facebook twitter instagram youtube whatsapp


الملف السياسي

جامعة نزوى تخرج 1412 خريجا وخريجة في الدفعة العاشرة من حملة الماجستير والبكالوريوس والدبلوم

26 مارس 2018

حققت المركز الثاني محليا وضمن أفضل مائة جامعة عربية -

نزوى – مكتب عمان -

احتفت جامعة نزوى بتخريج 1412 خريجا وخريجة من حملة الماجستير والبكالوريوس والدبلوم (الدفعة العاشرة) من كليات الصيدلة والتمريض والاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات والهندسة والعمارة والعلوم والآداب وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة.

جامعة نزوى المركز الثاني محليا

وقال الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي رئيس الجامعة: إن جامعة نزوى تتبوأ المركز الثاني محليا للعام الثالث على التوالي في تصنيف QS لمؤسسات التعليم العالي وبلوغها للفئة (51-60)، ضمن أفضل مائة جامعة في الوطن العربي، فيما تبرز بحثيا أيضا في المركز الثاني محليا بعد جامعة السلطان قابوس متبوئة المركز 663 ضمن أفضل (750) مؤسسة بحثية، من أصل 20 ألف مؤسسة حول العالم. وأوضح أن الدراسة الجامعية تقوم على بناء مقومات رأس المال البشري من معارف وخبرات ومهارات وقيم والتي تعد بحق ثروة الأمم الأولى، وهي ثروة متجددة نابضة بالحياة والنماء على قدر ما لدى أفراد أي أمة من حصيلة في تلك المقومات، مشيرا إلى أن «الدراسة الجامعية تسمو بمنتسبيها لتمكينهم من بناء قدراتهم لفهم أفضل، لكل ما حولهم من موارد وطاقات، وتسخير ما أدركوه من تلك المقومات لسبر أغوار ما تواجههم به الحياة، من تحدّيات واستشفاف الرؤى والحلول على بصيرة وهدى، وذلك ديدن رسالة الجامعة القائم على نشر الفكر الإيجابي والداعي لأن يكون المرء جزءاً من الحل لا جزءاً من المشكلة». وأضاف موجها كلمته للخريجين إن «عوالم اليوم الاقتصادية والمعرفية تتسم بسرعة التغير وهذا يستلزم منكم القدرة على المواكبة باستمرار التعلم وتطوير الذات، وإذكاء روح المبادرة للاستفادة المثلى من الفرص المتاحة لكم حيث أن الصدف لا تخص إلا العقول المهيأة». وأشار إلى أن «سوق العمل يتغير بوتيرة متسارعة، فالعالم ماض لاقتصادٍ قائم على المعرفة، تتغير فيه سوق فرص العمل نوعا وكما، وأن الخريجين مطالبون أكثر من أي وقت مضى لاستمرار التعلم والتأهيل وتطوير الذات، والوعي بهذه المتغيرات والإسهام الفاعل في تشكيلها، والحرص على اقتناص فرص الريادة ومجالات التوظيف الذاتي». وأكد أن جامعة نزوى حرصت على تمكين الطالب من مفاتيح المعرفة والعلوم اللازمة لمجاله وأوصلته بمعين خصب من المهارات المتعددة والقيم الفاضلة بما يعيينه على حسن التصرف ورشاد التدبير وحسن المعاملة، داعيا الخريجين إلى وضع ذلك نصب أعينهم وترجمته إلى واقع حي يشهد لهم بالنماء وللوطن العزيز بما يستحقه منا جميعا من استدامة للتطور والازدهار. وبلغ عدد خريجي كلية الصيدلة والتمريض 185 خريجا وخريجة، ومن كلية الاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات 340 خريجا وخريجة، ومن كلية الهندسة والعمارة تخرج هذا العام 264 خريجا وخريجة، ومن كلية العلوم والآداب 623 خريجا وخريجة.

كلمة الخريجين والخريجات

وألقت هاجر بنت يعقوب الجابرية كلمة الخريجين قالت فيها: إن لحظة التخرج دافع إلى تحقيق المزيد وبذل الغالي والنفيس من أجل عمان في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه. وأضافت: « نحن نقف على منصة التتويج، فلا ننسى فضل هذا المكان، الذي قضينا فيه أوقاتا لا تنسى، وتعلمنا ما ينفعنا، هنا في جامعة نزوى كان للإنجاز طعم مختلف، وكان للحكاية فصول تشتد بروعة حبكتها، وتتنامى حتى وصلت بنا إلى هذا المشهد البديع، الذي رسمته ريشة إيماننا وشكل تفاصيله». وقام راعي الحفل بتكريم المجيدين أكاديميا، وتسليم الشهادات للمجموعات المتخرجة، وتخلل الحفل تقديم فيلم يلخص التجربة التعليمية لجامعة نزوى وما تشهده من نماء وتطور، وإلقاء قصائد شعرية بهذه المناسبة. حضر الاحتفال عدد من أصحاب المعالي والمكـّرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والولاة والمدعوين وأولياء أمور الخريجين والخريجات.

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
No Image
ثمانية مليارات نسمة.. وأصل النبوءة المالتوسية
15/ 11/ 2022م.. (أعلنت الأمم المتحدة وصول عدد سكان العالم إلى 8 مليارات نسمة، الأمر الذي يشير إلى تحسن كبير في الصحة العامة أدى إلى تقليل مخاطر الوفاة، وازدياد متوسط العمر المتوقع. لكن هذه اللحظة تمثل أيضا دعوة واضحة للبشرية للنظر إلى ما وراء الأرقام، والوفاء بمسؤوليتها المشتركة لحماية الناس...