الفريق الأولمبي للإبحار جاهز للتصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو

العمانية – يواصل الفريق الأولمبي للإبحار الشراعي استعداده للتصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو التي تستضيفها عُمان للإبحار بمُسمّى ” بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي” في الفترة من 1 إلى 8 أبريل الجاري من خلال التدريبات المتواصلة. وحول جاهزية المنتخب الأولمبي للإبحار الشراعي قال مدرب الفريق هاشم بن حمد الراشدي: ” نتطلع إلى الفوز بالبطاقة المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021م، وفيما يخص الاستعداد لهذه البطولة فقد كان مبكرًا منذ قرابة 3 أعوام، وخضنا خلال فترة الإعداد العديد من البطولات العالمية، وتواجدنا في أغلب البطولات الأوروبية، والتركيز على الإعداد الداخلي بالإضافة إلى استضافة فريق فرنسي لإقامة تدريبات مشتركة، والمعسكر الخارجي الذي أقيم في دبي”.
وأضاف الراشدي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: “الفريق على أتم الاستعداد خاصة أن البطولة تقام على أرض السلطنة وهو ما يعطي أفضلية نسبية، والمعنويات عالية بحكم أن الفريق بطل النسخة الآسيوية الأخيرة، وبكامل جاهزيته لخوض غمار البطولة، فالجانب النفسي يعد إحدى المحطات المهمة، حيث تلقى الفريق تدريبات ومعسكرات خاصة بهذا الجانب”، معربًا عن تطلعه للتأهل لأولمبياد طوكيو. وتفصل الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليا. ويتكون الفريق من البحّارين مصعب الهادي ووليد الكندي، فيما يضم القارب الثاني عبد الرحمن المعشري وأحمد الحسني ويشرف على تدريبه هاشل الراشدي، بالإضافة إلى مشاركة فريق التزلج بالألواح الشراعية المكون من البحّار عبد المجيد الحضرمي وفيصل القطيطي والمختار المجيني بإشراف المدرب سلطان البلوشي الذي يشارك في بطولة المصنعة المفتوحة في فئة التزلج بالألواح الشراعية. وجاء اختيار بحّارة المنتخب الوطني للإبحار الشراعي للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد باستخدام نظام التصنيف والقياس الذي يعتمد على نتائج منافسات الإبحار التي تقام عادة خلال العام، حيث تلقى البحّارة تدريباتهم بإشراف مجموعة من المدربين المحترفين وأصحاب الخبرات. وخلال الفترة الماضية شارك بحّارتنا الأولمبيون في عدة بطولات ومعسكرات خارجية قبل قرار توقف التصفيات، حيث كانت آخر مشاركة لهم في بطولة العالم لقوارب 49 الشراعية والتي أقيمت بنادي اليخوت الملكية بمدينة جيلونغ الأسترالية بمشاركة 78 فريقا تمثل 27 دولة من مختلف دول العام، حيث خلُصت مشاركة الثنائي مصعب الهادي ووليد الكندي للتأهل بنجاح للتصفيات النهائية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو باليابان، جاء هذا التأهل في أستراليا بحصول الثنائي السّاعي للأولمبياد على مراكز متقدمة ضمن المقاعد الآسيوية في البطولة وسط منافسة شديدة احتدمت بين بقية الدول الآسيوية على رأسها هونج كونج وتايلند. وكانت مؤسسة عُمان للإبحار قد وضعت هدفها من أجل الوصول لأولمبياد طوكيو 2021 بتأهيل البحّارة الأربعة مصعب الهادي ووليد الكندي وعبد الرحمن المعشري وأحمد الحسني عبر المشاركة بقوارب 49 الشراعية. وبعد دورة الألعاب الأولمبية في اليابان سيعود الفريق بآمال وطموحات عالية من أجل خوض منافسات بطولة العالم الأولمبية لفئة قوارب 49 وفئة 49 اف أكس وفئة ناكرا 2021 بالمدينة الرياضية بالمصنعة، والتي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 400 من البحّارة المحترفين من مختلف أنحاء العالم، وذلك في الفترة من 16 – 21 نوفمبر من عام 2021. حيث تُعد البطولة بمثابة المحطة الأولى في الرحلة نحو دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024.
ويشارك في التصفيات التي تقام لأول مرة في السلطنة على مستوى قارتي آسيا وأفريقيا أكثر من 100 بحّار، من 16 دولة ومنتخبًا وطنيًّا يتنافسون جميعًا في خمس فئات من القوارب هي الليزر، الليزر راديال، 49، 49 أف إكس، آر أس إكس سعيًا لتحقيق حلم التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المقررة منتصف العام الجاري التي تستضيفها اليابان.