facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
الرياضية

المنتخب النسائي يودّع غرب آسيا بخسارة من فلسطين.. ودعوة لتقييم المشاركة

23 يونيو 2022
السعودية يلاقي العراق في النهائي

ودّع منتخبنا النسائي لكرة قدم الصالات منافسات بطولة اتحاد غرب آسيا الثالثة لكرة الصالات للنساء -والتي تستضيفها المملكة العربية السعودية وتختتم مساء اليوم الجمعة- بخسارة من منتخب فلسطين في مباراة تحديد المركز الخامس بنتيجة 6/1 والتي أقيمت مساء أمس الأول بصالة مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، حيث بدأت المباراة بمستويات فنية متقاربة ومتساوية لكلا الفريقين وبنفس الأسلوب في اللعب واستمرت المباراة بتبادل التمريرات الطويلة والهجمات المرتدة من كلا الفريقين حتى تقدم المنتخب الفلسطيني مهاريا على منتخبنا وأصبح يلعب بأسلوب احترافي ومتقدم في المواجهة واستطاع تسجيل أول هدف له في الشوط الأول عبر اللاعبة سيلين خوري واستمر بالتقدم واقتناص جميع الفرص التي مكنته من الأقتراب من مرمى منتخبنا، وكان المنتخب الفلسطيني المستحوذ الأكبر على الكرة منذ انطلاق صفارة بداية المباراة، وحاول منتخبنا صنع تسديدات قريبة من مرمى المنتخب الفلسطيني ولكن جميعها باتت مكللة بالفشل وتمكنت لاعبات دفاع المنتخب الفلسطيني من مقاومتها.

الشوط الثاني

وفي بداية الشوط الثاني ظهرت رغبة كبيرة من لاعبات المنتخب الفلسطيني في المحافظة على نتيجة التقدم وتحقيق المركز الخامس في بطولة اتحاد غرب آسيا الثالثة لكرة الصالات للنساء، وتميزت لاعبات المنتخب الفلسطيني بمستوى كبير من اللياقة والمهارة وأوضح مستواهن مدى عمق التدريبات البدنية التي خاضها المنتخب قبل المشاركة في البطولة، وفي الدقائق الأول من الشوط الثاني تمكن المنتخب الفلسطيني من تسجيل الهدف الثاني في اللقاء عن طريق قدم اللاعبة كارولينا، وواصل المنتخب الفلسطيني تقدمه في المباراة على حساب منتخبنا الذي أصبح يلعب بطريقة عشوائية واضحة وبدون تركيز ولم تتمكن لاعبات منتخبنا من حماية شباكهن أمام منتخب فلسطين الذي اخترق شباك منتخبنا بهدف جديد عبر اللاعبة جينيفر شطارة، وبعد هذا الهدف حاول منتخبنا استحضار نزعته الهجومية حتى تمكن من تسجيل أول هدف له في اللقاء عبر اللاعبة ثراء الإسماعيلية، ولكن في الوقت عينه لم يواجه المنتخب الفلسطيني أي صعوبة من التقدم على منتخبنا وتسجيل الهدف الرابع في المباراة عن طريق اللاعبة ليلى الشيخ، واستمر منتخبنا بالتقدم للاقتراب من مرمى فلسطين الذي كان محكم الإغلاق ولم يستطع تسجيل أي هدف آخر في المباراة، وما زال منتخبنا تحت تأثير صاعقة الأهداف المتوالية التي كانت تخترق مرماه من قبل هجوم المنتخب الفلسطيني حتى دخل عليه الهدف الخامس من قبل اللاعبة حلا الصراوي وبعد دقائق قليلة دخل عليه الهدف السادس بكل أريحية من المنتخب الفلسطيني عن طريق اللاعبة الين خوري، ولم يظهر منتخبنا أي خطة تكتيكية جديدة تمكنه من تعديل النتيجة أو تسجيل هدف آخر في اللقاء لتقليص فارق الأهداف الكبير بين المنتخبين حتى انتهت المباراة بنتيجة 6/ 1 لصالح المنتخب الفلسطيني وليحصل على المركز الخامس في بطولة اتحاد غرب آسيا الثالثة لكرة الصالات للنساء.

السعودية والعراق في النهائي

كما تمكن المنتخب السعودي من التغلب على نظيره البحريني بهدف دون رد في مباراة نصف النهائي والتي جمعتهما مساء أمس الأول في صالة مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، ويدين المنتخب السعودي بالفضل إلى اللاعبة البندري مبارك صاحبة الهدف الوحيد في المباراة، وبذلك تأهل المنتخب السعودي الأول لكرة قدم الصالات للنساء إلى المباراة النهائية للبطولة، من جانبه تأهل المنتخب العراقي لنهائي البطولة، بعد تغلبه على المنتخب الكويتي بنتيجة كبيرة قوامها 12/صفر في المباراة التي أقيمت بصالة الجوهرة المشعة بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، وتعد هذه النتيجة الأكبر في النسخة الحالية من البطولة، كما أنها تعد تاريخية لمنتخب العراق الذي تم تشكيله قبل انطلاق البطولة بشهرين، حيث انتهى الشوط الأول لصالح المنتخب العراقي بنتيجة 2/صفر، وتمكن من مضاعفة الغلة التهديفية بإضافة 10 أهداف أخرى في الشوط الثاني الذي كانت فيه السيطرة مطلقة للاعبات العراقيات، بفضل تحركات ومهارة اللاعبة المتألقة شوخان نور الدين التي استطاعت تسجيل 4 أهداف إلى جانب صناعتها لـ 4 أهداف أخرى، كما تألقت اللاعب تبارك عبد الرحمن وطيبة سليم ودارين أحمد وزينب عباس، وبهذا الانتصار الكبير بلغت لاعبات المنتخب العراق المباراة الختامية في أول مشاركة لهن في بطولة اتحاد غرب آسيا ليواجهن المنتخب السعودي في المباراة النهائية، وسيقام نهائي البطولة الذي يجمع منتخبي السعودية والعراق اليوم في صالة مدينة الملك عبد الله الرياضية عند الساعة الثامنة والنصف مساءً بتوقيت المملكة العربية السعودية.

