جهود إدارية وجماهيرية تعزز ثقة اللاعبين بتحقيق الانتصار

فنجاء على درب النجمة العاشرة –

حمد الريامي –

منذ بداية انطلاقة الموسم الرياضي 2018/‏2019 كان الشغل الشاغل لمجلس ادارة نادي فنجاء هو كيفية اعادة الفريق الكروي الى مكانته الطبيعية مع الكبار في دوري الأضواء وكيف يمكن للفريق ان يواصل مسيرته بشكل جيد في دوري الدرجة الاولى .. وكيفية تحقيق الصعود لذلك سعى بكل ما لديه من امكانيات ادارية ومالية الى استقطاب مجموعة من اللاعبين واختار الجهاز الفني الذي اسند مهمة قيادة الفريق للمدرب الوطني سلطان الطوقي الذي حقق الانتصارات المختلفة حتى اختير ليكون مساعدا للمدرب المنتخب الوطني للناشئين ليضع بعدها مجلس ادارة النادي الثقة في المدرب الوطني الشاب هيثم العلوي الذي كان قريبا من اللاعبين وفعلا كانت تلك الثقة في محلها حتى تمكن من ايصال الفريق الى المباراة النهائية للكاس الغالية.
ومع النشوة التي يعيشها نادي فنجاء في عودته الظافرة من جديد الى دوري عمانتل يسعى الى استكمال تلك المسيرة بتحقيق لقب بطولة كأس جلالته ليضيف النجمة العاشرة في رصيده بعد 9 بطولات سطرها التاريخ باسم هذا النادي العريق. لذلك يسود التفاؤل مجلس الادارة والمحبين والجماهير بأن اللقب سيكون في خزانة النادي العريق.

حمير الاسماعيلي : حـــب عفوي بـــين الكـــأس والنادي ولا تفريط

اكد المهندس حمير بن ناصر الاسماعيلي رئيس مجلس ادارة نادي فنجاء انه دائما في كرة القدم توجد هناك خطة وترتــــــــــــيب الاولويات للنادي ، لذلك كانت اولوياتنا هـــــــــي العودة بسرعة الى دوري الأضواء وكيفية الصعود لعمانتل ومـــــــــع تجهيز الفريق للمنافسة في دوري الدرجة الاولى يكون تجهيزك بطريقــــــــــــة غير مباشرة لتصفيات الكأس لأن ذلك الاستعداد يمضي معا دون تخصيص بطولة عن اخرى ، ومن خلال عودتي لرئاسة النادي في ديسمبر 2018 بدأنا العمل معا على اعداد الفريق بشكل افضل مع بقية الزملاء في مجلس ادارة النادي لذلك تمكنا من تحقيق الهدف الاول وهو صعودنا الى دوري عمانتل ومع المستوى الفني الجيد للفريق ارتفعت معنويات اللاعبين لذلك كان الطريق سهلا لتكملة مشوار المنافسة في بطولة الكأس.( ومن المعروف بأننا نحب كأس مولانا والكأس يحبنا ايضا ) لذلك هناك حب عفــــوي فيما بيننا وهذا الغرام والحب المتبادل ما بيننا من سنوات من الصعب ان نفرط فيه ومن الطرفين لذلك نأمل ان نعيد مشهد عام 2014 من خلال الصعود وتحقيق اللقب التاسع انذاك.
واضاف الاسماعيلي ان اللقاء المرتقب مع صور سيكون صعبا جدا وننظر الى هذا اللقاء بانه تاريخي للفريقين باعتبارهما ليسا بغريبين عن النهائيات وهو فريق صاحب خبرة جيدة وجاهز فنيا وبدنيا لذلك يسعى الى تحقيق اللقب الرابع وثقافة الفريق وخبرته في النهائيات تمنحه الافضلية احيانا حتى وان كان اللاعبون جددا سواء اكان هناك مجموعة من لاعبين الخبرة يمكن ان يرجحوا كفة الفريق حتى وان كان ترتيبه العام في الدوري قبل الاخير لكن هذا لا يعني بان الفريق سهل لأنهم يمكن ان يركزوا على الكأس ونحن نعلم بأننا سنلاقي فريقا عنيدا منافسا وله طموح مع التكاتف الجماهيري من ابناء الشرقية لكن نبقى بعيدين عن المخاوف لوجود لاعبين واداريين ذوي الخبرة واكبوا مسيرة النادي من عام 2010 و2014 وحتى الان لذلك المواجهة صعبه للفريقين.
وعن تجهيز اللاعبين نفسيا لهذه المهمة اوضح رئيس نادي فنجاء بأن الشيء الجيد الأمور المالية حاليا جيدة بالنســــــــــــبة للنادي لذلك لا توجد متأخرات في الرواتب للاعبين بل العكس قدمنا لهم مكافآت الصعود بعد الفوز على مرباط وهو حافز لهم مع وجود متواصل لمجلس ادارة ومؤسسي النادي والجماهير مع الفريق لتذليل كل الظروف التي يواجهها أي لاعب بالاضافة الى التجهيزات المتكاملة لروابط الجماهير ليوم المباراة لذلك اصبحت كل الظروف مهيأة لتحقيق الفوز.
واكد حمير الاسماعيلي بأن ثقتنا كبيرة في اللاعبين والجهازين الفني والاداري في قدرتهم على تحقيق اللقب والمدرب الشاب هيثم العلوي لديه الامكانيات الكبيرة في قيادة الفريق الى الطموحات التي يسعها اليها الجميع.

