السلطنة تستضيف أعمال مؤتمر كبار العلماء المشترك بين أفغانستان وباكستان لدعم استئصال شلل الأطفال

ينظمه الفريق الاستشاري الإسلامي –

بدأت أمس بفندق الشيراتون أعمال مؤتمر كبار العلماء المشترك بين أفغانستان وباكستان لدعم استئصال شلل الأطفال الذي تستضيفه السلطنة ممثلة في وزارة الصحة وينظمه ليومين الفريق الاستشاري الإسلامي وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية.
تضمن برنامج الافتتاح كلمة لسعادته رحب في بدايتها بأصحاب الفضيلة العلماء الأجلاء والأطباء المشاركين في المؤتمر متمنيا لهم طيب الإقامة في السلطنة، مؤكدا الأهمية البالغة لدور الصحة في قيام المجتمعات ونموها وانعكاسات هذا الدور على التطور الحضاري على مستوى العالم، متمنيا في ختام كلمته للمشاركين التوفيق في مؤتمرهم وأن يؤتي الثمار الطيبة التي يرجوها الجميع. من جهته أكد فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة على الأهمية التي أولاها الإسلام للصحة والرعاية لتنشئة الأفراد والحفاظ على أجيال المسلمين من حيث البنية الجسدية التي تتمتع بالصحة والقوة لتقوم بالمهام المنوطة بها في مختلف مجالات الحياة، مؤكدا كذلك أهمية تعاون الجميع لما فيه صلاح الإنسان والمجتمعات والأمم.
كما تضمن برنامج الافتتاح كلمة لفضيلة الشيخ البروفيسور صالح عباس جمعة وكيل الأزهر الشريف أوضح في بدايتها أنه في إطار المسؤولية الأسرية يأتي دور الأسرة في تحمل مسؤولية التربية الصحيحة للأبناء وتعهدهم بالرعاية والاعتناء بصحتهم. وقال ان حقوق الأطفال الأساسية في التنشئة الأسرية والتعليم والرعاية بكافة أنواعها وأهمها الرعاية الصحية واجب على الأسرة والمجتمع وينبغي إتاحتها والدفاع عنها حتى لا يحرم منها أي طفل في أي مكان، داعيا في ختام كلمته الى توحيد الجهود لما فيه خير البشر.
كما أكد سعادة الدكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط على أن المؤتمر يأتي ضمن المساعي المشتركة للمساعدة في رسم طريق للمضي قدما نحو القضاء على شلل الأطفال في أفغانستان وباكستان وبالتالي استئصاله من العالم بأسره. وقال : إن الأمة بحاجة الى تضامن واضح بين علماء الدين وزعماء المجتمعات القبلية وقيادات المجتمعات المحلية، فمجتمعاتنا وأسرنا تحتاج الى صوت واضح وموحد ومستنير ينادي بحماية الأطفال من الإصابة بالشلل ، ويجب أن يتصدى هذا الصوت بوضوح للدعاية المضللة التي تشوه ماهية اللقاح وهي مسألة حسمها فقهاء المسلمين بصورة نهائية من خلال العديد من الفتاوى التي صدرت في هذا الشأن مشيرا في هذا الخصوص الى بيان مجمع الفقه الإسلامي الدولي الذي نص على ان استعمال اللقاح لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، وحث جميع الآباء على تطعيم أطفالهم بما يكفل حمايتهم من هذا المرض.
وناشد المنظري بدعم الجميع لضمان حماية جميع الأطفال ضد هذا المرض المقعد كون الحفاظ على رفاهية الأطفال وصحتهم البدنية مهمة كل أب وأم ومهمة المجتمع ككل. وتناقش جلسات المؤتمر عبر يومي انعقاده عددا من المواضع وتشمل: استئصال شلل الأطفال والوضع الراهن والتحديات ودور العلماء في الوصول الى الأطفال في المناطق التي يتعذر الوصول إليها والتغلب على العقبات أمام التطعيم.