«تحية إلـى عُمان» معرض فني لفادي عبدالله

كتبت – بشاير السليمية –

يرسل الفنان الأردني فادي عبدالله تحايا فنية إلى عُمان، الوطن الذي يقيم فيه منذ ثلاث سنوات ونيف، بعد أن عمل أستاذا بالكلية العلمية للتصميم، في معرض أسماه «تحية إلى عمان»، والذي يحتضنه بهو فندق جراند هرمز بمرتفعات المطار.
وبأربع عشرة لوحة فنية بالألوان المائية، يركز الفنان فادي في معرضه على ثيمتي القلاع والخيول، بعد أن قضى يوما كاملا في حصن سمائل فألهمه ليرسم هذه الثيمة بالذات، إضافة إلى رسمه لقلاع وحصون أخرى كنزوى ونخل والسويق ومطرح، ركز فيها على طراز البناء، والأبواب الخشبية التقليدية، والنوافذ، والجدران التي كشف بعضها اصطفاف الطوب القديم، كما كان بعضها من لقطات علوية وأخرى بلقطات أفقية قريبة وبعيدة، متضمنة في إطارها ما جاورها من مناظر ومسطحات خضراء، وأفلاج وسواق في بعض الأحيان، كما أنها أعطت بعدا لونيا يعكس سطوع أشعة الشمس في المكان الذي يكون صيفا غالب أوقات السنة، والذي أعقب عنه تكون الظلال في اللوحات، وازرقاق السماء بغيومها المتفرقة من قبله.
أما الخيول التي كان جلها باللون البني، وبعضها بين خضرة المكان، والآخر أمام خلفيات لونية بالألوان الدافئة، وهي تتهم بالركض أو بالمشي أو بالنظر إلى فراغ ما، فكانت حسب قوله تستهويه منذ الطفولة إضافة إلى كونها رمزا من رموز التاريخ عماني إلى جانب العمارة.
وكان الفنان قد ركز في معارض سابقة على المرأة العمانية كثيمة تعكس الهوية بما ترتديه من حلي ومجوهرات وملابس تقليدية مميزة تختلف بها وتميزها عن غيرها راسما إياها في بورتريهات ألقت الضوء على تفاصيلها المتفردة. ويجدر بالذكر أن المعرض «تحية إلى عمان» يستمر حتى العشرين من الشهر الجاري.