الفريق الأولمبي يحتكر صدارة اليوم الثاني بالتصفيات الآسيوية للإبحار

راشد الكندي: مستويات فنية عالية والفروقات البسيطة تحسم السباقات

برعاية إعلامية من «عمان والأوبزيرفر» .. أثبت الفريق الأولمبي الوطني المكون من مصعب الهادي ووليد الكندي أنه يسير في الاتجاه الصحيح نحو قطع تذكرة الوصول لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021 وذلك بعدما تألق واحتكر الفريق المركز الأول في اليوم الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية «منتجع الملنيوم بالمصنعة» خلال الفترة من 1 إلى 8 أبريل الجاري، كما شهدت سباقات اليوم الثاني تراجعًا في ترتيب الفرق المتصدرة لفئة قوارب 49 وفئات الليزر، حيث تألق ثنائي الفريق الأولمبي المكّون من البحّارين مصعب الهادي ووليد الكندي وتصدرهما بكل جدارة جدول الترتيب العام في فئة قوارب 49 برصيد 29 نقطة، وذلك بعد تمكنهما من الفوز بسباقين من أصل ثلاثة سباقات يليهما الفريق الهندي الذي صعد إلى المركز الثالث في منافسات اليوم الثاني ليعزز من موقعه في الترتيب العام في المركز الثاني برصيد 30 نقطة، فيما حل فريق جنوب إفريقيا ثالثًا برصيد 31 نقطة، حيث شهدت مجريات السباقات سرعات الرياح تراوحت بين 15 و16 عقدة بحرية والتي ساهمت بشكل كبير في زيادة حدة المنافسة بين الفرق المشاركة في البطولة ومنحتها مزيدًا من الإثارة، أما في فئة قوارب 49 للإناث فتمكن الفريق الصيني من تصدر الترتيب العام برصيد 11 نقطة يليه فريق هونج كونج برصيد 15 نقطة وفي المركز الثالث الفريق الهندي برصيد 19 نقطة في الترتيب العام.

تعزيز الصدارة

وقال البحّار مصعب الهادي: تمكنا من تصدر الترتيب العام والفوز بسباقين من منافسات اليوم الثاني من التصفيات وينصب تركيزنا الآن على تعزيز صدارتنا في جدول الترتيب العام.
وأضاف: ستكون الأيام القادمة اختبارًا حقيقيًا لنا ولجميع الفرق من أجل تحقيق حلم الوصول للأولمبياد وكلنا ثقة بقدرتنا على كسب البطولة والتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021، فيما شهدت منافسات فئة قوارب الليزر ستاندر أجواء مليئة بالإثارة والحماس بين البحّارة على المراكز الثلاثة الأولى، حيث انتهت السباقات بحصول المتسابقين الثلاثة الأوائل على الرصيد نفسه من النقاط بواقع 9 نقاط، ليحصل البحّار السنغافوري ريان لو جون هان على المركز الأول في الترتيب العام برصيد 15 نقطة والبحار التايلندي كيراتي بوالونغ على المركز الثاني برصيد 20 نقطة فيما حل البحّار فيشنو سارافانان من الهند في المركز الثالث بالرصيد نفسه من النقاط.
وأما في فئة الإناث فتألقت البحّارة الهندية نثرا كومانان في السباقات لتظفر في الختام بالمركز الأول وبالتالي تصدرها لنتائج الترتيب العام برصيد 12 نقطة، فيما حلّت البحّارة النيذرلاندية إيما شارلوت جين سافيلون في المركز الثاني برصيد 12 نقطة تليها البحّارة ستيفاني نورتون من جنوب إفريقيا ثالثًا برصيد 19 نقطة في جدول الترتيب العام.
وفي منافسات التزلج بالألواح الشراعية آر.أس.أكس حافظ البحّار التايلندي ناتابونج على مركز في صدارة الفئة برصيد 8 نقاط يليه البحّار الفلبيني يانسي كايبيجان في المركز الثاني برصيد 19 نقطة وفي المركز الثالث مواطنه البحّار جيلورد كوفيتا برصيد 24 نقطة في الترتيب العام.
وأما بالنسبة لفئة الإناث فقد حافظت البحّارة الفلبينية شاريزان نابا على صدارة الترتيب العام برصيد 6 نقاط تليها البحّارة السنغافورية أماندا نج لينغ كاي ثانيًا برصيد 10 نقاط والهندية إشواريا غانيش ثالثًا برصيد 16 نقطة.
وأبدى توماش يانوشيفسكي، مدرب الفريق الهندي سعادته بالنتائج التي حققها بحّارة الفريق الهندي والمستوى الجيد الذي أظهروه خلال اليومين الماضيين من التصفيات والذي شهد تطورًا ملحوظًا.
وأضاف: لقد أعددنا لهذه البطولة بشكل جيد وبعض بحّارتنا شاركوا في منافسات الإبحار الشراعي التي أقيمت في مدينة مومباي قبل مجيئهم إلى السلطنة، مؤكدًا أن الفريق قد شهد تحسنًا في مستوى أدائه مقارنة بالعام الماضي متطلعًا إلى تقديم المزيد من التقدم خلال ما تبقى من منافسات البطولة.

