استزراع الأسماك الزعنفية في مسندم يدخل مرحلة الإنتاج الفعلي

بإنتاجية تجاوزت 50 طنًا –
وزن المنتج 350 جرامًا خلال أقل من 7 أشهر مقارنة بـ12 شهرًا في الدول الأوروبية –

بخاء – أحمد الشحي –
وصف معالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسندم باكورة إنتاج مشروع الاستزراع السمكي في محافظة مسندم بأنه يوم استثنائي وحافل بالنسبة لقطاع الثروة السمكية خاصة في مجال الاستزراع السمكي وذلك لجني إنتاج أسماك الكوفر المستزرعة في خور «غب علي» بإنتاجية طيبة ووفيرة من هذا النوع من الأسماك إلى جانب ذلك رأينا مشاركةً واسعةً وتعاونًا كبيرًا من قبل الأهالي لجني هذا الإنتاج وبالتالي فإن هذا المشروع يعد ذا قيمة اقتصادية كبيرة، ويعد ثقافة إنتاج جديدة يعول عليها للدخول في مجال مشاريع الاستثمار السمكي الناجحة في المحافظة لإضافة الأسماك المستزرعة لتكون ضمن الرفد الاقتصادي للمحافظة، ونأمل أن يتم التوسع مستقبلًا في مثل هذه المشاريع والتوسع في تطويرها.
جاء ذلك خلال جني أول محصول من مشروع الاستزراع السمكي لأسماك الكوفر في خور (غب علي) بولاية خصب بحضور سعادة وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للثروة السمكية وعدد من المسؤولين في وزارة الثروة الزراعية والسمكية والمدير التنفيذي لصندوق التنمية الزراعية والسمكية ومدير مركز بحوث الثروة السمكية.
وأكد سعادة المهندس يعقوب بن خلفان البوسعيدي وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للثروة السمكية على أن مشاريع الاستزراع السمكي تعد من المشاريع الداعمة للمصائد الطبيعية ولها مردود اقتصادي كبير، مؤكدًا على أن مشروع استزراع أسماك الكوفر المنفذ في ولاية خصب قد أثمر عن نتائج جيدة من حيث الإنتاج والنمو في فترة قياسية جدًا، ويرجع ذلك إلى جغرافية المكان مضيفًا سعادته: إن وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه قد قامت بتنفيذ مسوحات في جميع الأخوار في محافظة مسندم لدراسة إمكانية تنفيذ مشاريع للاستزراع السمكي بالأقفاص العائمة، وأثبتت المسوحات بوجود أكثر من 30 موقعا مناسبا للاستثمار في هذا المجال، والوزارة مستمرة في تنفيذ الدراسات للتأكد من ملاءمة العوامل البيئية المناسبة لإقامة مثل هذه المشاريع في المحافظة.
وقال المهندس جاسم بن محمد الشحي مدير مركز بحوث الثروة السمكية بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه المشرف على المشروع: نحصد الآن منتجات المشروع التجريبي في ولاية خصب بالتحديد في خور (غب علي) ويعد من المشاريع الاقتصادية التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية في محافظة مسندم من خلال استخدام الأقفاص العائمة في المشروع والذي من ضمن أهدافه إيجاد قاعدة بيانات حول الأقفاص العائمة في محافظة مسندم تكون الأساس لتطوير مثل هذه المشاريع في السلطنة مستقبلا مشيرًا إلى أن المشروع يقع في موقع مميز صالح للاستزراع السمكي من حيث العوامل البيئية وكذلك قربه من أسواق الدول المجاورة للتسويق وأوضح بأن المشروع حقق نتائج علمية، حيث بلغ وزن المنتج 350 جرامًا خلال فترة أقل من 7 أشهر مقارنة بـ12 شهرًا في الدول الأوروبية، وهذا مؤشر للحصول على عائد استثماري خلال فترة قصيرة بأقل تكلفة وأقل استهلاكًا للأعلاف المستخدمة، كما بلغ وزن الحصاد ما يقارب 50 طنًا من أسماك الكوفر الأوروبي.
من جانبها، قالت حنان بنت سعيد السليمية المديرة التنفيذية لصندوق التنمية الزراعية والسمكية: يأتي تمويل هذا المشروع من قبل الصندوق نظرًا لأهميته الاقتصادية من حيث توفير الأسماك في الأسواق ولأهميته الاجتماعية من حيث توفير فرص عمل لأبناء المحافظة وكذلك تشجيع المجتمع المحلي في محافظة مسندم على إقامة مشاريع للاستزراع السمكي بواسطة الأقفاص العائمة واستغلال طبيعة المنطقة والبيئة المناسبة لمثل هذا النوع من المشاريع وقالت: إن الصندوق تعاقد مع إحدى الشركات المحلية في محافظة مسندم لشراء منتجات المشروع وتسويقها في الأسواق مع مراعاة الالتزام بالجودة.
مشروع الاستزراع السمكي بمحافظة مسندم ممول من قبل صندوق التنمية الزراعية والسمكية وبإشراف من وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، ويعد من المشاريع الاستثمارية الناجحة والرائدة في قطاع الاستزراع السمكي، حيث بدأ في شهر يونيو من العام الماضي، وتم جلب الزريعة من مركز الاستزراع السمكي التابع لوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه وذلك بهدف توظيف تقنيات الاستزراع السمكي في أرض السلطنة.