حمد الحاتمي رئيس نادي عبري لـ “عمان الرياضي”: وضعنا استراتيجية ورؤية واضحة للتطور .. وطموحنا الصعود لدوري عمانتل

  • دوري الدرجة الأولى صعب وأغلب الفرق تسعى للمنافسة على المراكز الأولى
  • نسعى لاستقرار الفريق والاستفادة من الخبرات الفنية والإدارية المتراكمة
  • نسعى لتعزيز الإمكانيات الإدارية والمادية وبناء القدرات لمختلف الألعاب الأخرى
  • على الأندية تفعيل الأنشطة الثقافية والرياضية والشبابية ووضع الخطط والبرامج لها
  • قلة الموارد المالية وضعف دعم المجتمع يجعل إدارة النادي تعاني بشكل مستمر !
  • عملنا على رفع إمكانيات النادي المادية من خلال استقطاب الدعم وكسب الجوائز
  • العمل على تطوير الإيرادات من الاستثمارات من خلال ضم أصول وعقارات جديدة
  • مبنى النادي الاستثماري بمحافظة مسقط ما زال المستثمر متعثرا في استكمال المشروع !
  • مرافق النادي تعاني من بعض العيوب في ملعب القدم والمدرجات والصالة الرياضية
عبري – سعد الشندودي

حمد الحاتمي

أكد المهندس حمد بن خميس الحاتمي رئيس مجلس إدارة نادي عبري أن هدف إدارة النادي خلال المرحلة المقبلة هو المنافسة في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم والصعود إلى دوري عمانتل خلال الموسم الرياضي القادم، حيث تم التعاقد مع لاعبين بمستوى جيد جدا حسب إمكانيات النادي المالية المتوفرة، كما تم تجديد الثقة في الجهازين الفني والإداري للفريق الأول وتم إجراء بعض التعديل في الجهاز المعاون، كما تم التعاقد مع دكتور مصري متخصص في الطب الرياضي ومدرب سوري للحراس من أجل رفع كفاءة الفريق وتبذل إدارة النادي كل ما بوسعها لتوفير كافة الاحتياجات والمستلزمات وتعزيز الجانب المعنوي بالتحفيز المادي والمعنوي والتشجيع المستمر للفريق الأول من أجل تهيئته للمنافسة.
وأضاف الحاتمي في حديثه لـ “عمان الرياضي” إدارة نادي عبري تسعى لاستقرار الفريق الأول لكرة القدم بقدر المستطاع والاستفادة من الخبرات الفنية والإدارية المتراكمة والتي اكتسبناها خلال المواسم الماضية مع إجراء بعض التعديلات بشكل مستمر لاستثمار الموارد بالشكل الأمثل، ولهذا تم تجديد الثقة للجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني مجيد النزواني ومعاونه طلال الغافري ومدير الفريق حمدان الريامي مع تجديد عقود معظم لاعبي الفريق في الموسم الرياضي الماضي وتم تعزيز الفريق بأربعة محترفين أجانب وإضافة العديد من اللاعبين المحليين ومجموعه من لاعبي الفريق الأولمبي الذين تم إعدادهم ضمن المراحل السنية ويعتبروا ثمرة من ثمار الجهود التي بذلت في السنوات الماضية ويجب الاستفادة منهم.

