الكرملين: تحركات روسيا العسكرية قرب حدود أوكرانيا «لا تشكل تهديدا»

الأوروبي يطمئن كييف على «دعم الاتحاد الثابت» –
بروكسل – موسكو – (د ب أ – رويترز)- قال الكرملين أمس إن التحركات العسكرية الروسية قرب الحدود المشتركة مع أوكرانيا لا تمثل تهديدا لأوكرانيا أو لغيرها وإن روسيا تحرك قواتها داخل البلاد وفقا لما تراه مناسبا.
وأبدى حلف شمال الأطلسي قلقه الأسبوع الماضي بشأن ما وصفه بتعزيز عسكري روسي كبير بالقرب من شرق أوكرانيا بعد أن حذرت روسيا من أن تصعيدا خطيرا في الصراع في منطقة دونباس الأوكرانية يمكن أن «يدمر» أوكرانيا.
وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أمس للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن روسيا تهتم دائما بأمنها.
وأضاف بيسكوف: «كل هذا تداعيات مريرة للوضع الذي لم يحل وتداعيات للتوترات المتزايدة على الخط الفاصل»، بحسب وكالة أنباء انترفاكس.
مقتل طفل وإصابة جدته
وقال إن كل وفاة هي كارثة والأسوأ عندما يُقتل الأطفال.
وألقى الانفصاليون الموالون لروسيا في منطقة دونيتسك باللائمة على القوات الحكومية في وفاة صبي في الخامسة من عمره.
وأسقطت طائرة مسيرة قنبلة، ما أسفر عن مقتل الطفل وإصابة جدته بجروح خطيرة.
غير أن وسائل الإعلام المحلية قالت إن الطفل قُتل جراء انفجار لغم مزروع في العقار.
تقع قرية أوليكساندريفسك على بعد نحو 14 كيلومترا من الخط الأمامي. ووقع القتال العنيف في المنطقة في 2015.

قلق أوروبي

في الأثناء أكد ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، للحكومة الأوكرانية «دعم الاتحاد الأوروبي الثابت» لها في الصراع مع المتمردين الموالين لروسيا في شرق البلاد.
وكتب بوريل عبر تويتر: «تحدثت إلى وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا. في أعقاب قلق شديد من النشاط العسكري الروسي المحيط بأوكرانيا»، وذلك بعد مكالمة هاتفية مع كوليبا.
وأكد بوريل «دعم الاتحاد الأوروبي الثابت للسيادة وسلامة الأراضي».
وقال إنه سيجري مناقشة المسألة بشكل أكبر خلال الاجتماع المقبل لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.
تبادل إتهامات
وتبادلت أوكرانيا والانفصاليون الموالون لروسيا في منطقة دونيتسك أمس الأول الاتهامات بشن هجمات.
وأعربت ألمانيا وفرنسا، اللتان تساعدان في إيجاد حل للنزاع الأوكراني من خلال ما يسمى بصيغة نورماندي، عن قلقهما إزاء «العدد المتزايد لانتهاكات وقف إطلاق النار».
وقالت ألمانيا وفرنسا في بيان «نراقب الوضع عن كثب وتحديدا تحركات القوات الروسية وندعو جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس والعمل من أجل التهدئة الفورية».
وسيطر المتمردون على أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوهانسك على طول الحدود الروسية لما يقرب من سبع سنوات. ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 13 ألف شخص منذ ذلك الحين.