فـــتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة

عليه إن كان المرض لا يرجى برؤه أن يطعم عن كل يوم مسكينا

رجل مصاب بمرض السكري وغيره من الأمراض لم يستطع صيام شهر رمضان لأن عليه أن يتناول أدوية في النهار، فماذا يلزمه؟

الجواب:
عليه إن كان المرض لا يرجى برؤه أن يطعم عن كل يوم مسكينا، والله أعلم.

السؤال:
رجل مريض في شهر رمضان، وبعد مضي عشرة أيام من ذلك الشهر توفاه الله، فماذا يلزم ولده في هذه الحالة؟

الجواب:
إن كان أفطر الأيام العشرة من رمضان قبل وفاته ولم يطعم عنها، فليصمها عنه ولده أو ليطعم عن كل يوم مسكينا، والله أعلم.

السؤال:
رجل كبير في السن وهو مريض بالمستشفى، لم يصم الشهرين الماضيين وهو فقير الحال لا يستطع الإطعام، فماذا عليه؟

الجواب:
إن عجز عن الإطعام مع عجزه عن الصيام فالله أولى بأن يعفو، إذ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، والله أعلم.

السؤال:
ما قولكم فيمن كان مسافرا فمرض في سفره فنصحه طبيب مسلم بعدم الصيام في رمضان وغيره لأنه مضر بصحته، فبماذا تأمرونه؟

الجواب:
يفطر ثم يقضي بعد ما يمن الله عليه بالعافية، والله أعلم.