اتحاد الكرة يضع النقاط فوق الحروف .. أندية “عمانتل” مؤيدة ورفض الأولى للتأجيل حال دون البحث عن خيارات أخرى

احمد الفارسي : قرار الإلغاء لم يصدر فجأة وسبقته مشاورات ومساعٍ للاستثناء

الحاتمي يطالب بحل يلبي طموح التسعة .. والرعود يشيد بالتوافق الكبير
كتب- ياسر المنا

تباينت ردود الأفعال على قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة يإلغاء الموسم الكروي تجاوبا مع قرار اللجنة العليا المكلفة بالتعامل مع تداعيات انتشار فيروس كورونا في السلطنة بتعليق جميع الأنشطة الرياضية الرسمية والأهلية.
وجد قرار الإلغاء قبولا كبيرا من أندية دوري عمانتل مع تحفظ لأندية الدرجة الأولى التي أصدرت بيانا تطالب فيه مجلس الإدارة بالبحث عن بديل آخر غير الإلغاء.
الموقف في أندية دوري عمانتل يبدو متوافقا لحد كبير مع قرار إلغاء الموسم على عكس أندية دوري الدرجة الأولى التي ترى بأن ما تبقى في البرمجة ثلاثة جولات تستحق البحث عن إمكانية استكمالها في أي وقت قريب.
وتشعر الأندية التسعة في دوري الدرجة الأولى التي وصلت للمراحل الأخيرة في المنافسة وباتت على قاب قوسين أو أدني أنها بحاجة لمنحها فرصة تحقيق بعضها طموح الصعود للمرة الأولى في تاريخها لدوري الأضواء.
كثيرون يرون في القرار الذي أصدره مجلس إدارة اتحاد الكرة في اجتماعه أمس الأول برئاسة سالم بن سعيد الوهيبي ترجمة للأمر الواقع والظروف الراهنة وامتثالا مطلوبا لقرار اللجنة العليا باعتباره يحقق مصلحة وطنية عامة وفي حين يرى البعض أن بالإمكان الالتزام بقرار تعليق النشاط الرياضي والتفكير في البديل وان لا يكون “جراب” الاتحاد خال من الأفكار والحلول.
يؤكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الدكتور احمد بن حبوش الفارسي أنهم لم يجدوا أي حل متاح وممكن غير اللجوء إلى القرار الصعب والذي يؤثر سلبا على إعداد المنتخب الوطني الأول وكذلك ناديي السيب والنصر ممثلا الكرة العمانية في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وقال: إن قرار إلغاء دوري “عمانتل” كان أشبه بالأمر الواقع حتى في حال لم يصدر قرار اللجنة العليا بتعليق النشاط الرياضي لظروف فنية وإدارية ومالية كما هو معروف وتمت برمجة دوري الأولى وفق الصيغة التي أجازها اتحاد الكرة عبر نظام التجمع ولكن صدر قرار التعليق وبالتالي قرر اتحاد الكرة إلغاء جميع المسابقات.
وضع الفارسي النفاط فوق الحروف ورد على بعض دعوات الأندية التسعة في دوري (الأولى) التي لم ترضى عن القرار وطالبت بأهمية أن يعمل اتحاد الكرة على إيجاد حل مناسب يقدر جهودها وطموحاتها.
قال الدكتور احمد بن حبوش: قرار إلغاء الموسم لم يأتِ بين ليلة وضحاها أو فجأة بل سبقه اجتماع مشترك بين مجلس إدارة اتحاد الكرة والأندية تم خلاله بحث كافة التفاصيل بكامل الشفافية والوضوح والرغبة الواضحة من اتحاد الكرة للوصول لخيارات مناسبة ترضي الجميع وكما هو معلوم أن سبب الدعوة للاجتماع المشترك قرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا في السلطنة بالحظر الليلي والذي يحول دون استمرار النشاط في دوري عمانتل وتم تأجيل جولتين لانتظار ما يحدث في الأيام المقبلة وكان لابد من وضع الأندية أمام حسابات تأجيل الجولتين وتأثير ذلك على البرمجة واحتمال مد الموسم إلى منتصف يوليو المقبل نسبة لمشاركة المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية والسيب والنصر في كأس الاتحاد الآسيوي.

