facebook twitter instagram youtube whatsapp


المنوعات

ندوة المهلب بن أبي صفرة تستعرض دراسة مقارنة بين المصادر العمانية والعربية والعالمية

07 مايو 2018

المحروقي: المهلب ولد في عمان وهاجر للبصرة وعاش فيها ولا توجد مصادر تنفي عمانيته -

كتب ـ سيف بن زاهر العبري -

تنطلق أعمال «الندوة الدولية المهلب بن أبي صفرة الأزدي العماني» والتي تنظمها جامعة نزوى ممثلة بمركز الخليل بن أحمد الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية صباح غد الأربعاء وتستمر على مدى يومين، حيث يرعى افتتاح الندوة معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية، وذلك في قاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر ببوشر. وتتضمن الندوة في يومها الأول جلسة الافتتاح بإلقاء ورقة عمل للدكتور فاروق عمر حسين فوزي، يتحدث فيها حول دور آل المهلب في المشرق الإسلامي خلال العصر الأموي للفترة من 41 إلى 132 هـ/‏‏ 661 الى 750م، وورقة عمل يلقيها جمال بن محمد الكندي حول تاريخ آل المهلب من خلال المسكوكات الإسلامية، أما الجلسة العلمية الأولى فتدور حول المحور التاريخي، وتتضمن ورقة عمل يلقيها الدكتور إبراهيم عبدالمنعم سلامة من جامعة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، ويتحدث فيها حول أضواء جديدة على دور المهالبة السياسي والثقافي في جوجان للفترة من 97 386 هـ/‏‏ 715 -996 م، وفي ورقة العمل الثانية يتحدث الدكتور سعيد بن محمد الهاشمي من جامعة السلطان قابوس حول أصول المهالبة نسبا وموطنا، ثم ورقة عمل يلقيها الدكتور حيدر عبدالرضا حسن التميمي من جامعة البصرة بجمهورية العراق. أما الجلسة العلمية الثانية لأعمال الندوة في يومها الأول فتتضمن بداية ورقة عمل يلقيها الدكتور سالم بن سعيد البوسعيدي حول المهلب بن أبي صفرة العتكي من خلال قراءات في كتابات الشيخ سيف بن حمود البطاشي، وبعد ذلك ورقة عمل يلقيها الدكتور ناصر بن علي الندابي حول الجانب الحضاري للمهالبة.

وتتواصل أعمال الندوة ليوم بعد غد - الخميس - من خلال الجلسة العلمية الثالثة، حيث يلقي سعادة الدكتور عبدالله العمري عضو مجلس الشورى ورقة عمل رموز عمان الثقافية وأهمية إشهارها، ثم ورقة عمل يلقيها الدكتور محمد الديباجي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة شعيب الدكالي بالمغرب حول شخصية القائد المهلب بن أبي صفرة، بعد ذلك يلقي الدكتور محمود بن ناصر الصقري من جامعة نزوى ورقة عمل حول الحركة الأدبية في بلاط المهالبة، ومن ثم ورقة عمل يلقيها عبدالله بن سعيد الحجري حول القيم الأخلاقية والخصائص الفنية في أدب المهالبة. ومن ثم تختتم فعاليات الندوة تحت رعاية سعادة أحمد بن سعود السيابي أمين عام مكتب الإفتاء بمكتب المفتي العام للسلطنة الذي سوف يلقي كلمة يتحدث عن هذه الشخصية الفذة ودورها الريادي في مختلف العلوم.

دراسة موضوعية تعتمد الحقائق

وصرّح الدكتور محمد بن ناصر المحروقي مدير مركز الفراهيدي بجامعة نزوى، ورئيس اللجنة العلمية للندوة قائلاً: «تأتي هذه الندوة ضمن الندوات والأنشطة العلمية التي تقوم بها الجامعة لدراسة التاريخ العماني دراسة موضوعية تعتمد الحقائق وتحليل الوثائق. إن هجمة منظمة تستهدف رموز التاريخ العماني وتضليل الحقيقة التاريخية للإمبراطورية العمانية مما يستدعي تكثيف الجهود لدحض تلك الادعاءات المغرضة». هذا وتدور أعمال الندوة حول المحور التاريخي وهو عن سيرة المهلب وآل المهلب في المصادر العمانية والعربية والأجنبية، والمحور الأدبي الذي يتمثل في أدب المهالبة وما قيل في مدحهم، وإضافة إلى محور الآثار ويدور حول دراسة المعالم الأثرية للمهالبة في عمان. كما تأتي هذه الندوة التي يشارك فيها مجموعة من الباحثين العرب من داخل السلطنة وخارجها بهدف التأكيد على عمانية المهلب بن أبي صفرة، وتقديم شخصيته من خلال المصادر والمراجع التاريخية والأدبية القديمة، بما يرسم صورة واضحة عن حياته ودور آبائه في عمان والحجاز والعراق، وإبراز الدور السياسي والعسكري الكبيرين للمهلب وآل المهلب، ودراسة الأدوار التاريخية للمهالبة في العراق وعمان، إلى جانب تحديد المعالم الأثرية للمهالبة في مدينة أدم العمانية.

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
No Image
نوافذ :إنما السبيل
shialoom@gmail.comبين جهل المعصية؛ والعلم بها، ثمة فاصل دقيق، فهناك من يعرف أن هذا الفعل معصية، ولكنه يذهب إليه بكامل إرادته، ومنهم من لا يعلم بأن هذا الفعل معصية، ولذلك هو يقدم إليه، وفي كلا الأمرين هناك مساحة من الأمان متاحة لكليهما، شعرا بذلك أو لم يشعرا، وطرق الوصول إلى...