ماي: الحكومة تعمل مع حزب العمال على صياغة اتفاق الخروج

لندن- (رويترز): قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس: إن الحكومة البريطانية تعمل على صياغة اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي مع حزب العمال المعارض يمكن أن يحصل على دعم من البرلمان. ومن المقرر أن تستمر المحادثات بين حزب العمال والحكومة بهدف حل الأزمة البرلمانية المتعلقة بكيفية المضي في تنفيذ الانفصال عن التكتل. وقالت ماي التي تنتمي لحزب المحافظين للبرلمان: «نجري بالفعل محادثات مع حزب العمال… نعمل على اتفاق يمكن أن يحظى بأغلبية في مجلس العموم»، وأشارت ماي إلى أن تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد ليس موضوعا يتعلق بقيادتها. وقالت: «إنه أمر لا يتعلق بي» وذلك ردا على عضو مجلس العموم أندريا جنكنز التي تنتمي أيضا إلى حزب المحافظين، واتهمت جنكنز ماي بالفشل في تحقيق الانفصال وأن الوقت قد حان لترك مسؤولية قيادة الحزب لشخص آخر.
لكن المتحدث باسم ماي قال أمس إنها ملتزمة بتعهدها الاستقالة بعد استكمال «المرحلة الأولى» من عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي لإفساح المجال أمام زعيم جديد للتفاوض بشأن المرحلة الثانية.
وتواجه ماي ضغوطا متزايدة للاستقالة أقرب مما تعتزم إذ يقول الكثيرون في حزبها إنها فشلت في تنفيذ انفصال بريطانيا وإن الحزب في حاجة لانتهاج أسلوب جديد.
وقال المتحدث للصحفيين: «قدمت رئيسة الوزراء عرضا سخيا وشجاعا للغاية للجنة 1922 (مجموعة مؤثرة في حزب المحافظين) قبل أسابيع قليلة بأنها ستشهد المرحلة الأولى من عملية الانفصال ثم ستغادر وتفتح المجال لقيادة جديدة للمرحلة الثانية».
وقال توم نيوتن دون المحرر السياسي لصحيفة (صن) البريطانية أمس: إن ماي تقترب الآن من تحديد إطار زمني لمغادرة منصبها.
وكتب دون على تويتر «أدرك أن تيريزا ماي توشك الآن على وضع إطار زمني للمغادرة سواء مع تنفيذ الانفصال أو بدونه».