توافق كبير

وأشار إلى أن الاجتماع شهد توافقا كبيرا بين مجلس الإدارة ورؤساء أندية دوري عمانتل على الإلغاء لأن مد الموسم يكلف الأندية كثيرا بجانب أن الرؤية بشأن المستقبل غير واضحة ولم يكن هناك أي صوت رافض في دوري عمانتل للقرار.

برمجة مباريات الدرجة الأولى
وردا على سؤالنا حول عدم بحث مجلس الإدارة لخيارات أخرى بشأن المباريات المتبقية في دوري الأولى وإرجاء قرار الإلغاء لحين وضوح الرؤية في المستقبل القريب
رد قائلا: لم يكن صعبا على مجلس إدارة اتحاد الكرة أن يؤجل البت في موضوع دوري الدرجة الأولى وبرمجة مباريات الأندية التسعة في أي وقت لاحق ولكن المشكلة أن رؤساء الأندية وخلال الاجتماع المشترك رفضوا بصورة قاطعة أي تأجيل باعتبار انه يكلفهم أموالا إضافية وان كنا لمسنا أنهم يمكن أن يقلبوا بالتأجيل لما ترددنا في بحث الأمر معهم عبر التواصل أو عقد جلسة أخرى ولكن في ظل عدم رغبتهم في التأجيل والتعليق غير المحدد الوقت وفي ظل الظروف الحالية وضبابية الرؤية المستقبلية كان الخيار المتاح هو إلغاء جميع المسابقات.

استثناء مرفوض

أحمد حبوش الفارسي


كشف الدكتور احمد الفارسي بأن مجلس إدارة اتحاد الكرة سعى من اجل الحصول على استثناء لاستكمال مباريات دوري الدرجة الأولى على الأقل وفق نظام التجمع الذي أصدرته رابطة الدوري ولكن طلبه قوبل بالفرض نتيجة تقديرات صحية ولظروف انتشار الفيروس بصورة كبيرة.
وأضاف قائلا: لقد كانت المبررات قوية ومقنعة لأن التعليم تم تعليقه فما بالك بالنشاط الرياضي ومشيرا إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة لا يقبل التشكيك في قدرته على تنظيم مسابقاته فهو أكثر حرصا على استمرار برنامجه من اجل أن يستفيد المنتخب الوطني الأول الذي تنتظره تحديات مهمة في التصفيات الآسيوية.
ويقول: نقدر كل الأصوات التي نادت بالبحث عن بديل للإلغاء ولكن الواقع مختلف وليت كان الأمر يتحقق بالأمنيات وليس بالمنطق والحسابات.

صوت من الأولى

حاتم الحاتمي


رئيس نادي عبري المهندس حمد الحاتمي تحدث عن أنهم يشعرون بالحزن على قرار الإلغاء ويعبر عن موقف جميع الأندية التسعة في دوري الدرجة الأولى التي تملك حظوظ الصعود لدوري “عمانتل” وجاء قرار الإلغاء لينهي الحلم الكبير.
يقول رئيس نادي عبري: قمنا بجهد كبير وقدمنا حلول مقبولة من الجميع أثناء الاجتماع التشاوري وكان هناك اتفاق على مراجعتها فنيا والعودة للتشاور على نتائج المراجع الفنية للحلول والاتفاق على انسبها إلا أن اتحاد الكرة تجاهل نقاش تشاوري استمر لمدة ٣ ساعات هذا ما نرفضه ونحمل من اتخذ القرار كل التبعات والخسائر المعنوية والمادية التي لحقت بالأندية المتضررة.
وقال: حاليا أفكر في الاستقالة لكوني غير قادر على إيجاد مبررات أواجه بها جماهير النادي والرجال الذين تكاتفوا وعملوا بجد من اجل تطور ناديهم وتحقيق حلم الصعود إلى دوري الأضواء وبعد أن صرفنا حوالي 130 ألف ريال عماني لأجل هذا الحلم وبعد كل هذا يصدر الاتحاد قرارا بكل سهولة ويلغي الموسم دون مراعاة لأندية اجتهدت وتعبت وباتت على بعد خطوة من النجاح.
ويتحدث عن أن برمجة ثلاث جولات في دوري الأولى ليس بالأمر الصعب لعدم مشاركة لاعبين من الأولى في المنتخب ومثلما فعل الاتحاد في السابق وبرمج ثلاثة جولات كان يمكنه أن يفعل ذات الشي إلا إذا كانت بعض الأندية لها مكانة خاصة مع الاتحاد ويحسب لهم ألف حساب وغيرهم لا يعيرهم أحدا الاهتمام.
وكان بإمكان الاتحاد أن يعود ويشرح الموقف للأندية الرافضة لفكرة الإلغاء وإن كان الاتحاد متيقن من أن القرار صائب ١٠٠% ولا حل آخر غيره عليه العودة كما اتفقنا للاجتماع وعرض القرار بمسبباته فاعتقد إن كان صائبا فالجميع سيرضى به وان كان فيه شك سيناقش ويتفق على تفاصيله والحلول الأخرى وكسب رضى الجميع ومنع الشكوك وسيكون قرار متفق تشاوري تاريخي يحسب للاتحاد والأندية.

