..و«بلدي» الداخلية يناقش استراتيجية التنمية العمرانية

نزوى – أحمد الكندي –
عقد المجلس البلدي بمحافظة الداخلية اجتماعا مع ممثلين عن شركة خطيب وعلمي المُسند إليها من قبل المجلس الأعلى للتخطيط إعداد استراتيجية التنمية العمرانية بالمحافظة، حيث ترأس الاجتماع سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن هلال السعدي محافظ الداخلية. وقال سعادته: إن الاجتماع يأتي استكمالًا للقاء السابق الذي تم خلال شهر أكتوبر الماضي في إطار قرار المجلس الأعلى للتخطيط لوضع خطة لجميع المحافظات تغطي كافة جوانب التنمية.

وقدّم ناصر الصايغ من شركة خطيب وعلمي عرضًا تكميليًا للرؤية العامة للمجلس الأعلى للتخطيط حول إعداد استراتيجية التنمية العمرانية بمحافظة الداخلية حيث دارت المناقشات حول عدة جوانب تنموية من بينها المواصلات وتنمية البنية الأساسية والتخطيط العمراني والبيئة والاقتصاد والمجتمع والإطار المؤسسي، وتمّ تقديم عرض عن أهم الملاحظات والرؤى التي قدّمتها المؤسسات الحكومية والهيئات حول الواقع الجغرافي والاقتصادي والبيئي والصحي والتربوي بالمحافظة ومدى قابلية هذه القطاعات للنمو واستقطاب الخدمات، بعد ذلك عقدت جلسات نقاش منفصلة لكل ولاية بالمحافظة ضمّت ولاة الولايات الثماني وأعضاء المجلس البلدي بكل ولاية حيث دار النقاش حول مقومات كل ولاية ومدى استفادتها من هذه الاستراتيجية ورؤيتهم لبعض المشاريع التي يمكن إقامتها بهذه الولايات. وعُقد الاجتماع بقاعة غرفة تجارة وصناعة عمان بنزوى بحضور أصحاب السعادة الولاة ورؤساء الأندية ورئيسات جمعيات المرأة وأعضاء غرفة تجارة وصناعة عمان بالمحافظة.
من جانب آخر، ناقش الاجتماع الدوري الثالث للمجلس لهذا العام عددًا من الموضوعات ذات العلاقة بالعمل البلدي، حيث تمت المصادقة على محضر الاجتماع السابق وردود دائرة شؤون المجالس البلدية حول جملة من الموضوعات التي سبق وأن قام المجلس بدراستها لرفعها للجهات ذات الاختصاص ومن بينها ظاهرة استحمام القوى العاملة الوافدة في الأفلاج وتسمية جسور شارع الرسيل – نزوى وطلب توصيل خدمة مياه الشرب إلى مخططات طوي النصف بولاية سمائل وكيفية التعامل مع الحسابات البنكية الخاملة من قبل البنوك التجارية. كما ناقش المجلس محاضر لجان الشؤون البلدية واعتماد المخططات والرفوعات المساحية في مختلف الولايات وكيفية التخلص من مخلفات مسالخ الدواجن بما لا يتعارض مع القوانين والأنظمة السائدة؛ ومناقشة ردود بعض المديريات حول الموضوعات المرفوعة سابقًا ومن بينها المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه حول تنفيذ شوارع ومواقف في بلدة سيما بولاية ازكي ورد المديرية العامة للزراعة والثروة السمكية حول حشرة دوباس النخيل بولاية بدبد وخطاب مدير دائرة البيئة والشؤون المناخية حول حرق المخلفات الزراعية بالأحياء السكنية وما تخلفه من أضرار على صحة الإنسان والبيئة ومناقشة موضوع تأثر الحواجز الحديدية على طول شارع الرسيل – نزوى.