ترجمة عربية لكتاب برنارد لويس «الإيمان والقوة»

القاهرة- «العمانية»: يعدّ كتاب/‏‏ الإيمان والقوة.. الدين والسياسة في الشرق الأوسط/‏‏، من ابرز كتب المستشرق اليهودي الأمريكي برنارد لويس، صاحب نظرية «الطريق إلى الديمقراطية في الشرق الأوسط لا بد أن يمر عبر التقسيم»، وتكمن أهمية الكتاب الذي صدر عن المركز القومي للترجمة بالقاهرة، في كون قراءته أشبه بعملية استكشاف للطريقة التي تفكر بها النخبة السياسية في أمريكا، والآلية التي تعمل بها الإدارات في واشنطن، كما تُقدّم الإطار النظري للمخططات والمؤامرات التي تنسج خيوطها لإحكام الخناق على دول الشرق الأوسط، بهدف إخضاعها لهيمنة واشنطن وحليفتها تل أبيب.
ويقول الناشر: إن لويس يقدم للإدارات الأمريكية رؤية يدرك أنها ستأخذ بها، لتركيع دول الشرق الأوسط وإخضاعها، من خلال تصنيفه أنظمة الحكم في المنطقة وتناوله قضايا الإسلام والديمقراطية الليبرالية والسلام والحرية والشرعية والخلافة والعدالة في الشرق الأوسط.
ويشير إلى أن برنارد لويس يشدد في كتابه الذي ترجمه إلى العربية أشرف محمد كيلاني، على ضرورة تغيير الأنظمة وتنصيب أنظمة موالية، بعد تقسيم الدول إلى كيانات صغيرة، وإذكاء نيران الطائفية والمذهبية، إيذانًا بإطلاق الرصاصة الأخيرة على الدولة الوطنية.
ويقول برنارد لويس في كتابه إن مفهوم الدولة تأسسَ من خلال نشأة الديانة المسيحية، مستشهدًا بمقولة «ما لله لله وما لقيصر لقيصر»، أما في الإسلام فليس لهذا المبدأ وجود بحسب ما يرى، حتى أصبح الفصل بين المؤسستين الدينية والسياسية صعبًا بل ومستحيلًا أحيانًا، «فالواقع والممارسات الاجتماعية في المجتمعات الإسلامية لا توحي بالتفريق بين الدين والدولة». ويعقد لويس مقارنةً ما بين الإسلام والمسيحية، قائلًا إن الرسول محمد أسس الدولة خلال حياته، وفعل ما يفعله رجال الدولة، فقاد الجيوش وشن الحروب، وعقد المعاهدات وجمع الضرائب/‏‏ الصدقات، وأقام العدل..إلخ.
بينما تحيل التجربة المسيحية إلى قرون من فرض الهيمنة ومحاولات الاستيلاء على الدولة.
ويتحدث المؤلف عن التوسع الإسلامي، مؤكدًا أنه لم يتوقف شرقًا وغربًا، في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين حتى مصر، مرورًا ببلاد المغرب، وانتهاء بفرض السيطرة على إسبانيا، قبل أن ينجح الغرب المسيحي بعد قرون في إنهاء الوجود العربي الإسلامي فيها.
ثم ينتقل إلى القرن الحادي عشر للميلاد، وظهور الدولة العثمانية، ممثلة للخلافة الإسلامية وقتها، التي وصلت إلى فيينّا وحاصرتها، ويرى أن الحالتين السابقتين شهدتا مظاهر للقوة وظروفًا تاريخية واجتماعية أدت إلى محاولات توسيع رقعة الحكم الإسلامي.
ويقول إن هناك هجمة ثالثة للمسلمين هي الأخطر، تستند إلى موجات من الهجرة من البلدان الإسلامية إلى نظيراتها الأوروبية، وإن انتقالًا للمسلمين كهذا من منطقة إلى أخرى، ليس تسليمًا بالارتحال من جغرافيا إلى أخرى، فما لم يستطع المسلمون تحقيقه بالحروب والغزوات أثناء امبراطورياتهم السابقة، يسعون اليوم إلى إنجازه بهجراتهم الجماعية التي أسفرت عن «خلخلة خطيرة»، ديموغرافية وسياسية ودينية، في المجتمعات الأوروبية التي حلّوا فيها.
ويؤكد أن أمام الغرب مسار لا بديل عنه: «أن ننجح في إقامة النظام الديمقراطي في العالم العربي»، وإلّا فليس بمقدور أحد «تجنب الخراب الذي سيحل بالغرب، وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية». وكان برنارد لويس نشر دراسة في مجلة «البنتاجون» اقترح فيها تفتيت العالم الإسلامي من باكستان إلى المغرب، وإنشاء أكثر من ثلاثين كيانًا سياسيًا جديدًا، إضافة إلى الدول الست والخمسين التي تضمها خريطة العالم الإسلامي، لافتًا إلى أن تنفيذ هذا المقترَح يستدعي «إثارة الشقاقات والصراعات»، ومؤكدًا أن تفتيت العالم الإسلامي هو «الضمان الحقيقي لأمن إسرائيل، التي ستكون الأقوى وسط هذه «الفسيفساء».