رأي محايد

علي الرعود


يعد الشيخ علي الرعود رئيس نادي صلالة من الشخصيات الرياضية التي تقوم بدور السلام والوئام بين الأندية واتحاد الكرة وكثيرا ما لعب دور الوسيط لحل بعض الخلافات ويعد ناديه اليوم خارج أندية الأولى التسعة ولذلك يمثل الصوت المحايد في التعليق على قرار إلغاء الموسم.
يقول الرعود: علينا أن نقول بكل صراحة بأن قرار مجلس الإدارة بإلغاء الموسم قوي وشجاع وواقعي لأن الجميع يدركون صعوبة الوضع الحالي فيما يتعلق بانتشار الوباء وليس ثمة خيارات أخرى متاحة لأن الظروف حتى في المستقبل القريب لا يمكن لأحد أن يتنبأ بما يحدث فيها في ظل استمرار هذه الجائحة.
وأشار رئيس نادي صلالة إلى أن الظاهرة الإيجابية التي تستحق الإشادة هي إجماع أندية دوري “عمانتل” للمرة الأولى بدعم قرار أصدره اتحاد الكرة وحسب علمي جميع رؤساء الأندية مع قرار إلغاء الموسم لأنهم يعرفون التكلفة الكبيرة التي سيترتب عليها ترحيل المباريات إلى وقت لاحق مع العلم أن المواجهات المتبقية في الدوري تحتاج على الأقل لشهرين لتكتمل وفق برمجة جديدة وهو أمر صعب مع مشاركات المنتخب الوطني الأول والسيب والنصر في التصفيات وكأس الاتحاد الآسيوي.
ووصف الرعود الحديث بأن رئيس الاتحاد أو مجلس الإدارة يجامل ناد على حساب آخر هو أمر غير سليم ولا يسنده منطق وليس دفاعا عن أحد ولكن علينا أن لا نتعامل مع مثل هذا القرار بمعايير مزدوجة وان نكون منصفين وننظر إلى الوقائع والأسباب بعين مجردة من أي مصلحة خاصة.
واكد بأن أندية الدرجة الأولى التسعة تبدو هي الأكثر ضررا وتمت برمجة المباريات وفق آلية جديدة لكن جاء قرار اللجنة العليا وأوقف البرمجة فما ذنب الاتحاد هنا وان كانت هناك حلول لا اعتقد أن مجلس الإدارة سيرفض مناقشتها ولكن لا أحد يستطيع التعامل مع مستقبل غامض مع استمرار انتشار الوباء.

دعم

أصدرت بعض الأندية منها صحار وصحم والاتحاد ونزوي بيانات على موقعها الرسمي أيدت من خلاله قرار مجلس إدارة الكرة بإلغاء الموسم معتبرة بأن لا خيار آخر متاح وممكن في ظل الظروف الراهنة وأنها تدعم مجلس الإدارة فيما ذهب إليه.