فريق الغوص التطوعي بقريات يُسهم في الحفاظ على البيئة البحرية

قريات  / العمانية / نفّذ فريق الغوص التطوعي التابع لنادي قريات 11 حملة ومبادرة لتنظيف مخلفات ونفايات وشباك عالقة في قاع البحر وذلك أثناء ممارستهم هواية الغوص.

ويسعى الفريق لتحقيق الريادة في نشر الوعي البحري من أجل الحفاظ على الحياة البيئية البحرية لتبقى بحارنا زرقاء نظيفة وآمنة.

وجاءت فكرة تشكيل الفريق بناء على ملاحظات الغواصين في الولاية على ما يشاهدوه من مخلفات ونفايات وشباك عالقة في قاع البحر أثناء ممارستهم هواية الغوص ومساعدة ممارسي مهنة الصيد.

ويقول جمعة بن خميس العامري مدرب غوص ورئيس مجلس إدارة فريق الغوص التطوعي: يضم الفريق مجموعة من الشباب العمانيين وبدأ الفريق ب 27 عضوا بينهم مدرب غوص ومرشد غوص وغواص إنقاذ وغواص متقدم، وقد تم إشهار الفريق عام 2019م ليكون من الفرق التطوعية المنتسبة لنادي قريات.

وأضاف أن الفريق نفذ أول مبادرة له بمنطقة رأس أبو داود البحرية بولاية قريات حيث جرى انتشال الشباك العالقة في الشعاب المرجانية، وانتشال المراسي العالقة بين الصخور، ورفع أكوام الحبال العالقة، وانتشال الدوابي العالقة وهي إحدى وسائل الصيد والمفقودة في قاع البحر، ورفع العديد من المخلفات التي تؤثر سلبا على الحياة البحرية كما قام الفريق بتهيئة المكان للغواصين الذين يمارسون رياضة الغوص عبر المواقع الجبلية الجميلة لتشجيعهم على ممارسة هوايتهم في بيئة بحرية نظيفة وآمنة مشيرا إلى أن حجم المخلفات التي تم انتشالها في الحملة الأولى بلغت نحو 800 كيلوجراما.

من جانبه قال خالد بن حمد الهدابي مدير دائرة التنمية السمكية بولاية قريات: إن فريق الغوص التطوعي يقدم مبادرات جلية للبيئة البحرية من أجل الحفاظ عليها واستدامتها، و إيجاد مجتمع متعاون بشراكة بين
القطاعين العام والخاص، مما ينعكس ذلك في تعزيز العائد الاقتصادي للصياد والمجتمع.

وبيّن أن الفريق يقوم دائما بالتنسيق مع الجهات المعنية ذات الاختصاص حول أنشطته المتعددة والهادفة موضحا أن دائرة التنمية السمكية بقريات تبذل جهودا كبيرة للحفاظ على البيئة البحرية مشيرا إلى أن الدائرة قدمت تسهيل إصدار لتراخيص القوارب والتي زاد عددها عن 550 ترخيصا وأيضا مزاولة مهنة الصيد وعددها أكثر من 1250 ترخيصا، والعديد من الخدمات لتسهيل عملية الصيد البحري.