منتخبنا العسكري يعبر مصر إلى المباراة النهائية

في مباراة مثيرة انتهت بضربات الترجيح ٤/‏ ١ بعد التعادل ٢/‏٢ –
كتب – حمد بن ناصر الريامي :-
تأهل منتخبنا العسكري لكرة القدم الى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم العسكرية لكرة القدم ٢٠١٧ التي تختتم في ارض السلطنة غداً بعد الفوز المثير على منتخب مصر ٤/‏‏ ١ بضربات الترجيح بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل ٢/‏‏٢ بالمباراة التي جمعت المنتخبين يوم امس في نصف النهائي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وبعدما انقضى الشوط الأول سلبيا تمكن احمد الشيخ من احراز هدف التقدم للمنتخب المصري في الدقيقة ٧٢ لكن عبدالعزيز المقبالي عدل النتيجة لمنتخبنا من ضربة جزاء في الدقيقة ٨٦ لتذهب الى الوقت الإضافي ليعود المقبالي من جديد ويحرز هدف التقدم لمنتخبنا في الدقيقة ٩٦ الا ان احمد سامي نجح من جديد في إعادة المباراة الى بدايتها بإحرازه هدف التعادل.
الفرحة عمانية وجاءت ضربات الترجيحية لتبتسم لمنتخبنا الوطني والتي نجح من خلالها عبدالعزيز المقبالي وسعود الفارسي وسعد سهيل وجميل اليحمدي في هز الشباك المصرية بينما احرز المنتخب المصري ضربة واحدة بواسطة احمد الشيخ وأخفق احمد توفيق وأحمد سامي في التسجيل.

مباراة مثيرة
المباراة كانت مثيرة بكل تفاصيلها منذ الشوط الاول وهو امر متوقع باعتبار المنتخبين الأفضل حتى الان في البطولة وقدما مستوى متفاوتا ومتكافئا لذلك تبادلا الهجمات من جميع الاتجاهات وذهب معها الشوط الأول سلبيا وجاء الثاني في البحث عن الفوز ليتناول المنتخبان في التقدم والتعادل الا ان المباراة ذهبت الى الركلات الترجيحية التي حبست أنفاس الجماهير الغفيرة للمنتخبين لكن الحظ ابتسم لمنتخبنا وعبس في وجه المنتخب المصري.
بداية سريعة البداية كانت سريعة ومنذ الوهلة الاولى ركز المنتخبان على الاندفاع الهجومي والصلابة الدفاعية لأجل احراز هدف التقدم واتضحت خطورة المصريين اكثر وبدأها احمد عيد بعد دقيقتين بانفراد أنقذها الرشيدي لتعطي هذه الفرصة التحذير الأول لمدافعينا ليرد هجوم منتخبنا بمحاولة من العمق مررها اليحمدي الى المقبالي الا ان الأخير لم يتمكن من التعامل معها وذهبت خارج الملعب في الدقيقة ٩ وهو أمر جيد في مجاراة الهجوم المصري الذي كاد ان يأتي بهدف التقدم عندما انطلق عمرو جواد من العمق تكفل الشيبة بصدها على مقربة من خط ١٨ ليحتسب خطأ للمصريين نفذها ابو العينين لتصطدم بالقائم وتعود للملعب أرسلها جواد رأسية لكنها ذهبت خارج الملعب ليبحث بعدها الفريقان عن فرص جديدة ومع محاولات منتخبنا الهجومية لم يجد الدفاع المصري وسيلة لإيقافهم الا بالالتحام القوي والمباشر لذلك ارتفعت البطاقات الصفراء.

محاولات هجومية
بالرغم من هدوء اللعب بعض الشيء والمحاولة في السيطرة على الوسط كانت هناك بعض المحاولات الهجومية من الطرفين من خلال كرات اليحمدي وحارب السعدي لإيصالها الى تقي والمقبالي من خلال التوغل من العمق الا ان تلك المحاولات لم تجد طريقها الى المرمى المصري حيث اعتمد الجانب المصري على الكرات الطويلة الملعوبة من حسام عاشور الى عمرو جواد وأحمد توفيق ومحمد عبدو ومؤمن زكريا لكن حضور الشيبة والمسلمي وسهيل ونادر عوض الذهني أوقف كل تلك المحاولات.

منتخبنا أخطر
بعد نصف ساعة اتضحت خطورة منتخبنا بشكل ملفت وكاد ان يأتي هدف التقدم في الدقيقة ٣٦ عندما مرر محمد تقي كرة عرضية من بين المدافعين الى قاسم سعيد سددها مباشرة الا ان الحارس المصري محمد عواد أنقذها بأعجوبة لتضيع اثمن الفرص على منتخبنا وكان من الممكن ان يأتي منها هدف التقدم لكن الرد المصري كان مخيفا عندما أخطا الرشيدي في إبعاد احدى الكرات استلمها عمرو جواد خطفها سعد سهيل قبل التسديد وشتتها بعيدا عن المرمى في الدقيقة ٤٠ ولاحت في الدقيقة ٤٣ فرصة جديدة لمنتخبنا الا ان تقي والمقبالي لم يتمكنا بالتعامل معها ليشتتها الدفاع المصري وينتهي معها الشوط الأول سجالا بلا أهداف ما بين المنتخبين.

