تجميع وتبريد الألبان .. أحد المشروعات الواعدة في محافظة ظفار

العمانية: يعد مشروع تجميع وتبريد الألبان من المشروعات الواعدة في محافظة ظفار لتعزيز قطاع الثروة الحيوانية ورفع دخل المربين والأسر الريفية والنجدية والمساهمة مستقبلًا في تحقيق الاكتفاء الغذائي من منتجات الألبان في السلطنة.
وفي هذا الجانب، قال الدكتور ناصر بن علي بيت سعيد المدير العام لشركة المروج للألبان: إن دور الشركة الرئيس يتمثل في تجميع وتبريد الألبان الطازجة من المربين ضمن النطاق الجغرافي للمراكز الثلاثة التي يجري تجهيزها حاليا وهي مركز غدو ومركز زيك ومركز سهل حجيف بولاية صلالة.
وأضاف: إنه من المتوقع تشغيل مراكز تجميع الألبان في النصف الثاني من العام الجاري حيث تقدّر كمية الألبان اليومية 12 ألف لتر من حليب الأبقار و٦ آلاف لتر من حليب الإبل كحد أدنى مشيرًا إلى أن هناك اتفاقا مسبقا مع شركة أعلاف ظفار لاستقبال الألبان المجمعة لتصنيع المنتج النهائي. وأوضح أن الشركة تسعى إلى تحقيق أهداف قصيرة وطويلة الأجل تتلخص مجملها في إحلال التكنولوجيا الحديثة لتربية الحيوانات عوضا عن التربية التقليدية وتحفيز المربين على زيادة نتاجهم اليومي من الحليب واستغلال الثروة الحيوانية بالطرق المثلى مشيرًا إلى أن مشروع تجميع وتبريد الحليب لقي استحسانًا وترحيبًا من المربين وهي الفئة المستهدفة للمشروع.
وأضاف المدير العام لشركة المروج للألبان: إن المشروع سيُسهم في توفير بعض فرص العمل لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مستقبلًا إضافة إلى أن من أهداف الشركة إيجاد فرص وظيفية للمواطنين وتقليل الحمولة الرعوية. جدير بالذكر أن شركة المروج للألبان تأسست لتكون شركة مساهمة مقفلة لتنفيذ وتشغيل المشروع وتساهم الشركتان العمانية للاستثمار الغذائي القابضة والوطنية العمانية لتنمية الثروة الحيوانية بإجمالي ٦٠% بنسبة ٣٠% لكل منهما وهما تابعتان لجهاز الاستثمار العماني كما يسهم القطاع الخاص ممثلًا في شركة أعلاف ظفار بنسبة 20% من رأس المال والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بنسبة 20%.