خبرات فنية

وعن أسباب عدم صعود نادي عبري لدوري عمانتل خلال الموسم الرياضي الماضي قال: هناك العديد من الأسباب حالت دون صعود نادي عبري لدوري الأضواء خلال الموسم الرياضي الماضي ونذكر منها الإمكانيات المالية والخبرات الفنية وكذلك طرأ على الفريق ظروف غير متوقعه وأهمها إصابة العديد من اللاعبين المؤثرين أثناء سير دوري الدرجة الأولى لكرة القدم مما أحدث خللاً واضحاً وملحوظاً في المرحلة الثانية من مسابقة الدوري بالإضافة إلى ذلك أننا لم نوفق في بعض التعاقدات بشكل تام فكان هناك ضعف في جوانب من أعضاء الفريق بسبب عدم المجازفة بتعاقدات كبيرة تثقل كاهل النادي مادياً وما زلنا مصرين أن نعمل وفق الإمكانيات المتاحة. ويضيف قائلاً : وضع نادي عبري استراتيجية ورؤية واضحة للتطور والتقدم منذ عشر سنوات ووضع أهداف عديدة يطمح أن تتحقق ومعظمها ولله الحمد لله تم تحقيقها وما زال السعي مستمر لتحقيق ما لم يتحقق منها ومن الأهداف المرسومة أن يكون نادي عبري ضمن أندية النخبة بالسلطنة في لعبة كرة القدم وبالطبع كون كرة القدم هي اللعبة الأولى على مستوى العالم وهناك أندية متخصصة في هذه اللعبة وللأسف يتم تقييم أندية السلطنة على مدى ظهورها وتميزها في كرة القدم على الرغم من أن مسؤولياتها وأهدافها أشمل وأعم.

معالجة نقاط الضعف

ويتابع رئيس مجلس إدارة نادي عبري حديثه: كما إدارة النادي تبذل المزيد من الجهد والمال لتحقيق طموح وأمنيات جماهير نادي عبري ونكن لهم كل التقدير على دعمهم ومؤزرتهم ناديهم في المدرجات من إعلاميين وجماهير وروابط ومشجعين ووصول النادي إلى قبل النهائي في مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم خلال الموسم الرياضي الماضي ويعتبر مؤشر نجاح جيد ويبرهن أن نادي عبري يسير في المسار الصحيح ولقد استفدنا من التجربة الكثير من خبرات الأندية في مسابقة الكأس وعليه عالجنا الكثير من نقاط الضعف لدى الفريق والتي حالت دون تحقيق الطموح في الموسم الماضي وبالطبع تم معالجة تلك الإشكاليات خلال الموسم الرياضي الحالي ولكن الإمكانيات المالية ستضل هي العائق الأول إلا أن التجربة خلال الموسم الرياضي الماضي أعطتنا حافزاً أكبر للإصرار على المنافسة مهما كانت الصعوبات.
وعن دوري الدرجة الأولى لكرة القدم قال: دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بالسلطنة يعتبر دوري صعب وأن اغلب الفرق تسعى للمنافسة على المركز الأول وللصعود إلى دوري الأضواء كما أن الدوري فيه معاناة كبيرة في العديد من الجوانب وعدم إعطائه التغطية الإعلامية الكافية التي تعزز من موارد الأندية المالية من التغطية الإعلامية بالإضافة إلى لعب معظم المباريات على ملاعب الأندية السيئة التي تؤدي أرضياتها إلى إصابات مؤثرة للاعبين بشكل مستمر تؤدي الى خسائر كبيرة للأندية.
ويضيف قائلاً: السلطنة تمتلك نخبة من الحكام الدوليين ويشهد بكفاءتهم في إدارة المباريات الدولية والإقليمية والمحلية ويشهد المختصون بالتحكيم بمستوياتهم العالية إلا أنها لا تخلوا من الأخطاء المؤثرة بالطبع لتفاوت مستويات الحكام والتي نأمل أن تستمر الاتحادات الرياضية بالسلطنة في تطوير الحكام ومعالجة نقاط الضعف وخلال الموسم الرياضي الحالي نلاحظ العديد من الأخطاء التحكيمية وتعللها لجان الحكام بسبب ضغط المباريات لقصر الموسم الرياضي الاستثنائي ونأمل أن يوفق حكامنا في إدارة ما تبقى من مباريات بشكل أفضل، كما أن جماهير نادي عبري ورابطته التشجيعية وقنواته الإعلامية قاموا بعمل مميز وبارزاً في الحضور والتشجيع خلال الموسم الماضي مما أهلهم للفوز بالمدرج الذهبي في مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم ودوري الدرجة الأولى لكرة القدم ونتمنى أن تعود الجماهير الى المدرجات قريباً بإذن الله لكي يتألق جماهير نادي عبري مرة أخرى، وأقدم لهم بالشكر والتقدير ونخص بالذكر فريق مجلس جماهير عبري الإعلامي ورابطة جماهير نادي عبري التشجيعية وجميع المؤازرين والمشجعين والداعمين من رجال أعمال والشخصيات والجماهير.

