عمان بريميوم
الاثنين / 24 / ربيع الثاني / 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 م
رئيس التحرير : عاصم بن سالم الشيدي
pray   مواعيد الصلاة
rating
weather
facebook twitter instagram youtube whatsapp


الثقافة

«وجوه فتيات إفريقيا» في معرض فني بالقاهرة

12 سبتمبر 2020

الأقصر - «د.ب.أ»: يستضيف إتيليه القاهرة اعتبارا من الأحد معرض «ملامح إفريقية» للفنانة الشيماء مسعد، والذي يضم 25 عملا فنيا تعرض لبعض ملامح الفنون الإفريقية. ويقام المعرض، الذي يفتتحه الفنان أحمد الجنايني رئيس اتيليه القاهرة، بقاعة راتب صديق، ويستمر حتى 18 من شهر سبتمبر الجاري، ويضم بين معروضاته مجموعة من الحلي المعاصرة، التي تحمل روح وملامح الفنون الإفريقية. وقالت الفنانة الشيماء مسعد لوكالة الأنباء الألمانية «د ب أ» إن المعرض يلقي مزيدا من الضوء على الفنون الشعبية بالقارة السمراء، والتي تعد فنونا من البيئة الخاصة لتلك القارة الغنية بالمفردات التشكيلية. وأشارت إلى أنها تسعى من خلال المعرض إلى تعريف المتلقي بالمزيد من المعارف حول العادات والتقاليد الإفريقية عبر أعمال فنية ترى أنها بمثابة مرآة تعكس ثقافة وفنون شعوب القارة. ورأت أن الفن الإفريقي فن أصيل متعدد المصادر ومتنوع يتسم أحيانا بالغموض، ويميل إلى الروحانيات وقصص الأبطال وطرد الأرواح الشريرة والحيوانات المفترسة. وأشارت إلى أن الفن الإفريقي هو نتاج لثقافات مختلفة ومتعددة وضاربة في القدم، منذ الحياة البدائية للإنسان، حيث تشهد كهوف شمال إفريقيا على عراقة وقٍدمِ هذا الفن، الذي كان مصدر إلهام لفنانين عالميين مثل بيكاسو، وكذلك مصممي الأزياء والموضة في العالم. وشددت على ضرورة اهتمام الشعوب الإفريقية الفنون الإفريقية، وجعلها مصدر إلهام لكل أنماط الفنون التشكيلية من رسم ونحت وتصميم أزياء وغير ذلك من الفنون التشكيلية. وحول الأعمال الفنية بالمعرض قالت الفنانة الشيماء مسعد: إن المعرض يضم أعمالا تمثل وجوه فتيات إفريقيات، بجانب الأقنعة والأشكال الهندسية وحتى الحيوانات التي تشتهر بها القارة، بجانب الألوان الإفريقية اللافتة والمبهجة، والخامات الفنية الإفريقية المتنوعة من خرز وريش وعظام وجلود حيوانات، والأصداف المتعددة الأشكال والألوان وبعض الأعمال الفنية الخشبية التي تعد تجسيدًا للكثير من فنون وثقافات إفريقيا. ويعد معرض «ملامح إفريقية» هو المعرض الشخصي الثاني للفنانة الشيماء مسعد، بجانب مشاركتها في قرابة 25 معرضا فنيا مشتركا.

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
huda
نوافذ: «دينيس» والحكواتي العُماني
عدا ذلك البريق الخاص في عينيها، وذلك الشغف المُحرض على القبض على الحكايات، وعدا هدايا «حيفا» المُبهجة، المنسوجة أو المخطوطة بأيدي الفلسطينيين، فإن ثمّة ما يجعلك مفتونا بقدرة تلك المرأة على أن تحتفظ بروح الطفلة في أعمق ذرة منها، وكأنّما في ذلك حماية ودفاع مستميت، لتتمكن من عبور أسيجة العالم،...