السلطنة تقدم رسميا ملف استضافة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023

21 مايو المقبل .. إعلان الدولة الفائزة بالاستضافة –

تصوير – فيصل البلوشي –

قدمت السلطنة ممثلة في الاتحاد العماني للهوكي رسميا اليوم ملف طلب استضافة بطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 المزمع إقامتها في أكتوبر من العام نفسه بمشاركة 32 منتخبًا للرجال وللنساء. حيث أكد طالب بن خميس الوهيبي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي أن الاتحاد أنهى تجهيز الملف الخاص بطلب الاستضافة بالتعاون مع الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) ومؤسسة عمان للإبحار وقد تم تسليمه للاتحاد الدولي للهوكي. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقامه الاتحاد العماني للهوكي ظهر أمس الثلاثاء للكشف حول تقديم ملف استضافة السلطنة لبطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 وذلك بقاعة الاجتماعات بمقر الأكاديمية الأولمبية العمانية، بحضور وسائل الإعلام المختلفة. ويرأس ملف ترشح السلطنة سعادة الشيخ رشاد بن احمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب، وطالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي نائبا الرئيس وعضوية كلا من داوود بن احمد الرئيسي وعبدالحسين بن علي اللواتي وطرماح عبدالحسين العجمي.
وأضاف طالب الوهيبي: بعد نهاية مباريات كأس النخبة للهوكي بالسلطنة عام 2018 راودتني فكرة استضافة حدث عالمي على أرض السلطنة وبعد الحديث مع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الذين أيدوا هذه الفكرة والمقترح، والسؤال الذي تبادر إلى أذهاننا هل نحن فعلا قادرين على استضافة مثل هذا الحدث العالمي، وكانت الإجابات جميعها بكلمة نعم، ثم قمنا بدراسة الوضع العالمي فيما يخص رياضة الهوكي عام 2019 ولاحظنا أن الهند هي من تحتكر البطولات العالمية من الاستضافات وأيضا الفوز بالألقاب، وخلال بطولة كاس العالم الماضية والتي أقيمت بالهند حضرت لمتابعة البطولة وقمت بعمل دراسة لهذه البطولة من جميع النواحي، وأيضا خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للهوكي والذي عقد في شهر ديسمبر عبر تقنية الاتصال المريء تم طرح فكرة إقامة كاس العالم للخماسيات، ويومها قلت لهم أننا في السلطنة لدينا النية لاستضافة مثل هذه البطولة العالمية.
وتابع رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي: بعد نهاية الاجتماع الدولي قمنا بعمل دراسة على مدى 6 أشهر وبعد حصولنا على الضوء الأخضر من وزارة الثقافة والرياضة والشباب على إعداد ملف متكامل لطلب الاستضافة وقمنا بإعداد الملف عن السلطنة كاملا من مختلف الجوانب وليس عن رياضة الهوكي، وقبلنا التحدي وعملنا ليل نهار وسباق مع الوقت من أجل الانتهاء لإعداد الملف بالتعاون مع الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) ومؤسسة عمان للإبحار والحمد لله انتهينا من إعداده وتم تسليمه رسميا للاتحاد الدولي للهوكي.

شريك في النجاح

وأثنى طالب بن خميس الوهيبي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي على “عمان الرياضي” على المساهمة في العمل باحترافية في نشر أخبار المسابقات المحلية والمنتخبات الوطنية، كما أكد الوهيبي على الخبر الذي انفرد به “عمان الرياضي” يوم أمس الثلاثاء بذكر الدول الذي تقدمت بطلب الترشح لاستضافة بطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 وهي غلى جانب السلطنة كلا من الهند وهولندا وجنوب أفريقيا وماليزيا، كما اثنى الوهيبي على وسائل الإعلام المختلفة المقرؤة والمسموعة والمرئية وأكد أنها شريك أساسي في نجاح أي استضافة دولية.
وكان “عمان الرياضي” قد نشر يوم أمس حدثيا لـ طالب بن خميس الوهيبي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي قال فيه أن الاتحاد أكمل سيقدم ملف السلطنة خلال الأسبوع الجاري إلى الاتحاد الدولي للهوكي لطلب استضافة بطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 المزمع إقامتها في أكتوبر من العام نفسه بمشاركة 32 منتخبًا للرجال وللنساء، معربًا عن أمله في الفوز بتنظيم هذه المسابقة العالمية مما سيفتح آفاقا ومنافذ كبيرة للسلطنة حول العالم في مجال الرياضة. وتابع الوهيبي حديثه: بلا شك أن استضافة مثل هذه الأحداث العالمية يُعد مكسبًا وإنجازًا للعبة الهوكي بالسلطنة التي تستحق أن تستضيف إحدى البطولات الكبرى نظرًا لما وصلت إليه رياضة الهوكي من تصور ملحوظ، والسلطنة لديها مشاركات في لعبة الهوكي لأكثر من قرن من الزمان وقد حان الأوان لأحداث نقلة نوعية في الاستضافات في أي رياضة.

