الحارثي يبحث عن نتيجة إيجابية في السباق النهائي لبطولة بلانك بان

يتطلع فريق عمان لسباقات السيارات إلى وضع قدمه الأولى في منصات التتويج في الموسم الحالي في بطولة بلانك بان الأوروبية عندما يخوض منافسات الجولة الأولى من البطولة في حلبة مونز الإيطالية وذلك عندما تقام التجارب التأهيلية الرسمية للسباق تليها مباشرة فعاليات السباق الرسمي والذي يشارك فيه ما لا يقل عن 50 سيارة من مختلف دول العالم. وأنهى فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة النجم العماني أحمد الحارثي مساء اليوم التجارب التأهيلية الأولية أو ما قبل الرسمية والتي سجل فيها الفريق التوقيت السادس ضمن فئة برو ام بزمن بلغ 1 دقيقة و48 ثانية فاصل 591 جزءا من الألف من الثانية ، حيث يعود الفريق العماني للتنافس من جديد في هذه الفئة بعدما كان منافساً ضمن فئة الكأس الفضية في الموسم المنصرم.
كما أقيمت أمس التدريبات والتجارب الحرة الصباحية في نفس الحلبة ، حيث وضع الفريق الفني تي اف وبالاشتراك مع السائقين الأولوية لتجهيز السيارة ومدى جاهزيتها للمنافسة في السباق الرسمي والتي تسبقها التجارب التأهيلية الرسمية ، حيث من الأهمية القصوى تسجيل أفضل زمن في التجارب التأهيلية كي يضمن الفريق مركزا مميزا في انطلاقة السباق تمنحه الأفضلية مع نهاية السباق.
الثلاثي أحمد الحارثي والتركي صالح يولوك والإيرلندي الشمالي تشارلي ايستود قاد كل منهم السيارة على الحلبة لأزمنة متقاربة وذلك للتعود على أجواء السباق والحلبة ، حيث تميز اليوم بنوعين من الأحوال الجوية فقد كانت الحلبة ماطرة في بعض الفترات فيما شهدت بعض الأجزاء من الاستعدادات أجواء شبه جافة ، مكن الفرق الفنية من تجربة جميع أنواع الإطارات والاستعداد لكل الاحتمالات المتوقعة أثناء السباق الرسمي والذي يمتد لمدة ثلاث ساعات كاملة على الحلبة التي يزيد طولها عن خمسة كيلومترات بقليل. المتسابق أحمد الحارثي ومع نهاية التأهيلية الأولية وما قبل الرسمية أبدى رضاه عن مستوى الفريق وعن النتيجة التي خرجت بها تلك التجارب والتأهيلية ، حيث أكد بأن التركيز من قبل الفريق كان على وضع آلية القيادة في السباق وكيفية التجهيز حسب رغبة السائقين الثلاثة معا واللمسات الأخيرة لذلك، حيث سيخوض كل منهم السباق ولمدة ساعة واحدة بالتناوب ، لذلك فإنه من المهم جداً التوافق بين السائق والسيارة وعلى الفريق الفني ضبط أداء السيارة بما يتوافق مع قدرات السائقين. فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من البنك الوطني العماني ووزارة الشؤون الرياضية وعمانتل وبر الجصة والذي حقق المركز الأول لهذا السباق في عام 2017م يسعى لتكرار نفس الإنجاز هذا العام ويبقى الأمل معقوداً على السائقين الثلاثة لرفع اللقب أو الحصول على أحد مراكز المقدمة وفي هذا الصدد يقول المتسابق أحمد الحارثي «عملنا حتى الآن على تجهيز السيارة لمتخلف الظروف أكثر من الاهتمام بالتوقيت ولكن يبقى الهدف هو الوصول إلى منصة التتويج ، وأود أن أقول بأننا جاهزون بمشيئة الله للسباق وسوف نجتهد في تسجيل زمن جيد في التأهيلية الرسمية والتي دائما تكون سبباً في الوصول للنهاية السعيدة للسباق.