مباحثات مشتركة بين مجلس الشورى والبرلمان الكوري لتعزيز التعاون التشريعي والرقابي

رئيس مجلس الدولة يستقبل رئيس لجنة الدفاع بالجمعية الوطنية الكورية –
أكثر من 6 مليارات دولار سنويا حجم ميزان التبادل التجاري بين البلدين –

استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة أمس بمكتبه، معالي أهن جيو باك رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني بالجمعية الوطنية الكورية والوفد المرافق له، وذلك في إطار زيارته الرسمية الحالية للسلطنة.
ورحب معاليه في مستهل المقابلة بالضيف والوفد المرافق له، منوهاً بالعلاقات المتميزة القائمة بين السلطنة وجمهورية كوريا، وما تشهده من تطور في المجالات التجارية والاقتصادية في ظل حرص البلدين على تعزيزها، معرباً معاليه عن تطلعه إلى فتح مسارات جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين، وتعزيزها لا سيما في المجالات العلمية والتقنية وتشجيع الاستثمارات المتبادلة.
وأبرز معاليه أهمية الزيارات المتبادلة في توطيد العلاقات الثنائية، مشيرا في هذا الصدد إلى زيارة رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا إلى السلطنة في أبريل عام 2017 والتي كان لها دور مهم في دعم العلاقات بين البلدين الصديقين وخاصة في المجالات البرلمانية. تم خلال المقابلة استعراض سبل دعم التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة في الجوانب البرلمانية.
من جانبه عبّر معالي رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني بالجمعية الوطنية الكورية عن سعادته لزيارة السلطنة، والتي تأتي في إطار الحرص على الدفع بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب، مشيرا إلى الفرص الواعدة لتوسيع التعاون بين البلدين الصديقين لتشمل المجالات التقنية والصناعية، وغيرها من المجالات الأخرى.
وأبدى معاليه اهتمام الجمعية الوطنية الكورية بتطوير علاقاتها مع مجلس عمان، مشيدا بالممارسة الشورية في السلطنة وما وصلت إليه من تطور.
وشاهد معالي الضيف والوفد المرافق له فيلما وثائقيا عن مسيرة ومراحل تطور الممارسة المؤسسية للشورى في السلطنة ودور مجلس الدولة في العمل الوطني.
حضر المقابلة سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام للمجلس، والمكرم يحيى بن رشيد آل رشيد، والمكرم محفوظ بن حمود الوهيبي عضوا المجلس.
كما حضرها سعادة الدكتور كيم تشانج كيو سفير جمهورية كوريا المعين لدى السلطنة.
كما استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى بمقر المجلس أمس الضيف والوفد المرافق له وذلك في إطار تعزيز العلاقات بين السلطنة وجمهورية كوريا الصديقة.
وخلال اللقاء رحّب سعادة رئيس المجلس بمعالي الضيف، مشيرا إلى عمق العلاقات العمانية الكورية وتطورها المستمر، كما قدم نبذة تعريفية عن مجلس الشورى منذ نشأته في العام 1991 وصلاحياته التشريعية والرقابية والتطور الذي حظيت به مسيرة الشورى في السلطنة خلال السنوات الأخيرة إلى جانب الحديث عن أعمال اللجان الدائمة بالمجلس وآلية سير أعمال الجلسات الاعتيادية. وأكد سعادته بأن المجلس يضطلع بالعديد من المهام والصلاحيات خاصة في مجال مناقشة مشاريع القوانين الجديدة التي تستوجب مرورها بالمجلس قبل إصدارها، حيث تقوم اللجان المختصة بالمجلس بمناقشتها باستفاضة وإبداء الملاحظات على موادها. إضافة إلى إمكانية اقتراح مشاريع قوانين جديدة يتم اقتراحها من المجلس ومناقشتها في الجلسات الاعتيادية ومن ثم يتم بعد إقرارها إحالتها إلى مجلس الدولة.
كما بحث رئيس مجلس الشورى مع رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني في البرلمان الكوري والوفد المرافق له سبل تعزيز وتنمية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات التي من شأنها تعميق التعاون البرلماني والاقتصادي بين البلدين الصديقين.
من جهته أعرب معالي رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني في البرلمان الكوري، عن شكره للمجلس على إتاحة هذه الفرصة لزيارة السلطنة، مؤكدا على أهمية تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات، بعد أن شهدت العلاقات تطورا ملموسا خلال السنوات القليلة الماضية، حيث إن هناك آلاف الكوريين الذين يزورون السلطنة سنويا، نظرا لما تمتاز به من مقومات طبيعية. كما أكد على ضرورة تعزيز التعاون بين المجلسين والاستفادة من التجارب البرلمانية المختلفة بين السلطنة وجمهورية كوريا.
حضر المقابلة سعادة المهندس محمد بن أبو بكر الغساني نائب رئيس المجلس، وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام للمجلس وعدد من أعضاء مكتب المجلس، وسعادة السفير الكوري المعين لدى السلطنة.
وعقد مجلس الشورى جلسة مباحثات رسمية مع وفد اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني بالبرلمان الكوري تناولت العديد من الموضوعات التي تعزز سبل التعاون المشترك في مختلف المجالات التشريعية والرقابية. وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.
ترأس الجانب العماني سعادة المهندس محمد بن أبو بكر الغساني نائب رئيس مجلس الشورى، فيما ترأس الجانب الكوري معالي أهن جيو باك رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني في البرلمان الكوري.
وفي بداية اللقاء رحب سعادته بمعالي الضيف، مشيرا إلى متانة العلاقات بين السلطنة وجمهورية كوريا خاصة في الجوانب الدبلوماسية والتشريعية والاقتصادية، مؤكدا على وجود الرغبة الصادقة في تعزيز التعاون البرلماني بين المجلسين وتبادل الخبرات في المجالات التشريعية والرقابية. كما أشاد نائب رئيس مجلس الشورى بالتطور الاقتصادي والصناعي الذي تشهده جمهورية كوريا الصديقة، مما ساهم في دعم ميزان التبادل التجاري بين البلدين الذي يزيد حجمه على 6 مليارات دولار سنويا. مؤكدا في الوقت ذاته بأن العلاقة بين السلطنة وجمهورية كوريا مبنية على الحوار البناء المشترك منذ أكثر من أربعة عقود. مؤكدا على أهمية دعم ذلك التعاون عبر إيجاد فرص جديدة للتعاون والاستثمار بين البلدين.
من جانبه أشاد الضيف الكوري بمواقف السلطنة السياسية الثابتة إزاء القضايا الدولية والإقليمية، وسياسة السلطنة المبنية على الحوار المشترك. مؤكدا بأن لدى السلطنة مقومات جيدة للاستثمار مع وجود مختلف أنواع التضاريس الجغرافية والتنوع الذي تحظى بها ضمن موقعها الاستراتيجي المهم، موجها الدعوة للعمانيين إلى زيارة جمهورية كوريا والاستفادة من التقنيات الصناعية الحديثة وتعزيز فرص التبادل والتعاون بين البلدين الصديقين.
حضر جلسة المباحثات أصحاب السعادة أعضاء مكتب المجلس وأعضاء الوفد المرافق لمعالي الضيف وسعادة السفير الكوري المعين لدى السلطنة.
الجدير بالذكر بأن معالي أهن جيو باك رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع الوطني في البرلمان الكوري والوفد المرافق له قد وصل البلاد مساء أمس الأول الاثنين، وكان في استقباله لدى وصوله مطار مسقط الدولي سعادة المهندس محمد بن أبو بكر الغساني نائب رئيس مجلس الشورى وعدد من المسؤولين بالمجلس.