فائدة قصوى

وبعد ختام مشاركة منتخبنا النسائي في البطولة قالت أحلام بنت علي الهنائية مديرة المنتخب: خضنا تجربة رائعة مع منتخبنا الوطني النسائي بالمشاركة في بطولة اتحاد غرب آسيا الثالثة لكرة الصالات للنساء ومع مستويات مختلفة من المنتخبات العربية، ولم يتمكن منتخبنا من تحقيق أي مركز في هذه البطولة لعوامل وظروف عديدة، حيث إن لاعبات منتخبنا يمتلكن المهارة ولكن تنقصهن الخبرة أمام هذه المنتخبات المشاركة مثل المنتخب السعودي والكويتي والبحريني، ونحتاج خلال الفترة المقبلة لاحتواء مثل هذه اللاعبات في مراحل سنية مبكرة مع الحرص على استمرارية التدريبات وتنفيذ المعسكرات والمشاركة في الدوريات الخاصة للفتيات بشكل دوري ومتواصل وأن لا يكرر الغلط بتجهيز وإعداد فريق لبطولة إقليمية قبل انطلاقتها بشهر واحد فقط كما نؤكد على ضرورة الاحتكاك وبناء الخبرات من خلال لقاءات ودية مع مستويات متنوعة من الفرق حتى نتمكن من تطوير المنتخب النسائي لكرة قدم الصالات، وبوجود مثل هذه المشاركات والاحتكاك مع المنتخبات الأخرى سنلتمس نقلة نوعية في كرة القدم النسائية، كما أن الخسارة في هذه البطولة لا تعتبر نهاية المطاف، لأن منتخبنا ما زال يمتلك فرصل كثيرة لمواصلة مشواره وتحقيق إنجازات قادمة، فمن البديهي جدا أن يظهر المنتخب بهذا المستوى في أول مشاركة رسمية له، ونشكر جميع اللاعبات والكوادر الفنية والإدارية على هذه المشاركة التي شكلت بداية مشوار المنتخب النسائي الأول فلا يوجد خاسر فيها، حيث إن اللاعبات خرجن بالفائدة القصوى من خلال تبادلهن للخبرة والمعرفة مع المنتخبات الأخرى، وسنعتبر هذه البطولة فرصة تجريبية للمنتخب للدخول والتعود على أجواء البطولات الكبيرة، ومن الجيد ذكره في هذا السياق، فقد حصل منتخبنا على إشادة كبيرة من مدربي ومديري المنتخبات الأخرى على المستوى الفني الكبير الذي قدمه في مبارياته لكونه منتخبا حديث التأسيس ويلعب لأول مرة في محفل رياضي كبير.

تطوير المنتخب

وبعد الانتهاء من أول مشاركة رسمية وخارجية للمنتخب النسائي لكرة قدم الصالات يتطلب من الاتحاد العماني وقفة حقيقة لتطوير هذا المنتخب من كافة الجوانب الفنية والإدارية ومعرفة نقاط قوته وضعفه لاستثمارها وتعزيزها بالشكل الذي سيساهم في جعل المنتخب بين صفوف المنتخبات النسائية العربية المتقدمة وأن ينافس برقم صعب في المحافل الإقليمية والدولية، كما يتطلب من مجلس إدارة الاتحاد العماني رسم خطة استراتيجية واضحة ذات بنود ومعايير قياسية ومعتمدة لتشكيل منتخبات في مختلف الفئات العمرية منها الشباب والناشئين لرفد المنتخب الوطني النسائي الأول من خلال هذه الفئات العمرية وأن تولي جل الاهتمام في احتوائها وتقديم الدعم وتكثيف التدريبات لها وضمان استمراريتها، وتفعيل الدوريات النسائية في سلطنة عمان لضمان استمرار نشاط لاعبات المنتخب، كما نتوقع من الاتحاد العماني الاجتماع بجميع لاعبات والأطقم الفنية والإدارية للمنتخب لمعرفة متطلباتهن وهمومهن والسعي إلى حلحلتها للنهوض بالمنتخب وتذليل كافة الصعاب التي من شأنها أن تعيق تطوره وتقدمه ومناقشة خطة العمل القادمة للمنتخب وأهم البرامج التي ستتضمنها واعتماد المشاركات القادمة له.

أعمدة
No Image
مكيافيللي.. الأمير.. المكيافيللية؟
ظلت هذه الكلمات تتردد على مسامعنا في الوثائقيات مذ كنا أطفالا، ثم رافقتنا في قراءتنا للأدب والسياسة وشتى أفرع علوم الاجتماع والإنسان. والكتاب الذي بين أيدينا اليوم هو كتاب الأمير للسياسي الإيطالي نيكولو ماكيافيللي -حسب نطقه بالإيطالية- بترجمة محمد لطفي جمعة مرفقا بتقديم ودراسة للدكتور ياسر عبدالحسين والذي طبعته دار...