عمان بريميوم
الجمعة / 25 / جمادى الآخرة / 1443 هـ - 28 يناير 2022 م
رئيس التحرير : عاصم بن سالم الشيدي
pray   مواعيد الصلاة
rating
weather
facebook twitter instagram youtube whatsapp


د.طاهرة اللواتي
د.طاهرة اللواتي

نبض الدار: تربية الأبناء وشبكات التواصل..!

12 يناير 2022

عضوة مجلس الشورى

tahiraallawati@gmail.com

تربية الأبناء لا تتم عبر شبكات التواصل، تربية الأبناء هي جزء من أصل المجتمع العماني، عندما يتشرّب أبناؤنا عاداتنا وتقاليدنا، والتمسّك بالأسرة والمجتمع هي سبيل نجاح المجتمع. طبعا التقنية أصلها خدمة البشرية، لكن للأسف استُغلّت بطريقة سلبية جدا، وأثّرت على النشء ليس في بلدنا فحسب، فكل أنحاء العالم يُعاني منها، لكن علينا أن نحافظ على إرثنا وترابطنا الأسري على تربية أبنائنا التربية الصالحة؛ فبناء الأوطان من بناء الشباب.

كلمات جلالة السلطان هيثم بن طارق - حفظه الله ورعاه - أتت على الوتر الحساس؛ فقد أصبحت شبكات التواصل المربي البديل والفوري، هكذا فعل الجوال عندما توفر لدى الأبناء، هذا الجهاز الضئيل في حجمه الخطير في أثره. أصبح الجوال يُجبر الوالدين والراشدين والجهات المسؤولة عن التربية على الاستقالة من وظيفتهم الأهم، وهي تربية النشء؛ كي يُفسح المجال لشبكات التواصل لتربية ونمذجة الأبناء والشبيبة على ما تشاء، ويا ليتها نمذجة عشوائية وفوضوية فقط! إنها ليست كذلك، وما نشهده من تزايد حالات التمرّد والتنمّر بين الأبناء، وتبنّيهم لمجموعات خطيرة في أفكارها وتوجهاتها بدءا من التطرّف ومرورا بالمثلية وأخواتها وبناتها، والإدمان الإلكتروني، وانتهاء بالإلحاد؛ يجعلنا نقول بعينين مغمضتين، إنه توجد جهات أخذت على عاتقها مسؤولية توجيه أجيال المستقبل إلى أنفاق مظلمة فيها كل شيء إلا قيمنا وأصالتنا ومصلحة أوطاننا.

إنّ جلالة السلطان - حفظه الله - يدق الجرس عاليا، فلولا خطورة هذا الموضوع لما تناوله بتلك العبارات القوية في أبعادها.

الرسالة واضحة، ولكل رسالة متلقٍ، ومتلقو هذه الرسالة هم الوالدان والأسرة والمدرسة والمؤسسات التربوية والاجتماعية والثقافية والدينية. هم الآن مطالبون بخطط آنية قصيرة وطويلة الأمد لتربية الأبناء؛ للوقاية من غزو شبكات التواصل، لبناء الحصانة في نفوس الأبناء، لإعادة شبكات التواصل؛ هذا المارد الذي تعملق إلى حقيقته، وهو أنها مجرد شبكات تواصل، وليس مربيا ومؤدبا للأبناء.

يجب أن تكون كل هذه الجهات على قدر المسؤولية؛ فالآتي أعظم، وهو عالم الميتافيرس، إذا لم نستطع كسب التحدي مع شبكات التواصل الآن، فإن عالم الميتافيرس على شبكات التواصل سيكون الأعظم خطرا، والأشد تناقضا معنا

لبناء أبنائنا وأوطاننا.

د. طاهرة اللواتية

أعمدة
عبدالرزاق الربيعي-01
هوامش.. ومتون: زفيريللي.. المجد على كرسيّ متحرك
في أكتوبر2015، كنت بدار الأوبرا السلطانيّة بمسقط مدعوّا مع مجموعة من الإعلاميين لمؤتمر صحفي نظّمته الدار لصنّاع أوبرا «توراندوت» للموسيقار الإيطالي بوتشيني، بحضور عدد من أبطال العرض، والموسيقيين، والفنيّين، وكان مخرج العرض الكبير يبلغ من العمر (92) فظننا من الصعب عليه حضور المؤتمر، ولم نبدأ، ولم يطل انتظارنا، فقد أطلّ...