منفذ الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا يمثل أمام المحكمة

العمانية: مثل برينتون تارانت منفذ الهجوم الإرهابي على مصلين أثناء أداء صلاة الجمعة يوم أمس بمسجدين بمدينة  كرايست تشيرش في نيوزيلندا، اليوم، أمام محكمة بالمدينة حيث وجهت له تهمة القتل.

واستمع الإرهابي، الناشط اليميني ذو الأصول الأسترالية، إلى قضاة المحكمة وهم يوجهون إليه تهمة القتل دون إبداء أي ندم، أو مطالبة بالإفراج عنه بكفالة.

وعقدت جلسة المحاكمة الأولى وسط إجراءات أمنية مشددة.

وذكرت مصادر قضائية أن الارهابي سيظل في السجن حتى مثوله مجددا أمام المحكمة في 5 أبريل المقبل، ورجحت جاسيندا أرديرن رئيسة الوزراء النيوزيلندية ، التي سبق أن

وصفت الجريمة بأنها عمل إرهابي، أن يواجه تارانت تهما أخرى إضافة إلى جرم القتل.

وفي سياق متصل، قالت أرديرن، في تصريحات اليوم، إن منفذ الهجوم الارهابي كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة خاصة وأنه كان لديه أسلحة أخرى في

سيارته، لافتة إلى أن هناك أطفالا بين القتلى والجرحى في هذ الهجوم “المروع”.

وأوضحت أن الهجوم الذي أسفر عن مقتل 49 شخصا، أسفر كذلك عن إصابة 39 شخصا وهم يتلقون العلاج حاليا في المستشفى، من بينهم 11 في الرعاية المركزة، مؤكدة أن الشرطة ستشدد الأمن على المساجد في كل أنحاء نيوزيلندا حتى التأكد من انتهاء الخطر.

وكانت رئيسة وزراء نيوزيلندا قد تعهدت في وقت سابق بتغيير قوانين الأسلحة في نيوزيلندا وذلك في أعقاب الهجوم الدموي على المسجدين، قائلة “قوانيننا المتعلقة بالسلاح ستتغير..وسيتم بذل المزيد من العمل لتتبع أسلحة المشتبه بهم”.