مستويات فنية

وحول منافسات اليومين الماضيين قال راشد بن إبراهيم الكندي مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار ونائب رئيس اللجنة العمانية للرياضات البحرية: لدينا الثقة الكبيرة في المستويات الفنية العالية التي ستحظى بها التصفيات، كما أتوقع أن تحظى السباقات بقدرة البحارة من الجنسين على تقديم أفضل أداء، كما أن القوارب متساوية في القوة إلا أن الفروقات البسيطة ستكون هي العامل الحاسم في مختلف السباقات والتي ستعمل على تفضيل فريق دون آخر وتؤهله إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة طوكيو 2021.
ويمثل السلطنة في التصفيات الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية والذي تفصله خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليًا وأكد الفريق جاهزيته الكبيرة من أجل خوض غمار هذه التصفيات، ويتكون الفريق من البحّار مصعب الهادي ووليد الكندي وعبدالرحمن المعشري وأحمد الحسني، بالإضافة إلى مشاركة فريق التزلج بالألواح الشراعية المكون من البحّار عبدالمجيد الحضرمي وفيصل القطيطي والمختار المجيني بإشراف المدرب سلطان البلوشي.
وجاء اختيار بحّارة المنتخب الوطني للإبحار الشراعي للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد باستخدام نظام التصنيف والقياس الذي يعتمد على نتائج منافسات الإبحار التي تقام عادة خلال العام، حيث تلقى البحّارة تدريباتهم بإشراف مجموعة من المدربين المحترفين وأصحاب الخبرات.
وخلال الفترة الماضية شارك بحّارتنا الأولمبيون في عدة بطولات ومعسكرات خارجية قبل قرار توقف التصفيات حيث كانت آخر مشاركة لهم في بطولة العالم لقوارب 49 الشراعية والتي أقيمت بنادي اليخوت الملكية بمدينة جيلونغ الأسترالية بمشاركة 78 فريقًا يمثلون 27 دولة من مختلف دول العام، حيث خلُصت مشاركة الثنائي مصعب الهادي ووليد الكندي للتأهل بنجاح للتصفيات النهائية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو باليابان جاء هذا التأهل في أستراليا بحصول الثنائي السّاعي للأولمبياد على مراكز متقدمة ضمن المقاعد الآسيوية في البطولة وسط منافسة شديدة احتدمت بين بقية الدول الآسيوية على رأسها هونج كونج وتايلند.

حكام مجيدون

أكد الحكم والقائم بأعمال رئيس قسم الفعاليات بمؤسسة عمان للإبحار صالح الجابري أن السلطنة تواصل استضافة الكثير من الأحداث البحرية المهمة، كما أن التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية «منتجع الملنيوم بالمصنعة» تقام لأول مرة على أرض السلطنة وذلك بعد قناعة الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي بأن السلطنة المكان الأفضل والمهيأة لإقامة مثل هذه السباقات الدولية والتصفيات الأولمبية، كما أن هذه التصفيات تقام وفق الاحترازات المشددة وتطبيقًا للبرتوكول الطبي المعتمد من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا والاشتراطات التي وضعها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي.
وأضاف الجابري: الحكم العماني أثبت وجوده محليًا ودوليًا في إدارة المسابقات في رياضة الإبحار، ولدينا حكام مجيدون لهم بصمة واضحة في إنجاح أي بطولة محلية أو خارجية ولهم دور بارز وهذا يدل على كفاءة الحكام العمانيين وأيضًا الجهد الذي تبذله عمان للإبحار من أجل تطوير الحكم العماني.
وحول أهمية إقامة هذه التصفيات في السلطنة وفي المدينة الرياضية بولاية المصنعة، قال الحكم والقائم بأعمال رئيس قسم الفعاليات بمؤسسة عمان للإبحار: لا يخفى على الجميع أن المدينة الرياضية بالمصنعة تواصل استضافتها لأهم الأحداث المحلية والخليجية والإقليمية والعالمية، حيث دأبت مؤسسة عمان للإبحار على استضافة أهم البطولات الدولية على مرافق المدينة الرياضية ومن هذه البطولات التي تقام سنويا هي بطولة أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي وهي البطولة الأكبر في المنطقة والأكثر شهرة في فعاليات الإبحار الشراعي للناشئين، حيث تستقطب هذه البطولة البحّارة الناشئين من مختلف مدارس الإبحار الشراعي التابعة لمؤسسة عُمان للإبحار للتنافس وخوض مجريات السباقات ضد مجموعة من البحّارة الدوليين البارزين والذين يتميزون بمستويات أدائهم القوية، وذلك بهدف تبادل الخبرات والمهارات فيما بينهم، حيث ستقام السباقات وسط ظروف مناخية مثالية لممارسة هذه الرياضة، كما تعد بطولة أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي إحدى أبرز الفعاليات التي أسستها عُمان للإبحار في عام 2011م وتحرص على إقامتها بشكل سنوي، والتي يخوض خلالها البحّارة الناشئون المنافسات عبر قوارب من فئات الأوبتمست التي تعتبر القاعدة الأولى للبحّارة الناشئين وفئة قوارب الليزر 4.7 والليزر راديال وأخيرا فئة التزلج بالألواح الشراعية آر إس إكس وتكنو، بالإضافة لفئة «آي فويل» والتي تم اعتمادها مؤخرا من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي، كما استضافت المدينة الرياضية خلال العام الماضي بطولة تكنو الآسيوية لفئات قوارب تكنو والتي تستقطب عددا من البحّارة البارزين في رياضة التزلج بالألواح الشراعية من مختلف دول العالم للفئات العمرية، دون 15 سنة ودون 17 سنة بالإضافة إلى البحّارة عبر فئة قوارب تكنو بلاس، وأيضًا استضافت المدينة الرياضية النسخة العاشرة من بطولة دول مجلس التعاون الخليجي للإبحار الشراعي، وهي بطولة تقام بشكل سنوي لإظهار واكتشاف مهارات البحّارة الناشئين، حيث تشرف على تنظيمها اللجنة التنظيمية للشراع والتجديف بدول المجلس بالتعاون مع اللجنة العُمانية للرياضات البحرية.