المرحلة المقبلة

وعن طموحات إدارة نادي عبري خلال المرحلة القادمة قال المهندس حمد الحاتمي: نسعى إلى تعزيز إمكانياتها الإدارية والفنية والمادية وبناء القدرات والاستمرار في تنفيذ ما تبقى من الاستراتيجية الرئيسية لتطوير النادي وتسعى كذلك إدارة النادي إلى تحديث الخطة وتطويرها ووضع أهداف جديدة كأولوية لإهتمامتها وأعلى سلم أولوياتها كسب ود منتسبي النادي وجماهيره كما نتأمل أن يقف معنا الجميع بالدعم المعنوي والمادي لتحقيق الطموح، وفيما يخص الجانب الرياضي فالنادي مستمر في المنافسة في كأس جلالة السلطان المعظم للشباب من خلال توسعة المشاركات وتجويد الأداء الفني والإداري والمالي والسعي في المنافسة في كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم ونسعى كذلك للصعود إلى دوري عمانتل خلال الموسم الرياضي القادم بالإضافة إلى ذلك مستمرين في مد جسور التعاون مع المجتمع والفرق الأهلية والمؤسسات الحكومية والخاصة بالولاية ومختلف الاتحادات الرياضية وأملنا كبير في أن يقف الجميع معنا من أهالي ورجال أعمال وأن يعطونا الثقة وأن يتفاخروا بما تحقق لنادي عبري في السنوات الماضية من إنجازات كما ندعوهم إلى مد أيديهم السخية بالدعم المادي لاستمرار مسيرة التميز والعطاء والإنجاز.

تفعيل البرامج

واسترسل الحاتمي في حديثه بالقول: بعد دمج أنشطة الثقافة والرياضة واللجنة الشبابية في وزارة واحدة وهي وزارة الثقافة والرياضة والشباب أصبح من الواجب على الأندية تفعيل أنشطتها وتوسعتها ووضع خطط وبرامج تتماشى مع أنشطة وبرامج الوزارة بالإضافة إلى المشاركة الفاعلة والواسعة في برامج الاتحادات الرياضية المختلفة وعليه فإن نادي عبري قام بتحديث خططه وبرامجه بما يتماشى والمستجدات ويعمل على توسعة الأنشطة والمشاركات في مختلف المسابقات وفي مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية والشبابية من أجل إتاحة فرصة أكبر لمنتسبي النادي لممارسة هواياتهم وصقل مواهبهم ولإعدادهم الإعداد الجيد للدخول في المسابقات للمنافسة والتميز ولكسب الجوائز وكذلك لتعزيز المنافسة المستمرة والفوز بالمراكز المتقدمة في كأس جلالة السلطان للشباب والتي يحقق فيها النادي الفوز من ضمن المراكز العشرة الأولى للسنة السادسة على التوالي بفضل من الله تعالى والمواهب والكفاءات الإدارية لدى أبناء ولاية عبري ومنتسبي النادي.

