اجتماع مهم بين اتحاد الكرة ورؤساء الأندية .. ومناقشة قضية البرمجة

سيناريوهات معقدة.. وترحيل الجولات الأخيرة في عمانتل لبداية الموسم الجديد وارد!
مشاركة المنتخب الوطني والسيب والنصر الآسيوية تهدد اكتمال الدوري في مايو بعد تأجيل الجولات القادمة

كتب – ياسر المنا –

يشهد مقر الاتحاد العماني لكرة القدم ظهر اليوم اجتماعا مهما يجمع مجلس إدارة الاتحاد ورؤساء أندية دوري عمانتل وذلك وفقًا للدعوة التي قدمها رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة سالم بن سعيد الوهيبي لرؤساء الأندية في أعقاب التطورات الأخيرة وذلك بعد قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا والصادر بالإغلاق الليلي ومنع الحركة للأفراد والمركبات من الساعة 8 مساء حتى الخامسة فجرًا وذلك اعتبارا من يوم الأحد 28 مارس حتى تاريخ 8 أبريل المقبل بسبب تفشي جائحة كورونا وهو ما فرض على اتحاد الكرة تأجيل الجولات التي كانت مقررة أن تقام في هذا الوقت.
تشير المعلومات إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة سيطرح خلال الاجتماع خيارات وتصور لجنة المسابقات ورابطة الدوري لما هو متاح وممكن لاستكمال الموسم الحالي في ظل وجود تعقيدات كبيرة تتمثل في ضيق الوقت وتداخل مشاركات المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في التصفيات الآسيوية وكذلك مشاركة السيب والنصر في كأس الاتحاد الآسيوي.

وكانت الأيام الماضية شهدت جدلًا وحديثًا عن الأمور التنظيمية لمباريات دوري عمانتل في برمجته للمباريات المقبلة في الجولات الأخيرة للدور الأول وبعد فترة التوقف التي استمرت لقرابة الشهر التي خاض فيها المنتخب الوطني الأول لكرة القدم والأولمبي تحضيرات فنية خارجية وداخلية استعدادًا للاستحقاقات المقبلة.
رفض برمجة الدوري
ظهرت بعض الأصوات التي تحمل رفضًا واضحًا على برمجة الجولات المقبلة من دوري عمانتل والتي ستقام في الرابع من أبريل في ظل وجود لاعبي الأندية وخاصة ظفار والسيب مع المنتخب الوطني في فترة الحظر الصحي في أعقاب عودته من معسكره الخارجي الذي أقيم لمدة أسبوعين بدبي.
وتقول وجهة نظر المعترضين على البرمجة: إنه ليس من الصواب أن تتم برمجة المباريات قبل يومين من نهاية الحجر الصحي وبالتالي ستكون فرصة مشاركة لاعبي الأندية في تدريبات الاستعداد لمباريات العودة للدوري صعبة فيما يتعلق بقياس وضعية الجاهزية الفنية والبدنية وإمكانية المشاركة بالفاعلية المطلوبة.
تلك الأصوات كان موقفها واضحا من برمجة المباريات المقبلة في دوري عمانتل مما يدل على أنها ترغب في أن يتم تمديد العودة للمنافسة بضعة أيام تتيح للاعبي المنتخب الوطني الانضمام لأنديتهم والمشاركة في التدريبات بصورة كافية قبل خوض أي مباراة في البطولة.
التأجيل صعب ومكلف
وكان رد لجنة المسابقات ورابطة الدوري واضحًا بأن التأجيل سيكون صعبًا ومكلفًا وستحدث صعوبات كبيرة في الأيام المقبلة حتى في حال تمت برمجة الأسبوع الحادي عشر المقبل في مسابقة الدوري يوم 7 أبريل بدلا عن 4 أبريل فهذا يعني أن ترحيلًا إجباريًا سيتم للجولات المقبلة وكذلك للجولات في المرحلة الثانية والتي تبدأ يوم 16 أبريل أي بعد 4 أيام من نهاية الدور الأول يوم 12 أبريل القادم وحسب البرنامج ستكون آخر جولة في دوري عمانتل يوم 12 مايو المقبل وفي حال تمت إضافة أي أيام للبرنامج هذا يعني أن الأسبوع الأخير مثلًا يمكن أن يقام بعد إجازة العيد أو في منتصف مايو.
وذكرت لجنة المسابقات أن هناك مشاركة للسيب والنصر في دوري المجموعات ببطولة كأس الاتحاد وكذلك هناك برنامج للمنتخب الوطني للمشاركة في التصفيات الآسيوية وهو ما يعني أن أي تمديد سيدخل المسابقة في حسبة صعبة وخيارات ستفرض على الأندية الاستمرار في العمل ودفع تكلفة التدريبات ومرتبات اللاعبين لفترة شهر على الأقل بسبب مد البرنامج لمدة ثلاثة أو أربعة أيام.
المشاركة الآسيوية
وكما هو معروف أن السيب والنصر يشاركان في دوري مجموعات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في يوم 15 مايو المقبل ويحتاجان للسفر قبل أسبوع على أقل تقدير لظروف الحجر الصحي المعمول به في جميع الدول وتأجيل أو تمديد برمجة المسابقة المحلية تعني لا بد من تأجيل مباريات الفريقين وبالتالي تأجيل الجولة كاملة ومن ثم سيأتي موعد فترة تحضير المنتخب الوطني وسفره إلى الدوحة للمشاركة في مباريات التصفيات الآسيوية ولن يكون بالإمكان برمجة المباريات المتبقية في الدوري في مايو المقبل في غياب نجوم المنتخب لأن هذا يحدث الضرر لبعض الأندية وفي كل هذه الحسبة يعني أن الدوري يجب أن يمد إلى فترة طويلة نتيجة تأجيل رابطة الدوري الجولات الثلاث المقبلة لظروف الإغلاق الليلي وصعوبة إقامة المباريات قبل الساعة الثامنة مساء.
برنامج مضغوط
كل ما ذكرناه في حسابات البرمجة والتعقيدات الكبيرة التي تنتج من أثر تأجيل الجولات المقبلة لتقام لاحقًا وهو ما يقود لتعديل كامل في برمجة الجولات الأخيرة في المرحلة الأولى وكذلك الأخيرة في الدوري وتبدو كل خيارات البرمجة صعبة وقاسية لذلك لم يشأ مجلس إدارة اتحاد الكرة أن يتخذ أي قرار بمعزل عن شركائه في الأندية لأن سيناريوهات عديدة ممكن مناقشتها وليس من المستبعد أن يكون بينها تقسيم الجولات المتبقية من المرحلتين الأولى والثانية لقسمين الأول ينفذ في أبريل المقبل ويؤجل الباقي لبداية الموسم المقبل كما حدث في الموسم الماضي.
وعلى نحو ما علم «عمان الرياضي» أن المباريات المتبقية في دوري عمانتل كانت تحتاج إلى أقل تقدير لمدة ٤٥ يومًا للانتهاء وفق برنامج مضغوط وهو ما يعني دخول البرمجة في أوقات مشاركة المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية ومشاركة السيب والنصر في كأس الاتحاد الآسيوي وبالتالي سيكون السؤال هل تبرمج المباريات في يونيو أو يوليو عقب عودة المنتخب من الدوحة أم تؤجل المباريات المتبقية إلى الموسم الجديد كما أشرنا أنه يمكن لاجتماع اليوم أن يأتي بحلول سحرية للتعقيدات الصعبة التي تواجه برمجة الموسم الحالي.