إبراهيم الجرداني: أغلب المشترين يبحثون عن السلالة الجيدة والتنوع في كمية ونوع الطيور

البيئة العمانية تزخر بالعديد من أنواع الطيور –

يعشق الكثير من الأشخاص اقتناء الطيور ويعمل لها جناحا خاصا من مساحة المنزل ويتفنن في بناء الأقفاص وتهيئة مكان مناسب لكي تعيش فيه بحركة وحرية تامة كأنها في بيئتها بحيث يتمكن الطائر من التحليق لمسافات داخل القفص.
وارتبط الشاب إبراهيم منذ طفولته بالطيور وعلى مدى فترات حياته واكتفى في بداية مشواره بشراء الكتاكيت إلا أنها لا تصمد وتموت واستمر عشقه للطيور لينطلق لشراء الكثير من الطيور متنقلا باحثا عن الطيور ذات السلالات الجيدة في محافظات وولايات السلطنة كما أنه يقوم بصناعة الأقفاص بنفسه ويمتلك عدة كامله في صناعة الأقفاص ويمتلك سلالات متعددة من الطيور وغيرها من الأنواع والأشكال ذات الألوان الجذابة حيث يقول إبراهيم الجرداني: منذ الطفولة وجدت نفسي محبا للطيور وقد كنت أشتري كتاكيت صغيرة ولكن كانت تموت لعدم معرفتي آنذاك بكيفية تربيتها والعناية بها ولكن بعد ذلك بدأت أمارس الهواية حتى أني أقمت مساحة كبيرة في “حوش” البيت لتكون للطيور وكذلك قمت بصناعة الأقفاص بنفسي دون أن احضر أي عمال فمن لديه الرغبة في تحقيق ما يحب لا تقف أمامه عقبات وأنا لدي عدة كاملة لصنع الأقفاص.
موضحا أن البيئة العمانية تزخر بالعديد من أنواع الطيور حيث إن البيئة العمانية تمتلك طبيعة غنية وثرية من روابي، وسهول وصحاري، وعيون ومياه وأفلاج وبساتين، وواحات نضرة وسلاسل جبلية متنوعة، وكل تلك العوامل جعلتها موطنا للطيور والتي تتنوع بأشكالها المتعددة والمتنوعة.
وعن الأشياء التي تُعجبه في الطيور يبين أن السلالة قبل كل شيء، حيث أهتم بمعرفة أي نوع من السلالة وكذلك يعجبني التنوع في عملية وجود أكثر من نوع من الطيور وأشكالها الجميلة وكذلك تعجبني الطيور خاصة ذات الأصوات العذبة، مضيفا أمتلك العديد من الطيور منها (الحجل والحمام الصيني والحمام التايلندني والحمام الأثيوبي والدوف المكسيكي وحمام الفاكه وكذلك لدي السمان وأنواع من الببغاءات مثل الهندية والفيشر والكناري والبادجي والزيبر الهولندي).
ويشير الجرداني إلى أن العناية بالطيور تتطلب أولا توفير مسكن جيد وذلك من الأمور المهمة المطلوبة لرعاية الطيور وتربيتها، وفيما يأتي بعض الأمور التي لابد من أخذها بعين الاعتبار عند الرغبة بإنشاء مسكن مناسب للطيور في المنزل: وهو الحرص على أن تكون حجم الأقفاص كبيرة ذات مساحة كافية وكذلك توفير مياه الشرب النظيفة بشكل مُستمر وتقديم كميات كافية من الطعام.
وعن العناية بصحة الطيور يقول: أنا بنفسي أعالج بعض الطيور وحينًا أذهب للطبيب البيطري المختص في العناية بصحة الطيور، وأستشيره للمساعدة في العناية الكاملة بالطيور، وأحرص على زيارته والتواصل معه في الأوقات التي أحتاج فيها للمساعدة.
مؤكدا أهمية أن تكون كل الطيور التي يمتلكها المربي ذات جودة وصحة عالية وفي بيئة جيدة تجعل المشتري يطمئن لشراء الطيور لأن أغلب المشترين يبحثون عن السلالة الجيدة والتنوع، وبهذا يمكن لمربي الطيور عرض ما يملك للبيع.