للمرة الأولى..إلاصابات اليومية في الهند تتخطى 100 ألف

رئيس وزراء اليابان : حالات كورونا لم تصل إلى «الموجة الرابعة… ولكن اليقظة مطلوبة» –

عواصم – وكالات : حذر وزير الصحة الألماني ينس شبان من استمرار خطر الإصابة بفيروس كورونا.
وقال شبان الاثنين في برلين خلال زيارة لمركز التطعيم «ميسه»: «التطعيم لا يمنع الموجة الثالثة، بل الموجة الثالثة تنمو»، مضيفا أن بلدانا لديها معدل تطعيم أعلى، مثل تشيلي وبريطانيا والولايات المتحدة، تُظهر أن القيود على الاختلاط لا تزال ضرورية.
ووصف شبان الوضع في وحدات العناية المركزة والمستشفيات بالمقلق في ضوء زيادة معدلات الإشغال، وقال: «علينا كسر هذه الموجة الثالثة معا وتقليص الاختلاط خاصة في النطاق الشخصي والمدارس والعمل، حيثما أمكن ذلك».
وناشد الوزير الولايات «التي يزيد معدل الإصابة فيها عن 100 حالة (لكل 100 ألف نسمة في غضون أسبوع) أن تطبق باستمرار مكابح الطوارئ المتفق عليها من أجل خفض أعداد الإصابات».
ودعا شبان مجددا إلى تخفيف القيود عن الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، موضحا أنه يمكن معاملة الأفراد الذين تم تطعيمهم على نحو تام مثل الأفراد الذين أظهرت فحوصهم نتائج سلبية، وقال: «لن يكون لدى أحد فرص أقل أو أكثر من شخص آخر طالما اتضح أن خطر العدوى منخفض عبر اختبار أو تلقيح».

اليابان: لم نصل الى «الموجة الرابعة… لكن اليقظة مطلوبة»

قال رئيس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، أمس، إن ارتفاع أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا لم يصل بعد إلى حد تفشي «موجة رابعة» على مستوى البلاد، إلا أن الأمر يستلزم «المزيد من اليقظة».
وجاءت تصريحات سوجا أثناء جلسة خاصة بلجنة التدقيق في مجلس الشيوخ، أمس، ردا على سؤال لأحد نواب المعارضة بشأن رؤية رئيس الوزراء لإمكانية تفشي موجة رابعة من الإصابات، وذلك بحسب ما نقلته هيئة الاذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه).
وقد بلغ العدد التراكمي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في اليابان حتى الساعة العاشرة من صباح أمس (الواحدة صباحا بتوقيت جرينتش)، 486 ألفا و502 حالة، بزيادة قدرها 16 ألفا و884 حالة عن العدد الذي تم تسجيله في الأسبوع الماضي.
في الوقت ذاته، وصلت الاثنين إلى اليابان، أكبر شحنة على الإطلاق من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، وذلك قبل بدء حملة التطعيمات الخاصة بكبار السن في الأسبوع المقبل.
وذكرت هيئة الاذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه)، أن شحنة لقاح «فايزر-بيونتك» وصلت الاثنين إلى مطار «ناريتا» الواقع بالقرب من طوكيو من بلجيكا، حيث تمتلك الشركة المصنعة للأدوية قاعدة إنتاج هناك.
ويشار إلى أن الشحنة هي الحادية عشرة التي تقوم الشركة بتسليمها إلى اليابان.
ومن جانبها، أوضحت شركة «فايزر» أن الشحنة الأخيرة تكفي ما يقرب من مليوني جرعة.
وقد بدأ تطعيم العاملين في قطاع الصحة الياباني منذ فبراير الماضي. ومن المقرر أن يبدأ في 12 من أبريل الجاري برنامج تطعيمات لنحو 36 مليون شخص ممن يبلغون من العمر 65 عاما فما فوق.
تايلاند: ارتفاع حاد في
أعداد إلاصابات الجديدة

أعلنت السلطات التايلاندية،أمس، تسجيل 194 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الاصابات في البلاد إلى 29 ألفا و321 حالة منذ بداية ظهور الوباء هناك.
ونقلت صحيفة «بانكوك بوست» عن السلطات الصحية القول، إن حصيلة الوفيات خلال الفترة نفسها استقرت عند عدد 95 حالة.
وأوضحت السلطات الصحية أن الاصابات تضمنت 182 حالة إصابة في المجتمعات المحلية (من بينها 87 حالة تم الابلاغ عنها في المستشفيات، و95 حالة اكتشفت من خلال جهود الاختبارات النشطة للعثور على المصابين بفيروس كورونا)، بالاضافة إلى 12 حالة لوافدين من الخارج.
وكانت وزارة الخارجية التايلاندية أعلنت يوم الخميس الماضي البدء في خفض فترة الحجر الصحي للقادمين للبلاد، موضحة أن التايلانديين والأجانب الذين حصلوا على اللقاح المضاد لفيروس كورونا ويمكنهم أن يقدموا شهادة تثبت ذلك، عليهم أن يقضوا سبعة أيام في الحجر الصحي في فنادق وافقت عليها الدولة.
وأضاف أنه سوف يتعين على القادمين لتايلاند الذين لم يحصلوا على لقاح فيروس كورونا أن يقضوا عشرة أيام في الحجر الصحي.
ولن تنطبق هذه الإجراءات الجديدة على القادمين من بعض الدول الأفريقية التي بها سلالات لفيروس كورونا، حيث مازال يتعين عليهم أن يقضوا 14 يوما في الحجر الصحي.
للمرة الأولى.. إلاصابات اليومية في الهند تتخطى 100 ألف