سيف السمري : هيأنا كل الجوانب المحيطة بالفريق لتحقيق اللقب

اوضح سيف السمري نائب رئيس نادي فنجاء ورئيس لجنة الفريق الكروي بأن تجهيز الفريق للمباراة النهائية جاء مباشرة بعد الفوز في مباراة الذهاب على مرباط على الرغم من انتهاء مشاركتنا في دوري الدرجة الاولى حيث لعبنا مباراتين وديتين مع الرستاق ومنتخب الجامعات وبعدها تواصلت التدريبات حسب الخطة التي وضعها الجهاز الفني. واشار السمري الى ان طموحات مجلس الادارة والجهازين الفني والاداري واللاعبين ومعهم الجماهير كبيرة للفوز بالكأس الغالية والوصول للقب العاشر لذلك نتمنى ان نوفق في هذه المباراة حيث سعينا الى تهيئة كل الجوانب المحيطة بالفريق بالطريقة التي نراها مناسبة بعيد عن الضغوطات وهم يدركون ذلك وهذه المنهجية اتبعناها في الدوري والمباريات الاخيرة في الكأس ونتمنى ان تتكلل مساعينا بالنجاح والتوفيق واذا تحقق الفوز هذا ما نأمله واذا حدث عكس ذلك الوصول الى المركز الثاني شرف لنا ايضا ونكتفي بالصعود الذي حققناه لكن ثقتنا كبيرة في الجميع لتكتمل معها الفرحة.

يوسف الحارثي : نسعى إلى توسعة فارق الألقاب مع ظفار

قال يوسف الحارثي رئيس جهاز الكرة بنادي فنجاء بأن الفوز باللقب العاشر هي امنية الجميع وهذا الفوز سيمنحنا الانفراد عن اقرب منافسينا وهو ظفار بلقبين وذلك يعطيك الاريحية مستقبلا في كيفية التركيز على المسابقات المختلفة بعيد عن الضغوطات والمنافسة من قبل الاندية ، لذلك تركيزنا في الفوز باللقب لم يكن اقل عن الصعود لدوري عمانتل من خلال وجود المدرب السابق سلطان الطوقي لذلك اصبحت الآن الجاهزية الكبيرة في كيفية تحقيق اللقب باعتبار هذه البطولة هي الاغلى ما بين الاندية والجماهير في السلطنة. واشار الحارثي بان التركيز على الجوانب الفنية والتكتيكية باعتبار الفريق بعدما انهى مبارياته في الدرجة الاولى كانت لدينا الفرصة في استشفاء اللاعبين وتجهيزهم بشكل افضل لمباريات الكأس حيث سعينا في الحصول على بعض المباريات الودية مع بعض فرق دوري عمانتل الا انه لم يحالفنا الحظ سوى في مباراتين لذلك اعتمد المدرب على التقسيمات الداخلية للفريق وعمل بعض الخطط التي يراها مناسبة ، وفي الجانب المعنوي ركزنا على تحفيز اللاعبين وتقديم المكافأة لهم وصرف الرواتب لبث الروح المعنوية في اللاعبين.

رسول البلوشي : الجميع جاهز بلا أعذار

أوضح رسول بخش البلوشي مدير فريق نادي فنجاء أن تركيزنا كان عاليا منذ بداية الموسم لأجل الصعود إلى دوري عمانتل وبعدها تواصلنا مع مباراة الكأس من خلال البداية مع السلام وبعدها نادي عمان ووجدنا أن المستوى الفني في تطور وحماس اللاعبين يزداد حتى حسمنا التأهل أمام مرباط بالفوز مرتين ذهابا وإيابا، لذلك أصبحت إمكانياتنا جيدة للفوز باللقب ولا نقلل ذلك من مستوى نادي صور الذي يعتبر من الفرق الكبيرة والتي لها مكانتها والذي علينا أن نحترمه إلا أن عزيمتنا كبرى لتحقيق اللقب العاشر. وقال البلوشي: إن اللاعبين جميعهم محل ثقة إلا أن هناك لاعبين يمثلون القيادة وخاصة الخبرة مثل: محمد الهنائي وصلاح السيابي والعبد النوفلي والنجاشي .. وغيرهم مع الدعم الكبير من إدارة النادي والجهاز الفني والإداري نلمس فيهم روح وعزيمة الفريق على أن الجميع جاهز لتحقيق اللقب العاشر وهذا هو عامل مهم. وأضاف البلوشي :أن الجماهير ليس محتاجة للدعوة لمساندة الفريق لأن جمهور فنجاء معروف من ولايات السلطنة جميعها وليس من محافظة الداخلية أو محافظة مسقط، لذلك ستكون حاضرة بثقلها المعروف وسيكون لها الدور الفاعل في تحقيق الفوز.