شوط أفضل
الشوط الثاني كان الأفضل والأسرع في التحركات في البحث عن هدف التقدم وكانت أولى المحاولات للمقبالي في الدقيقة ٤٨ عندما انطلق من جهة اليمين أنقذها الحارس المصري وبعدها فرصة لقاسم سعيد لم تكتمل وأخرى من لعبة ركنية لعبها الشيادي الى رأس الشيبة في الدقيقة ٥٥ ذهبت خارج الملعب هذه المحاولات أزعجت المصريين بشكل واضح ليدخل احمد يوسف في خط الهجوم ويسحب من الوسط احمد عيد لكن محاولات منتخبنا تواصلت وشهدت الدقيقة ٦٠ فرصة ضائعة من المقبالي الذي أهدرها بأعجوبة وهو على انفراد بالمرمى بعدما مرر له اليحمدي كرة عرضية بالقلم والمسطرة في خط ٦ ياردات وجاءت بعدها انطلاقة المسلمي من جهة اليسار حاول تمريرها عرضية الا انها طالت منه قبل التسديد ليعزز الجانب المصري دفاعه بدخول رجب عبد الحليم بديلا عن عصام صالح.

مصر تتقدم
بعد سلسلة المحاولات التي بداها منتخبنا كان يأمل ان يستغل واحدة من تلك الفرص الا ان المنتخب المصري فاجأ الجميع بهدف التقدم في الدقيقة ٧٢ عن طريق احمد الشيخ الذي لم يجد المراقبة من مدافعينا وحاول منتخبنا ان يرد في البحث عن التعادل وتمكن تقي من هز الشباك المصرية في الدقيقة ٧٦ الا ان الحكم الإيراني ألغاه بداعي التسلل ليرمي بعدها مدرب منتخبنا بورقتين بدخول سعود الفارسي ومحسن جوهر بدلا عن قاسم سعيد وياسين الشيادي لتعزيز الجانب الهجومي ليتحسن الأداء للأفضل.

منتخبنا يتعادل
بعد الضغط الذي أحدثه منتخبنا في البحث عن التعادل جاءت الفرصة في الدقيقة ٨٦ من خلال ضربة جزاء نفذها المقبالي بذكاء في حلق المرمى المصري بعدما احتسبها الحكم على المدافع المصري رجب عبد الحليم الذي أعاد المباراة الى بدايتها لتعطي المباراة طابع الإثارة والسرعة في البحث عن هدف الفوز وكان منتخبنا هو الأقرب في الدقيقة ٩٠ عندما نجح المقبالي في ذلك الا ان الحكم الإيراني ألغاه بداعي التسلل ليحتسب معها ٦ دقائق كوقت بدل ضائع لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل ١/‏‏١ أيضاً.

تقدم وتعادل
جاء الشوط الإضافي الاول بالإثارة الكبيرة من المنتخبين في نزعة هجومية واضحة لذلك لم يتأخر المقبالي سوى ٦ دقائق عن تحقيق التقدم بهدف ملعوب اسقط الكرة خلف الحارس بعد تلقيه كرة عرضية من سعد سهيل الا ان المصريين بعد دقيقة واحدة فقط تمكنوا من تعديل النتيجة من كرة ثابتة أطلقها احمد سالم خدعت الرشيدي والمدافعين وتستقر في المرمى لتزداد معها الإثارة والتشابك ما بين اللاعبين نظرا للضغط الكبير على الطرفين.

ضغط وإثارة
الوقت الإضافي الثاني كان شوط المدربين الذي به الضغط والإثارة والخوف من اي خطأ في الدفاع ليرمي مهنا سعيد بآخر أوراقه بدخول جمعة درويش بديلا عن محمد تقي لكن المحاولات المصرية بالفعل كانت مزعجة وأخطرها رأسية عمر جواد في الدقيقة ١٠٢ مرت جنب القائم خارج الملعب ليرد سعود الفارسي بانفراد الا انه كان في وضع تسلل بالدقيقة ١١٥ وكانت طلعة احمد الشيخ الأخطر حيث انفرد بالمدافعين أنقذها الشيبة ليدخل حسام حسن كأوراق أخيرة في الخط الهجوم بديلا عن عمرو جواد لينتهي الوقتان الإضافيان بالتعادل أيضاً وتذهب المباراة الى ضربات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت لمنتخبنا العسكري ٤/‏‏ ١ بكل جدارة.