سجلت الهند ارتفاعا قياسيا في أعداد الإصابات بمرض كوفيد-19 الاثنين لتصبح ثاني دولة في العالم تسجل إصابات يومية تتجاوز 100 ألف، في حين ينظم السياسيون تجمعات انتخابية ضخمة مما يزيد المخاوف من انتشار أكبر للفيروس.
واستقبلت المستشفيات في ولاية مهاراشترا، وهي أشد الولايات الهندية نكبة بالوباء، أعدادا تفوق طاقتها من المرضى وسجلت الولاية إصابات قياسية بلغت 57074 حالة الليلة قبل الماضية.
وارتفعت الإصابات اليومية في البلاد إلى 12 ضعفا تقريبا منذ أن بلغت أدنى مستوياتها في فبراير عندما خففت السلطات أغلب القيود وتوقف غالبية الناس عن وضع الكمامات واتباع قواعد التباعد الاجتماعي.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة ارتفاع حالات الإصابة اليومية بالفيروس 103558 أمس ليصل بذلك العدد الإجمالي إلى 12.6 مليون وهو ثالث أعلى رقم بعد الولايات المتحدة والبرازيل.
وارتفعت حالات الوفاة إلى 165101 بعد تسجيل 478 وفاة جديدة وهو من أدنى معدلات الوفاة بالفيروس على مستوى العالم.
وعلى الرغم من ارتفاع الحالات بدرجة كبيرة في نحو 12 ولاية ما زال السياسيون والوزراء يخطبون في تجمعات انتخابية ضخمة يحضرها عشرات الآلاف بدون كمامات.
واستخدمت الهند، أكبر مُنتج للقاحات، 77 مليون جرعة لقاح داخل البلاد منذ بدء حملة التطعيم في منتصف شهر يناير وهو ثالث أعلى عدد بعد الولايات المتحدة والصين.

ألمانيا تسجل أكثر من 8 آلاف إصابة جديدة في يوم واحد

أعلن معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح أمس أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 8 آلاف و497 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.
وبلغ عدد الإصابات الجديدة يوم الاثنين الماضي 9 آلاف و872 إصابة.
وأظهرت التجربة أن الأرقام المسجلة يومي الأحد والاثنين عادة ما تكون أقل، بسبب عدم تسليم بعض الإدارات الصحية بيانات الإصابات الجديدة لمعهد «روبرت كوخ» في إجازة نهاية الأسبوع.
وسجل المعهد 50 حالة وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون 24 ساعة، مقابل 43 حالة وفاة جديدة يوم الاثنين الماضي.
وسجلت ألمانيا أعلى عدد إصابات يومية حتى الآن في 18 ديسمبر الماضي، بواقع 33 ألفا و777 إصابة، من بينها 3500 إصابة تم إضافتها على نحو متأخر. كما سجلت أعلى عدد وفيات يومية جراء الفيروس حتى الآن في 14 يناير الماضي بواقع 1244 حالة.
وواصل معدل انتشار المرض بين كل 100ألف نسمة في غضون سبعة أيام ارتفاعه الاثنين إلى 128 إصابة (127 إصابة الأحد). وتم تسجيل أعلى معدل في 22 ديسمبر الماضي بواقع 6ر197 إصابة.
وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى مليونين و893 ألفا و883 حالة.
وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 77 ألفا و13حالة. وبلغ عدد المتعافين مليونين و581 ألفا و500 شخص.
وبحسب بيانات المعهد، بلغ معدل الاستنساخ حتى الأحد 97ر0، ما يعني أن كل 100مصاب قد ينقلون العدوى إلى 97 فردا آخرين في المتوسط. ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف أسبوع تقريبا.
الحدائق في اسكتلندا تعاود استقبال الجمهور مع تخفيف قيود الإغلاق
أعادت صالونات تصفيف الشعر والحدائق في اسكتلندا فتح أبوابها الاثنين، في إطار تخفيف قيود الإغلاق الخاصة بمكافحة تفشي فيروس كورونا.
وتشمل خطة تخفيف القيود السماح باستقبال الجمهور في متاجر البيع بالتجزئة، والتي تشمل مراكز تصفيف الشعر والحلاقة، ومتاجر الأدوات المنزلية، ومحلات إصلاح الأجهزة الكهربائية، ومعارض السيارات.
كما يمكن للمراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17، ممارسة الرياضة في الهواء الطلق مرة أخرى اعتبارا من الاثنين.
وقال مصفف الشعر آلان إدواردز إنه وزبائنه «متحمسون للغاية»، حيث أصبح بإمكانهم تلوين شعرهم وقصه لأول مرة منذ شهور.
وأضاف:«ما كان علينا القيام به هو تقليل عدد الزبائن الذين يتم استقبالهم لـ 50%. ولدينا نظام لتحديد المواعيد، وملتزمون بجميع البروتوكولات».
وكانت مراكز تصفيف الشعر والحلاقة في ويلز قد أعادت فتح أبوابها في 15 مارس، بينما من المقرر إعادة فتحها في إنجلترا في 12 أبريل،إلا أن حكومة أيرلندا الشمالية لم تعلن بعد موعد إعادة فتح مراكز التصفيف.