أرضية صلبة

وقال الوهيبي: استضافة أي دولة لمثل هذه البطولات العالمية سيكون له الأثر الكبير من كافة النواحي والسلطنة تمتلك جميع الوسائل التي تؤهلها للفوز باستضافة هذا الحدث العالمي، ولدينا أرضية صلبة في رياضة الهوكي، حيث إن لدينا 8 ملاعب في السلطنة مؤهلة لهذه اللعبة وأيضا الملعب التاسع تحت الإنشاء حاليا، وسنقوم بإنشاء ملعبين جديدين لاستضافة بطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 وسيكون الملعب الحالي والرئيسي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر كملعب لتدريبات المنتخبات المشاركة في البطولة العالمية وسيتم تقسيمه لأربعة ملاعب، بينما سنقوم بإنشاء ملعبين اثنين وفق مواصفات عالمية بجانب الملعب الحالي مباشرة وسيكونا ملعبي البطولة، ولا يخفى على الجميع أن لدينا ملاعب متكاملة أيضا في نادي السيب وفي نادي أهلي سداب وفي المجمع الرياضي بصحار وأيضا في المجمع الرياضي بالرستاق وفي المجمع الرياضي بالبريمي وأيضا لدينا ملعبان اثنان في محافظة ظفار وأيضا هناك ملعب جديد يتم إنشاؤه في نادي النصر بمحافظة ظفار، والحمد لله السلطنة مهيأة من مختلف الجوانب لإقامة أي حدث دولي في رياضة الهوكي، ولا ينقصنا إلى تقديم ملف الاستضافة فقط.

اختيار منتخب للبطولة

وأضاف: كما أن السلطنة تحظى بالعديد من الجوانب لتدعيم ملف الاستضافة مثل توفر الكوادر البشرية وبشكل كبير كما أن توفر المواصلات والسياحة والفنادق تساهم في فوزنا بإذن الله بلقب الاستضافة، كما أننا وقعنا شراكة مع الشركة العمانية للتنمية السياحية “عمران” وأيضا مع مؤسسة عمان للإبحار كشركاء مساندين في الاستضافة العالمية. وقال رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي: سيتم اختيار عدد من لاعبي منتخب الشباب الحالي للمشاركة في بطولة كأس العالم لخماسيات الهوكي 2023 وسيتم إعدادهم بالشكل الصحيح وسط معسكرات محلية وخارجية من أجل الوصول للجاهزية الكاملة لمثل هذا الحدث العالمي، والحمد لله لدينا لاعبون مجيدون وقادرون على تقديم المستويات الفنية خلال الفترة المقبل، وتتبوأ السلطنة حاليا المركز 27 في الترتيب العالمي من بين 137 دولة عضوة في الاتحاد الدولي للهوكي، كما أن السلطنة في المركز الثامن في الترتيب الآسيوي للعبة من أصل 37 دولة منتسبة إلى هذه الرياضة.

جاهزية المرافق والمرافق

بينما قال عاصم الصقري ممثل مؤسسة عمان للإبحار: نشكر الاتحاد العماني للهوكي على ثقتهم في الشركة العُمانية للتنمية السياحية (عُمران) ومؤسسة عُمان للإبحار للمساهمة في تقديم ملف استضافة الحدث والذي استعرض مختلف إمكانات السلطنة من ناحية الموقع الجغرافي وجاهزية البنى الأساسية والمرافق والمقومات السياحية والخدمات المحلية وتوفر الكادر البشري للتنظيم وفقا للتدابير الصحية، وبلا شك أن استضافة مثل هذه الأحداث والبطولات العالمية يساهم بشكل كبير في الترويج بالشكل الصحيح للأماكن السياحية والثقافية الموجودة بالسلطنة للزوار والمشاركين في البطولة، مع اهتمام وسائل الإعلامية المحلية والدولية بنشر الأخبار المتعلقة بالبطولة وعن السلطنة أيضا وسيكون له أبلغ الأثر في نجاح أي بطولة دولية ومنحها زخما إعلاميا كبيرا يتناسب مع أهميتها، حيث إن الاهتمام بمختلف البطولات التي تقام على أرض السلطنة ليس بغريب على وسائل الإعلام المحلية التي دأبت على الدوام أن تكون شريكاً فاعلا في إنجاح مختلف الفعاليات الرياضية والشبابية.