أبناء صحار يعبرون عن مشاعر الحب والولاء والفرح لباني نهضة عمان

ابتهاجا بالتشريف السامي وأمام قلعة صحار التاريخية –
أهازيــج و فـنـون تقليـدية فـنيـة وشــعبـيـة جمـعـت بين تـراث أهـل البـحـر والسـهـل والجـبـل –

صحار ـ خميس الخوالدي –
نظم أهالي ولاية صحار مساء أمس احتفالا شعبيا أمام قلعة صحار العريقة وذلك ابتهاجا بالتشريف السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لولاية صحار واحتفالا بمناسبة عيد الفطر المبارك.
وشارك في الاحتفالية الشعبية مجموعة من الفرق التقليدية التي تتميز بها مناطق وقرى ولاية صحار وتأتي هذه المشاركة المجتمعية تعبيرا عن مشاعر الحب والولاء والفرح التي يحملها أهالي الولاية من المواطنين والمقيمين لباني نهضة عمان جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – وفرحة عيد الفطر المبارك بحضور أصحاب السعادة ومسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية والمشايخ والأعيان وجمع غفير من المواطنين والمقيمين في الولاية.
وحول تنظيم هذه الاحتفالية قال علي بن درويش العجمي عضو المجلس البلدي بالولاية: إن هذه المناسبة الغالية تأتي تعبيرا عما يكنه أبناء ولاية صحار للأب والقائد مولانا جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – من الفرحة والسعادة الغامرة ابتهاجا للتشريف السامي لولايتهم وخصوصا في هذه الأيام المباركة مع عيد الفطر المبارك، لذلك أراد المجتمع أن يعبر عن هذه الفرحة من خلال تنظيم هذه الفعالية التي تجسد هذا الشعور والعشق لهذا القائد المفدى، حيث عكفت اللجنة المنظمة على وضع برنامج احتفالي يعبر عن مختلف الفنون التي تتميز بها ولاية صحار، ليتم تقديمه في هذا اليوم الجميل تعبيرا عن حب وفرحة جميع قاطني الولاية للمقدم السامي للولاية، وهذا ما عبرت عنه جميع الفقرات التي تم تقديمها مساء أمس والتي تفاعل معها جميع المشاركين لهذه الفعالية .
وحول الفقرات التي تم تقديمها في هذا الحفل الشعبي قال عبدالعزيز بن محمد العجمي المشرف على برنامج الفعالية: في الحقيقة حاولنا أن تكون الفعالية متنوعة الفنون يشارك فيها أهل السهل والجبل والبحر وكذلك بين الفنون التي يقدمها الرجال وإضافة إلى الفنون التي يقدمها العنصر النسائي، كذلك كانت هناك مشاركة للخيمة البدوية ومعرض للتراث والمقتنيات الأثرية، وتنوعت فقرات الحفل بين الفنون العمانية المغناة التي قدمها أبناء مختلف مناطق وقرى الولاية بين فنون الرزحة وفن النساء وهنبل الخيل والتغرود والمناظرة الشعرية والفن البحري والعازي والبدوي.
وعن مشاعر المشاركين في هذا الحفل الشعبي قال علي بن خميس العيسائي أحد شعراء الولاية من المشاركين والمنظمين: إن المشاركة في هذا اليوم هي تعبير بسيط عن الشعور الذي في قلوبنا للمقدم السامي لمولانا جلالة السلطان قابوس المعظم لولاية صحار في هذه الأيام المباركة من أيام عيد الفطر السعيد، حيث أصبح العيد معنا عيدين بهذا التشريف السامي سائلين الله تعالى أن ينعم على مولانا المعظم بموفور الصحة والعافية. وأضاف العيسائي إن جميع الفرق المشاركة في هذه الفعالية حضرت لتعبر عن نفس الشعور الذي يحمله كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة ليس في ولاية صحار فقط وإنما في جميع ربوع سلطنتنا الحبيبة.