السلطنة تؤكد على تعزيز العلاقات بين البلدان العربية واليابان

في الدورة الثانية للاجتماع الوزاري للحوار السياسي بين الجانبين –

القاهرة – العمانية: شاركت السلطنة اليوم في اجتماع الدورة الثانية للاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي- الياباني، الذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي برئاسة مشتركة لكل من معالي محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لدولة قطر، وتوشيميتسو موتيجي وزير خارجية اليابان، وبمشاركة وزراء خارجية الدول العربية.
وقد ترأس وفد السلطنة في الاجتماع سعادة السفير عبدالله بن ناصر الرحبي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، الذي أكد أن الاجتماع تناول بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك الأزمات والقضايا في المنطقة العربية، وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين العربي والياباني في المجالات العلمية والثقافية وتنمية الموارد البشرية.
وأكد سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية على أهمية تعزيز التعاون بين الجانبين العربي والياباني في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية، وبما يُتيح الاستفادة من الخبرات اليابانية المتقدمة في تلك المجالات المختلفة .
من جانبه قال أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية في كلمة ألقاها في أعمال الجلسة الافتتاحية للاجتماع إن هذا المحفل ينعقد في ظل تحدٍ عالمي خطير بسبب تفشي وباء كورونا المستجد وأن المجتمع الدولي لم يشهد لحظة كان فيها أحوج إلى التعاون والتعاضد بين دوله ومؤسساته من هذه اللحظة.