين سر الجمعية طالب الضباري، وعضو مجلس الإدارة مصطفى المعمري.

سياسة سلطنة عمان

بداية تحدث الدكتور محمد العريمي عن جاهزية استضافة المؤتمر العالمي، مؤكدا أن العدد الكبير الضيوف في هذا المؤتمر يحتاج إلى جاهزية عالية المستوى، الأمر الذي تطلب العمل بكل جهد، كما أشار إلى أن الدافع الأكبر في نجاح سلطنة عمان في استضافة المؤتمر العالمي هو سياستها الداخلية والخارجية، فكما أوضح أن للاستضافة شروطًا حازمة تتعلق بوضع البلد المستضيف داخليًا وعلاقته الخارجية، ومما حقق هذا النجاح سياسة سلطنة عمان واستقرارها الداخلي، وعلاقتها مع الخارج المبنية على السلام والوئام وحسن الجوار.

وأكد الدكتور أن ملف استضافة مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين تحول من ملف تابع لجمعية الصحفيين العمانية إلى ملف دولة بالكامل، فهناك لجان شُكلت من العديد من الجهات الحكومية التي تعمل معا من أجل تحقيق النجاح لهذا المؤتمر العالمي الذي يفتح المجال لكبار القيادات الصحفية العالمية للقدوم إلى سلطنة عمان والتعرف عليها عن قرب، والبالغ عددهم حوالي 300 من القيادات والقامات الصحفية.

ومما أشار إليه الدكتور محمد العريمي أن سلطنة عمان تزخر بالكثير من المقومات السياحية والاقتصادية، كما أن العمل على تنفيذ رؤية عمان 2040 فرصة سانحة لجذب الاستثمارات والترويج لسلطنة عمان، فمثل هذه الاستضافة غاية في الأهمية لنقل الواقع والخطط الطموحة إلى العالم أجمع.

وأخيرا أكد الدكتور محمد أن النجاح في استضافة المؤتمر العالمي لن يتم إلا بتكاتف الجميع من أفراد ومؤسسات.

الاتحاد الدولي للصحفيين

بدوره عرَّف سالم الجهوري نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية الاتحادَ الدولي للصحفيين "الكونجرس"، مشيرا إلى أنه من أهم المنظمات المعنية بالصحافة عالميا في الوقت الحالي، وتضم في عضويتها ما لا يقل عن 650000 عضو فاعل يملك بطاقة الاتحاد الدولي للصحفيين، وما لا يقل عن عشرة ملايين عضو منتسب من مختلف دول العالم.

وأوضح أن الاتحاد تأسس في عام 1926 ميلاديا، وأنه خلال السنوات القليلة القادمة سيكمل عامه المائة، وقد بدأ الاتحاد في عضوية الدولة المنتصرة في الحرب العالمية الأولى، وفي عام 1956 أعيد تشكيله ليضم دولا أكثر، وأعيدت بعض أنظمته كأن يكون المؤتمر السنوي كل مرة في دولة حسب تصويت الأعضاء.

وعرج الجهوري إلى معايير استضافة المؤتمر، وهي 12 معيارا يعتمد عليه الاتحاد بحزم كبير، منها الأنظمة والتشريعات بالدولة، والنظام السياسي للدولة داخليا وخارجيا، ومن المعايير ملاحقة الصحفيين والسجناء السياسيين، إضافة إلى حالة السجون، والحالة الإنسانية الاجتماعية، ورصيد الدولة من الإنجازات.

وتُقيم كل معاير بدقة، وفي حين وجود مستوى متدنٍ من أي معيار في الدولة التي تتقدم بطلب الاستضافة، فلن تقبل استضافة المؤتمر فيها.

ومما أشار إليه الجهوري أن نسبة تصويت الدول الأعضاء بالاتحاد الدولي لصالح استضافة سلطنة عمان كانت كبيرة ولأول مرة تحدث، إذ بلغت 98 %، فقد تم تصويت جميع الدول للسلطنة باستثناء الدول الاسكندنافية.

الجاهزية

في حين أوضح طالب الضباري أمين سر جمعية الصحفيين العمانية مستوى جاهزية جمعية الصحفيين العمانية والجهات الداعمة الأخرى لاستضافة المؤتمر، مؤكدا أنه قد تم تشكيل لجان عديدة وفرق عمل لتوزيع المهام، لافتا إلى الجهات الداعمة والمساندة، منها وزارة التنمية الاجتماعية، ووزارة الخارجية، ووزارة التجارة، ووزارة الإعلام، وديوان البلاط السلطانية.

كما أوضح أن المؤتمر سيقام بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، التي سيفتتح بها مجموعة من القاعات التي سيعقد فيها العديد من الاجتماعات، منها قاعات بأسماء القارات لعقد اجتماع القارات، وقاعات للجان الاتحاد.

وأوضح الضباري أن ممثلي الدول سينقسمون إلى 3 أقسام، قسم يتحمل تكاليف نقله وإقامته، وقسم تتحمل الجمعية جزءا من تكاليفهم، والجزء الأخير والأكبر تتكلف جمعية الصحفيين العمانية به وهو النقل والإقامة، بإجمالي ممثلي أكثر من 100 دولة من مختلف قارات العالم.

مسابقة الصورة الصحفية

كما أعلن الضباري عن نجاح جمعية الصحفيين في إضافة برنامج يحمل اسم سلطنة عمان يدرج سنويا في قائمة مناشط الاتحاد الدولي للصحفيين، وهي مسابقة سنوية للصورة الصحفية تحمل اسم "جائزة عمان للصورة الصحفية"، وذلك لتكون بصمة دائمة ثابتة في روزنامة برامج الاتحاد الدولي.

الترويج السياحي

وتحدث مصطفى المعمري عضو مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية عن البرنامج المصاحب الخاص بالتعريف بالسلطنة ومقوماتها السياحية، الذي سيرافق أيام استضافة المؤتمر: جرى الاجتماع بمعالي وزير التراث والسياحة لإعداد برنامج سياحي متكامل للمشاركين.

وقد فتح المجال للحضور بتوجيه الأسئلة للمتحدثين والاستماع إلى آرائهم المختلفة في سبيل إنجاح استضافة سلطنة عمان للمؤتمر.

أعمدة
No Image
نوافذ : الذين اسْتَضْعَفوا..
shialoom@gmail.comيتسلل في الغالب شعور خفي عند البعض من الناس، بأنهم ضعفاء، وأنهم مأتمرون، وأنهم مصوبتهم عليهم السهام، وأنهم مقصودون دون غيرهم، فقط لأنهم "لا يملكون ما يملكه الآخرون" وأنهم "لا يتبوؤن؛ ما يتبوأ أقرانهم الآخرون" وأنهم "لا يحظون ما يحظى به الآخرون" وأنهم "لم يصلوا إلى ما وصل إليه الآخرون"...