تعزيز القيمة المحلية المضافة

بخيت بن مسن الكثيري –
h.massan123@gmail.com –

شهدت الأيام الماضية جملة من المشروعات الواعدة لتعزيز القيمة المحلية المضافة في قطاع النفط والغاز والصناعات التحويلية المرتبطة فيها والتي تعد خطوة جيدة لتعزيز الاستثمارات الوطنية في هذا القطاع الحيوي ورفد سوق العمل بمزيد من فرص العمل حيث تم وضع حجر الأساس لمشروعي صلالة للغاز البترولي المسال وصلالة للأمونيا بمبلغ مليار ومائتين وتسعة وثمانين مليون دولار وإسناد شركة تنمية نفط عمان عقود صيانة كافة آبارها لشركات محلية لأول مرة في تاريخها بتكلفة تقدر بثمانمائة ملايين دولار أمريكي والمؤمل من هذه المشروعات القيام بدور المخطط لها في نمو الأعمال والأنشطة التجارية ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وشركات المجتمع المحلي وستساهم في تمويل التدريب للقوى العاملة الوطنية في هذا القطاع واستيعابهم.
وهذه الخطوة تؤكد على الالتزام بتوسيع تطبيق الاستراتيجية الوطنية للقيمة المحلية في قطاع النفط والغاز بمزيد من فرص الأعمال التجارية على القطاع الخاص العماني وفرص العمل والتوريدات من السوق المحلي ونأمل من الشركات الرئيسية الأخرى العاملة في هذا القطاع الحيوي تبني هذه المبادرات .
خاصة مع الاكتشافات الجديدة التي تم الإعلان عنها مؤخرا تعطي مؤشرات لقطاع النفط والغاز الذي يمثل موردا هاما في دعم جهود الدولة ورفد الاقتصاد الوطني معدلات نمو جيدة والمساهمة بتوفير الاعتمادات المالية الأزمة لتنويع مصادر الدخل وتحقيق القيمة المحلية المضافة من هذا القطاع الحيوي وجذب استثمارات سوف يكون لها تأثير إيجابي في العجلة الاقتصادية .
وهذا الذي أكدت عليه الاستراتيجية الوطنية للقيمة المحلية كما ذكر في سابقا في قطاع النفط والغاز مع الشركات الرئيسية العاملة في هذا القطاع الحيوي.
حيث يعد هذا البرنامج الاستراتيجي من البرامج التنموية والاقتصادية الهامة التي تعمق المكاسب الاقتصادية والاجتماعية في هذه المناطق بفضل رؤية الدولة الحكيمة في استثمار هذه الثروات بكفاءة لمصلحة الواطن والمواطن.
ونتطلع الى مزيد من الفرص التجارية في هذه المشروعات السابقة وأهمية التأهيل والتدريب المقرون بالتشغيل والسلامة المهنية في ظل وجود مخرجات تعليمية من ابنائها التي هي بحاجة الى استيعابها من قبل هذه المشروعات وتلعب دورا ايجابيا في هذا الجانب.
وكذلك ارتباط بالقيمة المحلية كانت هناك جهود ملموسة من الجهات المعنية وشركة تنمية نفط عمان بتطوير خطط أعمال الشركات المحلية الكبرى التي تحدثنا عنها سابقا وأهمية ربطها ضمن إطار الاستراتيجية التي تهدف لتوجيه اكبر قدر ممكن من المبالغ التي تصرف سنويا على هذا القطاع إلى الأسواق المحلية والاقتصاد الوطني في أنشطة الإنتاج والتنقيب والاستكشاف من اجل ترسيخ قواعدها التجارية حتى تكون رافدا اقتصاديا هاما يساهم بتطوير أعمالها وديمومتها ويكون مشوارها حافلا بكثير من النجاحات والإنجازات وتحقق الأهداف التي خطط لها حتى نضمن تطور أعمالها وديمومتها وتعود بالمنفعة على كافة شرائح أبنائها خاصة أنها في الوقت الحاضر تلعب دورا ايجابيا في توظيف الشباب الباحثين عن عمل فكلما زادت المشاريع تقابله فرص عمل أكثر.
ومن جانب آخر نثمن برامج دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في هذا القطاع ونأمل مواصلة الجهود عن طريق وزارة النفط والغاز وتنظيم برامج تدعم هذا التوجه لتحفيزهم والوقوف على أهم المعوقات والإشكاليات التي قد تؤثر على طموحهم لإنشاء أعمالهم التجارية مع الشركات النفطية والاستكشافية العاملة في هذه المناطق. فمن الضروري الاستفادة من القيمة المحلية للجوانب الاقتصادية لهذا القطاع الحيوي وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستفادة من هذه الفرص.
وأخيرا نأمل النجاح لهذه المشروعات في المسار المخطط لها واستثمار الشباب هذه الفرص التي يوفرها هذا القطاع سواء كانت فرصة تدريبية أو وظيفية بشكل ملموس في هذه القطاعات الإنتاجية.