صعوبات وعراقيل

وعن الصعوبات التي تواجه إدارة نادي عبري، قال: أن أي عمل لا يخلو من الصعوبات والعقبات وبالأخص الأندية بشكل عام ونادي عبري بشكل خاص وأهم الصعوبات التي تواجه النادي تتمثل في عدم توفر المرافق المناسبة بالشكل الذي يمكن أبناء وشباب ومنتسبي النادي من ممارسة هواياتهم ومواهبهم ونتمنى أن تساهم مرافق النادي الجديدة بمنطقة الطيب بعد اكتمالها من أداء أفضل وتمكين النادي من أداء رائع وإتاحة فرص أكبر للقيام بواجباته الوطنية تجاه منتسبيه وأبناء الولاية بشكل عام وقلة الإمكانيات والموارد المالية وعدم وجود الدعم الكافي من رجال الأعمال والمشايخ والأعيان والأهالي يجعل إدارة النادي تعاني بشكل مستمر من قلة الموارد المالية، ونسعى للتغلب على هذه الإشكالية من خلال المناشدة والمطالبة المستمرة ونحن على يقين بأن الأيادي البيضاء موجودة بولاية عبري وما علينا إلا تطوير سبل التواصل معهم وتحسين أداء النادي لإقناعهم بالمنجزات التي تستحق الدعم والمناشدة ونتقدم بالشكر والتقدير لكل من دعم وساند ونطمح في المزيد ونشكر محافظ الظاهرة ووالي عبري على تحفيزهم وسعيهم المستمر لدعم إدارة النادي بالإضافة إلى ذلك تسعى إدارة النادي إلى توسيع الاستثمارات بقدر المستطاع ومد جسور التعاون مع الفرق الأهلية ومختلف المؤسسات بالولاية للاستفادة من المرافق المتاحة للحد من التحديات والتكاليف في تفعيل الأنشطة.

استثمارات النادي

الصالة الرياضية الجديدة التي يتم إنشائها بنادي عبري


الحاتمي تحدث عن استثمارات نادي عبري الداخلية والخارجية بقوله: إيماناً من إدارة نادي عبري بأهمية تحسين ورفع إمكانيات النادي المادية من خلال استقطاب الدعم وكسب الجوائز في المسابقات وتطوير إيرادات النادي من الاستثمارات فهي تبذل قصارى جهدها للاستفادة من أصول النادي وعقاراته من خلال الاستثمار الأمثل وضم أصول وعقارات جديدة بقدر المستطاع، و فيما يخص الاستثمارات الداخلية تسعى إدارة النادي إلى استثمار أرض النادي بمنطقة العروبة بعبري بعد أن تم تحويلها إلى استخدام سكني تجاري وجاري إعداد خرائط تفصيلية لمبنى سكني تجاري نسعى تمويله داخلياً أو من خلال مستثمر، وكذلك تم إعداد خرائط لمبنى سكني تجاري لخمسة طوابق في أرض النادي بالقرب من الكلية التطبيقية بعبري ومطروح للاستثمار وأيضاً تم فصل جزء من أرض النادي بمنطقة الطيب بعبري وتم تحويلها الى سكني تجاري على الشارع العام بمساحة 18000 متر مربع وهي واعدة وسوف تعزز مدخولات النادي بشكل كبير إن شاء الله في القريب العاجل وكذلك جاري التخطيط لإقامة عدد من المشاريع الاستثمارية على أرض النادي بمنطقة كاواس، وبالنسبة للاستثمارات الخارجية فتتمثل في مبنى النادي السكني التجاري بالخوض بمحافظة مسقط والذي تم التعاقد مع مستثمر لتشغيله خلال العام الحالي ولكن بسبب الجائحة والركود الاقتصادي تدنى دخله المادي، أما مبنى النادي الاستثماري ببوشر فما زال المستثمر متعثر في استكمال المشروع ولكن تبذل جهود كبيرة من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب وإدارة النادي لإيجاد حل عاجل للمشكلة.
وختم المهندس حمد بن خميس الحاتمي رئيس مجلس إدارة نادي عبري حديثه لـ “عمان الرياضي” بالقول: مرافق النادي بمنطقة الطيب بعبري ما زالت لم تستكمل بعد ونسعى مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب لاستكمالها وتصحيح بعض العيوب في إنارة ملعب كرة القدم وبعض الإشكاليات الفنية في مبنى المدرجات بالإضافة إلى استكمال بناء الصالة الرياضية كما تسعى إدارة النادي لإيجاد مورد مائي ثابت خاص بالنادي بالإضافة إلى مناشدة الوزارة لاستكمال البنى الأساسية لمقر النادي الجديد وذلك لعمل سور للمقر ومواقف وطرق داخلية وقنوات تصريف المياه والتشجير واستكمال بقية المرافق الرياضية حسب التصور الذي أعده النادي للمقر الجديد.