إعلامية «الشورى» تناقش تسجيل وتوثيق التراث العُماني غير المادي

استضافت لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى صباح أمس مختصين بوزارة التراث والثقافة للاستماع إلى مرئياتهم حول آلية تسجيل وتوثيق التراث العُماني غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).
وخلال اللقاء ناقش أعضاء اللجنة عددًا من المحاور ذات العلاقة بتسجيل وتوثيق عناصر التراث العُماني غير المادي، منها: أهمية تسجيل مفردات التراث الثقافي العُماني في قائمة التراث العالمي، ودور وجهود وزارة التراث والثقافة في توثيق وتسجيل التراث الثقافي غير المادي، بالإضافة إلى أوجه التنسيق والتعاون بين الوزارة والجهات النظيرة في الدول المتداخلة في الملفات الثقافية المشتركة.
وقدم المختصون خلال اللقاء توضيحًا حول معايير واشتراطات إدراج مفردات التراث الثقافي في قوائم منظمة اليونسكو الثلاث سواء المشتركة أو المفردة، بالإضافة إلى آلية توثيق العناصر محليًا والبرامج المعينة على حفظ هذا الإرث الأصيل. موضحين أن السلطنة من الدول السبّاقة في الانضمام إلى الاتفاقية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي.
وأشار اللقاء إلى أن الإرث الثقافي يعكس النسيج والقواسم المشتركة بين أفراد المجتمع العُماني والعمق الحضاري للسلطنة، منوهين إلى أن الحفاظ عليه يعتمد بشكل كبير على ممارسة الإرث والديمومة عليه.
إلى جانب ذلك تساءل أعضاء اللجنة عن خطط الوزارة وبرامجها المستقبلية في تسجيل وتوثيق الإرث الثقافي العُماني لدى منظمة اليونسكو، مستفسرين أيضًا عن موقف الوزارة ودورها في حفظ التراث الثقافي من عبث العابثين ونسبه للغير.
وتحدث مختصو وزارة التراث والثقافة عن التحديات التي تواجه الوزارة في حفظ التراث الثقافي غير المادي، منها عدم وجود تشريعات وقوانين منظمة في هذا الجانب، وعدم وجود استراتيجية واضحة تهدف إلى حفظ وتوثيق التراث العماني غير المادي، بالإضافة إلى تداخل الاختصاصات بين عدد من الجهات في مجال تنظيم التراث الثقافي غير المادي.