الصحة تدشن الخطة الخمسية العاشرة وفق عدة مرتكزات أساسية

تتصل بحوكمة وإعادة هيكلة قطاع الصحة ومنظومة التخطيط والتمويل –
تشتمل الخطة على خمسة أهداف استراتيجية ومبادرات ذات أولوية و 43 نتيجة متوقعة –

العمانية : دشّنت وزارة الصحة أمس الخطة الخمسية العاشرة للتنمية الصحية ٢٠٢١-٢٠٢٥ التي تهدف إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لأولوية الصحة في رؤية عُمان٢٠٤٠.
وترتكز الخطة على عدد من المرتكزات أهمها رؤية عُمان 2040 والنظرة المستقبلية للصحة 2050، وأهداف التنمية المستدامة وبرنامج عمل منظمة الصحة العالمية والإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها وإعلان صلالة حول التغطية الصحية الشاملة 2030 والاتفاق العالمي الرامي إلى المضي قُدمًا نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة.
وتشتمل الخطة على خمسة أهداف استراتيجية ومبادرات أساسية ذات أولوية، و/43/ نتيجة متوقعة تشترك فيها الوزارة بما فيها المديريات المركزية والمديريات العامة للخدمات الصحية بالمحافظات حسب مستويات التنفيذ.
وأعرب معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في كلمة له عقب التدشين عن شكره وتقديره لكل من ساهم في خروج الخطة الاستراتيجية بصورة متميزة.. مُثمنًا جهود كافة العاملين في القطاع الصحي على ما قاموا وما زالوا يقومون به من أعمال قيمة وجليلة للحد من آثار الجائحة والتي مع الأسف طال أمدها على المجتمع سواء من الناحية الصحية والاجتماعية والاقتصادية.
ويُمثل إطلاق الخطة الخمسية العاشرة للتنمية الصحية 2021- 2025 لوزارة الصحة والبرامج الاستراتيجية لقطاع الصحة نقلة نوعية في رحلة تطوير النظام الصحي والتخطيط الصحي في سلطنة عمان، مع التركيز على أن الصحة أولوية وطنية في رؤية عُمان 2040 لتقديم خدمات أكثر شمولية تتجسّد في تحقيق الصحة للجميع، ورعاية وجودة أفضل مع التركيز على مبدأ المشاركة في عملية التنفيذ مع القطاعات الصحية الأخرى والجهات ذات العلاقة.
وتستند الخطة العاشرة للتنمية الصحية 2021-2025 إلى مجموعة من المُمكنات التي تدعم عملية التنفيذ، من أهمها الهيكل التنظيمي للوزارة والتزام المديريات العامة بعملية التنفيذ للحصول على أفضل المؤشرات محليًا وعالميًا للإسهام في ارتقاء الخدمات الصحية في السلطنة، ووجود قدرات وكفاءات وطنية مؤهلة لتقديم خدمات صحية بجودة عالية، ووجود نظام معلوماتي متقدم، وأنظمة وأجهزة متطوّرة، وتوفر موازنة تشغيلية، مع طرق استخدام الموارد بطريقة مُمنهجة.
كما تستند الخطة إلى استحداث طرق تُسهل تمويل الابتكارات والبحوث في المجال الصحي، ووجود شركاء في كافة القطاعات وغيرها الكثير من المُمكنات للإسهام في نجاح هذه الخطة.
وقد وُضِعت الخطة الخمسية العاشرة للتنمية الصحية لوزارة الصحة لتتواءم مع الخطة الوطنية للصحة التي تشترك فيها الجهات الحكومية والخاصة المقدمة للخدمات الصحية في السلطنة بهدف ترسيخ ثقافة التخطيط والتنفيذ المشترك وأن الصحة مسؤولية الجميع.
وتشتمل الخطة الاستراتيجية على ستة برامج استراتيجية تُنفذ من خلال مبادرات ومشاريع لتحقيق التغطية الصحية الشاملة تتصل بحوكمة وإعادة هيكلة قطاع الصحة، ومنظومة تخطيط وتمويل لقطاع الصحة أكثر كفاءة تتصف بالاستدامة، وتنمية الموارد البشرية من أجل الصحة، إضافة إلى استدامة توافر المنتجات والمعدات الطبية والصيدلانية، والتحول الرقمي في القطاع الصحي.
وأكدت سعادة الدكتورة فاطمة بنت محمد العجمية وكيلة وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية والتخطيط في كلمة لها أن إطلاق الخطة الخمسية العاشرة للتنمية الصحية 2021- 2025 لوزارة الصحة والبرامج الاستراتيجية لقطاع الصحة يُمثل نقلة جديدة أخرى في رحلة تطوير النظام الصحي والتخطيط الصحي في السلطنة مع التركيز على أن الصحة أولوية وطنية في رؤية عُمان 2040 لتقديم خدمات أكثر شمولية تتجسّد في تحقيق الصحة للجميع ورعاية أفضل، وجودة أعلى مع التركيز على التشارك في عملية التنفيذ ومشاركة القطاعات الصحية الأخرى والجهات ذات العلاقة.
وأكدت أن من أهم الأولويات في المرحلة القادمة تسخير الجهود من أجل مجتمع يتمتع بصحة مستدامة تترسخ فيه ثقافة «الصحة مسؤولية الجميع»
وأشادت سعادة الدكتورة فاطمة بنت محمد العجمية وكيلة وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية والتخطيط بما تحقق من إنجازات في الخطة الخمسية التاسعة للتنمية الصحية 2016-2020، مشيرة إلى أنه ما كان لها أن تتحقق لولا جهود العاملين في القطاع الصحي، وجهود العاملين في المديريات المركزية والمديريات الصحية بالمحافظات والمستشفيات، والشركاء في كافة القطاعات الحكومية والأهلية والمنظمات الإقليمية والدولية العاملة في السلطنة، والمجتمع المدني.
وقدمت الدكتورة حليمة بنت قلم الهنائية القائمة بأعمال المديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة الصحة عرضًا مرئيًا بعنوان
« مواءمة الخطة الخمسية للتنمية الصحية 2021 – 2025 مع البرامج الاستراتيجية لقطاع الصحة» ، أشارت خلاله إلى أن قطاع الصحة منذ عام 1976م عمل على وضع خطط خمسية للتنمية الصحية، والتي كان لها آثارها الملموسة في التطور المطرد للخدمات الصحية والتحسن الواضح في الوضع الصحي للسكان، مشيرة إلى أن هذا التطور عكس التزام الحكومة منذ فجر النهضة المباركة بنشر الخدمات الصحية وتوفير مستوى مقبول من الرعاية الصحية لكافة المواطنين.
وقالت إن الخطة الخمسية العاشرة للتنمية الصحية 2021 – 2025 تُعد أولى الخطط لرؤية عُمان 2040؛ كونها تتحدد مع التوجه الاستراتيجي للدولة لتحقيق الأهداف الصحية الخمسة لأولوية الصحة ضمن رؤية عُمان 2040، مستعرضة النظرة المستقبلية للنظام الصحي «الصحة 2050»، بالإضافة إلى الالتزام بتحقيق الأهداف المتعلقة بالصحة المدرجة ضمن الأجندة العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، مع التركيز على استمرارية تقديم رعاية وخدمات أكثر شمولية وتكاملية لاستدامة التنمية الصحية الشاملة بما يُحقق تطلعات واحتياجات المواطن والمجتمع.