الشرطة تنوه بعدم استخدام رقم 1099 إلا للابلاغ عن المخالفين لقرارات اللجنة

العمانية – أشادت شرطة عُمان السلطانية بتعاون والتزام المواطنين والمقيمين بتطبيق قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، المتعلقة بالإغلاق الليلي للأنشطة التجارية ومنع الحركة للأفراد والمركبات من الساعة 8 مساءً وحتى الساعة 5 من صباح اليوم التالي.

المقدم عبدالله بن سعيد الجعفري

وأكد المقدم عبدالله بن سعيد الجعفري مدير التخطيط والعمليات الخاصة بالإدارة العامة للعمليات أن شرطة عُمان السلطانية تواصل أداء مهامها الوطنية في التصدي لجائحة كورونا، وقد شهد اليوم الأول من تطبيق قرار الإغلاق ومنع الحركة التزامًا من المواطنين والمقيمين في جميع محافظات السلطنة، وهذا يعكس وعي المجتمع بما يُحقق المصلحة العامة والحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد19).

ودعا المقدم عبدالله الجعفري إلى ضرورة عدم استخدام رقم مركز الحوادث (1099) المخصص لتلقي كافة البلاغات المتعلقة بمخالفة قرارات اللجنة العليا إلا في الحالات التي تستدعي الإبلاغ عن المخالفين لقرارات اللجنة، حيث بلغ عدد الاتصالات التي تلقاها المركز خلال اليوم الأول من فترة منع الحركة أكثر من 8 آلاف اتصال، والكثير منها استفسارات عامة حول الإغلاق ومنع الحركة، في الوقت الذي لا يُتيح الاتصال من قبل الأشخاص في تقديم البلاغات المعنية بجائحة كورونا التي تستوجب التعامل معها في الوقت المناسب، وفي الحالات الطارئة وغيرها من الاستفسارات على الشخص أن يبادر بالاتصال إلى أقرب مركز شرطة.

ونوّه المقدم مدير التخطيط والعمليات الخاصة بالإدارة العامة للعمليات إلى ضرورة الانتهاء من التسوق بوقت كاف قبل وقت منع الحركة لضمان الوصول إلى مقر السكن، وعلى المحلات التجارية والباعة الالتزام بمواعيد الغلق بفترة تتيح للمستهلكين إنهاء الشراء بوقت مناسب، إضافة إلى عدم الاكتظاظ في المجمعات التجارية والأسواق وأماكن الشراء من أجل توخي الحذر، مع ضرورة ارتداء الكمامة أثناء التسوق والالتزام بمسافات التباعد الجسدي بين الأشخاص. وتؤكد شرطة عُمان السلطانية على دورها المنوط بها وواجبها الوطني من خلال الحضور الشرطي في جميع محافظات السلطنة، وتسعى وفقًا للإجراءات التي تقوم بها إلى مراقبة الأماكن العامة ومخاطبة الجمهور وتوجيه الأشخاص سواء من المواطنين أو المقيمين بالابتعاد وفضّ التجمعات وتوعيتهم بمخاطرها للحد من انتشار الفيروس.