الخميس .. ختام التصفيات الآسيوية الأولمبية للإبحار الشراعي بالمصنعة

عيون الفريق الأولمبي الوطني تراقب تذكرة أولمبياد طوكيو –

يسدل الستار مساء يوم الخميس على التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة” خلال الفترة من 1 – 8 أبريل الجاري، حيث شكلت الرياح في اليوم الرابع من المنافسة تحديًا جديدًا للمنافسين من جميع الفئات ، حيث بدأ اليوم بشكل جيد مع سماء صافية ورياح خفيفة ولكن مع تقدم الوقت انخفضت الرياح تمامًا قبل تغيير الاتجاه مما أدى إلى ابتعاد الكثيرين عن مسارهم، ففي فئة قوارب 49 احتفظ الزوج الهندي جاناباثي كلاباندا وفارون أشوك بالمركز الأول، بينما حل الفريق الصيني المكون من هونغ وي وتشاو شيانغ في المركز الثاني وكان المركز الثالث من نصيب بنجامين تالبوت وأليكس برجر من فريق جنوب إفريقيا، وجاء الثنائي التايلاندي دون وديلان ويتكرافت في المركز الرابع، بينما جاء الفريق الاولمبي الوطني المكون من مصعب الهادي ووليد الكندي في المركز الخامس، ويرغب الفريق الالمبي الوطني في اليوم الختامي من التصفيات من أجل تقديم المستوى الفني الكبير وحجز بطاقة التأهل المباشرة لأولمبياد طوكيو 2021
وفي فئة 49 أف إكس عادت الصينية يي جين وتشين شاشا إلى القمة وحصد المركز الاول، وحل فريق هونج كونج المكون من مولي هايفيلد وساندي وينج تشي تشوي في المركز الثاني، بينما احتلت تايلاند المركز الثالث والمكون من كامونتشانوك كلاهان ونيتشابا وايواي. وفي في فئة الليزر، احتل السنغافوري ريان لو جونهان المركز الأول، أما الهندي فيشنو سارافانان فحل في المركز الثاني بينما جاء كيراتي بوالونغ من تايلاند في المركز الثالث.
واحتفظت الهندية نيرثا كومانان بموقعها في صدارة قائمة المتصدرين في اليوم الرابع في فئة الليزر راديال، بينما جاءت البحارة الهولندية إيما سافيلون في المركز الثاني ثم الهندية هارشيتا تومار في المركز الثالث وتبعتها الهندية راميا سارافانان في المركز الرابع، واحتلت ستيفاني نورتون من هونج كونج المركز الخامس ثم كيم جيا من كوريا الجنوبية في المركز السادس.
وفي فئة آر أس إكس للرجال واصل راكب الشراع التايلاندي ناتابونج من احتكار الصدارة وتبعه البحّار الفلبيني يانسي كايبيجان في المركز الثاني، ثم جاء البحّار التايلندي نيفين سنسارت في المركز الثالث. وفي فئة آر أس إكس للنساء جاءت أماندا نجلينغ كاي من سنغافورة في المركز الاول تاركة المركز الثاني لتشاريزان نابا من الفلبين بينما كان المركز الثالث من نصيب الهندية إشواريا غانيش.

منافسات صعبة

بعد ختام منافسات اليوم الرابع من التصفيات قالت الصينية تشين شاشا والتي حصلت على المركز الاول باليوم الرابع في فئة 49 أف إكس: واصلت تقديم المستوى المميز لي في هذه التصفيات بشكل رائع وقد ساهمت التدريبات قبل انطلاق المنافسات في إعطائي الحماس الكبير والذي ألهمني الكثير من القوة من أجل التواجد في المراكز الأولى في السباقات، كما أن التنافس الكبير بين المشاركات كان قويا وصعبا ايضا في الوقت نفسه.
بينما قال السنغافوري ريان لو جونهان والذي حصل على المركز الاول في فئة قوارب الليزر قال: كان يومًا صعبا للجميع في ظل وجود رياح خفيفة في البداية وحاولنا العثور على الرياح من أجل التنافس، كما كان يوم صعبا نفسيا ايضا وفي نهاية اليوم الرابع تمكنت من الحصول على المركز الاول بجدارة على الرغم من المنافسات الصعبة بين البحارة المشاركين في هذه الفئة، آمل أنني سأكون قادرًا على الفوز بلقب هذه الفئة اليوم الخميس والتأهل بشكل مباشر وتمثيل بلدي في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021.
السنغافورية أماندا نجلينغ كاي والتي حصلت في المركز الاول في اليوم الرابع في فئة آر أس إكس للنساء قالت: تمكنت من تقديم مستوى جيد في اليوم الرابع على الرغم من التنافس الكبير في هذه الفئة مع الفلبينية تشاريزان نابا والهندية إشواريا غانيش، إلا أنني عملت بأقصى طاقة لي وحصلت المركز الاول في نهاية اليوم الرابع.
أما البحارة الهندية نيرثا كومانان الحاصلة على المركز الاول في فئة الليزر راديال فقالت: هدفي هو أن أكون في منصة التتويج في اليوم الأخير من التصفيات وأن احجز تذكرة الوصول إلى أولمبياد طوكيو 2021 وكان اليوم الرابع صعبًا على الجميع لأن الرياح انقطعت فجأة ثم عادت خلال الفترة الاخيرة من السباق، وقبل ختام سباقات اليوم الرابع تمكنت من العودة بقوة إلى المقدمة وأنهيت السباقات في المركز الاول، وأتمنى أن أواصل على هذا المنوال من أجل أن أتأهل مباشرة إلى الأولمبياد.

