تعطيل الدوريات والأنشطة والتدريبات حتى سبتمبر المقبل والسماح للمشاركات الخارجية المؤهلة لكأس العالم والأولمبياد

قطعت «جهيزة» قول كل خطيب في اجتماع وكيل وزارة الثقافة والرياضية والشباب ورؤساء الاتحادات !

كتب- ياسر المنا

حسمت وزارة الثقافة والرياضة والشباب الجدل حول برامج ودوريات الأنشطة الرياضية المختلفة في السلطنة والتي شهدت الأيام الماضية قرارات متباينة بين الاتحادات الرياضية ما بين الإلغاء والتأجيل.
وجاء القول الفصل في الاجتماع الذي شهدته مباني الوزارة أمس بين وكيل الوزارة للشؤون الرياضية رشاد الهنائي ورؤساء الاتحادات الرياضية والذي خصص لمناقشة الوضع الرياضي في ظل التطورات الخاصة بانتشار فيروس كورونا والذي دفع اللجنة العليا المكلفة ببحث تداعياته في البلاد بإصدار بعض القرارات التي أدت إلى تعليق النشاط الرياضي الرسمي والأهلي لحين إشعار آخر.
وخلص الاجتماع بعد مشاورات بين وكيل الوزارة ورؤساء الأندية إلى قرارات مهمة ستنهي الجدل الذي يدور في الوسائط أو بين بعض المسؤولين في الأندية وتجيب في ذات الوقت على الأسئلة بشأن الفترة الزمنية التي سيتم فيها التعليق في ظل ارتباط الأندية بعقود ملزمة مع الأجهزة الفنية واللاعبين تنتهي بنهاية الموسم في جميع الاتحادات.
وعلم “عمان الرياضي” أن القرارات التي تم الاتفاق عليها وتمثل توجه وزارة الثقافة والرياضة والشباب نصت على عدم إقامة أي نشاط رياضي محلي سواء دوريات أو بطولات قارية أو محلية حتى شهر سبتمبر المقبل وهو ما يعني إيقاف أي نشاط بما في ذلك التدريبات خاصة الجماعية.
وتضمنت القرارات التي خلص إليها الاجتماع المشترك ألا تتم المشاركة في أي بطولة خارجية إلا في حال كانت تؤهل إلى بطولة كأس العالم أو بطولة قارية أو إلى أولمبياد طوكيو وأن يتم بحث خيارات التدريبات بما لا يتعارض مع قرار منع أي نشاط محلي وهو ما يعني سيكون الخيار البحث عن معسكرات خارجية.
ورحب رؤساء الاتحادات الرياضية في السلطنة بجميع القرارات وأكدوا التزامهم بها والعمل على تطبيقها وذلك لتقديرهم بالأسباب والدوافع الخاصة بها.
وأجمع رؤساء الاتحادات على أن مصلحة الوطن العليا يجب أن تأتي في المقام الأول وأن انتشار الفيروس والتعامل معه يمثل سياسة دولة يجب أن تحترم وتجد كامل الدعم من الجميع دون استثناء.
وأكد خالد العادي رئيس اتحاد كرة التنس وأحد المشاركين في الاجتماع أن الروح التي سادت الجلسة كانت طيبة وسط تفهم كبير من رؤساء الاتحادات لتوجهات الدولة في سعيها للحد من انتشار فيروس كورونا وبالتالي الكل كان متفقا على القرارات التي صدرت وسيتم تنفيذها بإخطار الاتحادات للأندية التابعة لها بتعطيل النشاط الرياضي إلى شهر سبتمبر المقبل ومشيرا إلى أن اتحاد كرة القدم سيبحث فرص إعداد المنتخب الوطني الأول المشارك في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم ونهائيات الأمم الآسيوية والألعاب الفردية والجماعية في ألعاب القوى التي تشارك في أولمبياد طوكيو.