إجازة مبدئية لمشروع دمج الأولى والثانية

تحويل الملف للمسابقات والتسويق –

عقد رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ونائبه الأول محسن المسروري جلسة ثنائية تمت خلالها مناقشة توصيات اللجنة التي كلفت بدراسة مشروع دمج دوري الدرجتين الأولى والثانية في الموسم المقبل برئاسة النائب الأول ومشاركة رؤساء أندية الأولى والثانية والفنيين باتحاد الكرة.
وتقرر إحالة التوصية إلى لجنة المسابقات لبحث وضع برنامج الدوري الجديد بعد القيام بالإجراءات الفنية والإدارية اللازمة ومخاطبة الأندية للتعرف على عدد الأندية التي ستشارك في الدوري بهويته الجديدة.
وتشير التوصية إلى أن اللجنة المكلفة بدراسة مشروع الدمج تمت بالإجماع وكان هناك توافق كبير على التطبيق مع وضع بعض الشروط في مقدمتها ألا يقل عدد الأندية المشاركة عن العشرين ناديا وكذلك أن تتاح الفرصة للعناصر الشابة بجانب الحصول على دعم مالي يساعد الأندية لمواجهة الالتزامات التي تنتج من المشاركة في الدوري بصيغته الجديدة.
وأكد محسن المسروري النائب الأول لرئيس اتحاد الكرة ورئيس اللجنة أن الدراسة استوفت كافة شروطها ومراجعتها بواسطة المكتب الفني في الاتحاد الذي قام بوضعها في تصور شامل يحدد ملامح الدوري بعد الدمج وتقديم رؤية فنية متكاملة عن المنافسات ووضع الشروط الفنية.
ومن المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة جلسة للجنة المسابقات من أجل الاطلاع على مشروع الدمج في صيغته الفنية والعمل على إصدار برنامج الدوري على ضوء عدد الأندية التي ستوافق على المشاركة.
وأكثر ما تنتظره الأندية هو أن تنجح مساعي لجنة التسويق في إيجاد عروض مشجعة لرعاة للدوري بشكله الجديد يعود بمكاسب مالية للأندية تساعدها في أن تجهز فرقها بصورة طيبة وتساهم في نجاح التجربة الجديدة.