دور بارز

تواصل الطاقات البشرية العمانية المؤهلة في المساهمة بشكل كبير في إنجاح السباقات، حيث تعمل هذه الكوادر الوطنية على متابعة جميع الجوانب التي تهم التصفيات، حيث قال فراس عسقول المسؤول عن الفقاعة الصحية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة”: لا يخفى على الجميع دور الكوادر البشرية العمانية المهيأة بعمان للإبحار وتشكيلهم المحور الاساسي في انجاح أي بطولة محلية ودولية تقام على أرض السلطنة، حيث يتمحور دوري في هذه التصفيات في التأكد من سلامة المشاركين البحار من حيث الاحترازات الصحية واتباعهم لتعليمات السلامة وذلك تبعا للبروتوكول الصحي المعتمد من الاتحاد الدولي للشراع ومن وزارة الصحة واللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا بالسلطنة، واتباع جميع المشاركين لهذا البرتوكول يساهم في سلامة الجميع وفي خلو الفقاعة الصحية من أي إصابات بفيروس كورونا، كما أنني أقوم باختيار عشوائي للبحارة المشاركين من أجل إجراء عمليات فحص كورونا من أجل التأكد من خلو أي بحار من عدوى الفيروس. وأضاف عسقول: كما تم تخصص أوقات وأماكن معينة من أجل تناول الطعام للبحارة الذي تم فصلهم عن المنظمين من أجل ضمان سلامتهم سواء في تناول الطعام أو النوم.
وقال ايضا فراس عسقول المسؤول عن الفقاعة الصحية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية: لا يخفى على الجميع أن المدينة الرياضية بالمصنعة تواصل استضافتها لأهم الأحداث المحلية والخليجية والإقليمية والعالمية، حيث دأبت مؤسسة عمان للإبحار على استضافة أهم البطولات الدولية على مرافق المدينة الرياضية ومن هذه البطولات التي تقام سنويا هي بطولة أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي وهي البطولة الأكبر في المنطقة والأكثر شهرة في فعاليات الإبحار الشراعي للناشئين، كما استضافت المدينة الرياضية خلال العام الماضي بطولة تكنو الآسيوية لفئات قوارب تكنو والتي تستقطب عددا من البحّارة البارزين في رياضة التزلج بالألواح الشراعية من مختلف دول العالم للفئات العمرية، دون 15 سنة ودون 17 سنة بالإضافة إلى البحّارة عبر فئة قوارب تكنو بلاس، وأيضًا استضافت المدينة الرياضية النسخة العاشرة من بطولة دول مجلس التعاون الخليجي للإبحار الشراعي، وهي بطولة تقام بشكل سنوي لإظهار واكتشاف مهارات البحّارة الناشئين، حيث تشرف على تنظيمها اللجنة التنظيمية للشراع والتجديف بدول المجلس بالتعاون مع اللجنة العُمانية للرياضات البحرية.

اتباع الاحترازات الصحية

بينما قالت انتصار المحروقية المسؤولة عن التغذية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية: دوري قبل التصفيات في التأكد التام من أن جميع المشاركين لديهم فحص كورونا وأنهم يتبعون كافة الاحترازات الصحية واتباعهم لتعليمات السلامة وذلك تبعا للبروتوكول الصحي المعتمد من الاتحاد الدولي للشراع ومن وزارة الصحة واللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا بالسلطنة، حيث عملنا فحص كورونا لجميع البحارة في محافظة مسقط، كما أقوم أيضا بالمساهمة في جانب التغذية وفي حفل الختام أيضا من أجل المساهمة في انجاح التصفيات.
من جانبها قالت شيماء العاصمية القائمة بأعمال حجوزات المشاركين في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية: دوري يتمحور نحو الاهتمام بالمشاركين في التصفيات والاهتمام بالجوانب اللوجستية من حيث تسجيل الفرق وتوفير تذاكر الطيران والفيزا وغيرها من الجوانب التي تهم الوفود الرسمين من الحكام والمنظمين القادمين من خارج السلطنة، كذلك دوري ايضا الاهتمام بحفل ختام التصفيات من حيث توزيع الضيوف وتوزيع الجوائز وغيرها من الجوانب التي تهم الختام. ويشارك في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة” خلال الفترة من 1 – 8 أبريل الجاري 102 مشارك من 17 دولة يتنافسون في خمس فئات من القوارب وهي فئة الليزر وفئة الليزر راديال وفئة 49 وفئة 49 أف إكس وفئة آر أس إكس، حيث تشارك السلطنة بـ 7 بحارة بينما تشارك البحرين بشخصين، أما جنوب إفريقيا فتشارك بشخصين، بينما تشارك الصين بـ 13بحارا، أما هولندا فيمثلها 3 بحارة، وهونج كونج تشارك بـ 13 بحارا ، أما الهند فهي تشارك بأكبر بعثة في التصفيات حيث يمثلها 21 بحارا، بينما تشارك إيران ببحار واحد فقط ثم الصين تايبيه تشارك بـ 3 بحارة ويمثل كازاخستان 4 بحارة وماليزيا بحاران اثنان بينما يمثل الفلبين 4 بحارة، أما سنغافورة فتشارك ببحارين اثنين، ويمثل كوريا الجنوبية 7 بحارة ثم تايلند فتشارك بـ 9 بحارة، أما تونس فتشارك بـ أربعة بحارة ثم العراق بعثة قوامها 6 من البحارة.