بعد «التجميد» الأفريقي.. وساطة أثيوبية لحل الأزمة في السودان

الأطباء يتحدثون عن شح في الخدمات واستهداف المسعفين –
الخرطوم – رويترز: تقود أثيوبيا وساطة بين الأطراف السودانية، حيث وصل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى الخرطوم أمس والتقى الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان في محاولة للوساطة في الأزمة السياسية الراهنة. وتأتي المبادرة الإثيوبية بعد يوم من تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان، وبعد أسوأ أعمال عنف في السودان منذ أطاح الجيش بالبشير بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات على حكمه الذي استمر 30 عاما. وقال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي في تغريدة : إنه أجرى محادثات أمس مع أعضاء في تحالف قوى الحرية والتغيير المعارض في السودان.

وأضاف أن آبي «عبَّر عن التزام إثيوبيا بتعزيز السلام في المنطقة وأكد أن الوحدة شرطا لا غنى عنه لاستعادة السلام في السودان». وقالت لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بحركة الاحتجاج: إن المصابين في الحملة الأمنية يتكدسون في «المستشفيات الحكومية والخاصة التي تعاني شحا شديدا في معينات تقديم الخدمات الطبية». وأضافت أن قوات الدعم السريع أغلقت خمسة مستشفيات رئيسية، وأن هناك استهدافا للمسعفين.