10.3 مليون طن صادرات السلطنة المتوقعة من الغاز.. العام الجاري

زيادة المبيعات في السوق الفورية –

كتب – زكريا فكري –

كشف الاتحاد العالمي لمنتجي الغاز زيادة مبيعات السلطنة في السوق الفورية من الغاز المسال مع تنامي معدلات الإنتاج. وتوقع الاتحاد أن يصل إجمالي صادرات السلطنة من الغاز خلال العام الجاري الى الطاقة القصوى وهي 10.3 مليون طن. يذكر أن السلطنة دخلت العام الماضي في قائمة اكبر 10 دول مصدرة للغاز لتحتل المرتبة التاسعة عالميا والثانية عربيا. وتبلغ نسبة مساهمة السلطنة في صادرات الغاز العالمية 3%. يذكر أن الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال- المملوكة معظم أسهمها للدولة- لديها عدد من المشترين بعقود طويلة الأجل من بينهم مرفق كوجاس الكوري الجنوبي ويونيون فينوسا الإسبانية، لكنها تطرق السوق الفورية لطرح بعض الكميات الفائضة. وكان حجم إنتاج الغاز المسال للشركة العمانية للغاز المسال قد ارتفع بنسبة 17 % في 2018 ليصل إلى 9.54 مليون طن، بعد زيادة معدلات تشغيل حقل خزان الذي تديره بي.بي. وكانت الشركة العمانية للغاز المسال قد بدأت العام الماضي مشروعا لحلحلة الاختناقات في ثلاثة خطوط إنتاج بالمجمع، مما سيزيد الطاقة 1.5 مليون طن سنويا بحلول 2021. وتتسرب إلى السوق الفورية تدفقات عالمية من إنتاج الغاز المسال الجديد، ولا سيما من الولايات المتحدة وروسيا.
هذا في الوقت الذي أعلنت فيه بي بي عمان عن وصول المعدات الرئيسية لمشروع حقل غزير والذي من المتوقع أن يضخ أول دفعة من الغاز في عام 2021. كما هو الوضع بالنسبة لمشروع خزان الذي بدأ الإنتاج الفعلي منه عام 2017. ويعتبر حقل غزير هو مرحلة التطوير الثانية من حقل خزان ويبلغ الإنتاج في حقل خزان في الوقت الحالي مليار قدم مكعب من الغاز يوميا، وهي الكمية التي يتم ضخها في شبكة الغاز الوطنية، أما مشروع غزير فيمثل المرحلة الثانية من هذا المشروع، والذي سيرفع أجمالي الإنتاج إلى 1.5 مليار قدم مكعب من الغاز في اليوم عند بدء العمليات في عام 2021م.
وقد سجلت إيرادات السلطنة من الغاز في 2018 1.8 مليار ريال عماني بزيادة 500 مليون ريال عن عام 2017 وقد تطور إنتاج السلطنة من الغاز منذ عام 2014 حيث بلغ وقتها 7.9 مليون طن ليسجل طفرة في العام الماضي تتجاوز 10 ملايين طن.
قال سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز إنه تمت إضافة حوالي تريليون واحد قدم مكعب من الغاز ليبلغ إجمالي احتياطي السلطنة من الغاز بنهاية العام 2018 حوالي 24.65 تريليون قدم مكعب.
ويعتبر متوسط إنتاج الغاز مؤشرا إيجابيا يعتمد على الاستكشافات الجديدة التي تمت أخيرا في حقل «خزان» وحقل «غزير» والاكتشاف الذي أعلنت عنه شركة تنمية نفط عُمان في حقل مبروك وهي تزيد عن الاستهلاك المحلي.
ويعتبر حقل «رباب- هرويل» من أكبر المشاريع من ناحية التكلفة وسيدخل في طور الإنتاج خلال النصف الثاني من العام الجاري وهناك عدد من الحقول كحقل «سيح رول» التابع لشركة تنمية نفط عُمان وحقل مبروك وحقل بارك وخزان وغزير في مربع 61 وجبال خف.